بعد اخر فيلم هندي لوزارة الداخلية المصرية ... سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة تتهم مصر بانتهاك حقوق الانسان


March 27 2016 07:21

عرب تايمز - خاص

اتهمت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، السفيرة سامنثا باور، السلطات المصرية بانتهاك حقوق الإنسان، وترويع النشطاء الحقوقيين والسياسيين، وطالبت بالسماح للمنظمات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني بالعمل دون تهديدات وجاء هجوم المندوبة الامريكية بعد ساعات من اخر فيلم هندي لوزارة الداخلية المصرية ذكرت فيه ان عصابة متخصصة بخطف الاجانب ( وتعذيبهم بالكهرباء ) قتلت الطالب الايطالي بعد ان رافقته الى احد البنوك في المعادي لسحب عشرة الاف دولار امريكي ( يعني الواد الايطالي دخل البنك وسحب من حسابه عشرة الاف دولار كاش واداها للعصابة اللي كانت تنتظر في الخارج ... ولا افلام استيفان روستي ) وقالت المندوبة الأميركية في تغريدة على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "هناك حملة متواصلة على حقوق الإنسان والناشطين الحقوقيين والسياسيين. إنهم يواجهون ترويعاً وسجناً في مصر

     ومنذ حوالي عشرة أيام، انتقد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أوضاع حقوق الإنسان في مصر، مشيرا إلى أنه يشعر بـ"القلق البالغ" إزاء تلك الأوضاع وبخاصة بعد إعادة فتح التحقيق في قضية منظمات المجتمع المدني.ولفت في بيان رسمي إلى أن القرار الذي أصدرته الحكومة المصرية للتحقيق مع المنظمات الحقوقية لم يكن الأول وإنما هو مجرد خلفية أكبر لحملة من الاعتقالات وتخويف المعارضة السياسية فضلاً عن ترهيب الصحافيين والنشطاء بحسب رأيه

ودعا كيري، الحكومة المصرية إلى التعامل مع تلك الجمعيات والمنظمات وتركها تؤدي دورها في حماية حقوق الإنسان.وشملت القضية المعرفة إعلامياً باسم "173 تمويلا أجنبيا" أسماء شخصيات حقوقية بارزة مثل نجاد البرعي، وحسام بهجت، وجمال عيد

وكانت السلطات المصرية قد أعلنت في وقتٍ سابق عن فتح التحقيقات في القضية، وذلك بعد نحو 5 سنوات على إغلاقها، وقامت كذلك بمنع 4 نشطاء حقوقيين وأسرهم من التصرف في أموالهم وممتلكاتهم
     
في روما اعلن وزير الداخلية الايطالي انجيلينو الفانو، ان المحققين المصريين “راجعوا موقفهم” نتيجة اصرار ايطاليا في قضية الطالب الإيطالي جوليو ريجيني وتم تمديد التحقيق، بعد رفض روما سيناريو مقتله بيد عصابة اجرامية.وقال الوزير الإيطالي في مقابلة نشرتها صحيفة كورييري ديلا سيرا الأحد “أمام حزمنا في السعي الى الحقيقة، وافق المصريون بعد ساعات على مراجعة موقفهم واطلعونا ان تحقيقاتهم ما زالت جارية”.
وشدد على “ضرورة مشاركة محققينا مباشرة (في التحقيق)، والمساهمة في الاستجوابات واعمال التدقيق التي يجريها الزملاء في القاهرة. نظرتنا ضرورية”. وتابع “أكرر لذوي جوليو والمواطنين ان الحكومة الإيطالية ستتوصل الى اسماء القتلة”.
والسبت أنذر رئيس الحكومة الإيطالي ماتيو رينزي بان بلاده “لن ترضى بحقيقة مؤاتية” للسلطات المصرية، وذلك بعد ان أعلنت الشرطة المصرية ان عصابة اجرامية قتلت الطالب جوليو ريجيني في القاهرة في مطلع شباط/فبراير.
وقبل تصريح رينزي الأخيرـ أعربت السلطات السياسية والقضائية الإيطالية عن شكوكها واستيائها، بعد تأكيد الشرطة المصرية اثر تحقيقاتها ان الطالب ريجيني، الذي عثر عليه مقتولاً مطلع شباط/فبراير، كان ضحية شبكة اجرامية.
وتشتبه الصحف الإيطالية والأوساط الدبلوماسية الغربية في مصر بأن يكون عناصر في اجهزة الأمن، خطفوا الطالب وعذبوه حتى الموت، الأمر الذي تنفيه الحكومة المصرية بقوة.
في 25 كانون الثاني/يناير فقد اثر ريجيني في وسط القاهرة وعثر على جثته بعد تسعة ايام ملقاة على جانب طريق سريعة مشوهة وتحمل اثار تعذيب.وريجيني (28 عاماً) طالب دكتوراه في جامعة كامبريدج البريطانية، كان يعد في مصر أطروحة حول الحركات العمالية. وأظهر تشريح جثته آثار حروق وكسور وتعرضه للضرب المتكرر وللصعق الكهربائي لأعضائه التناسلية.
ولإيطاليا ومصر مصالح مشتركة مهمة، كملف ليبيا الذي تضطلع فيه القاهرة بدور أساسي في حال حصول تدخل مسلح، اضافة الى عقد ضخم لاستثمار الغاز من جانب شركة ايني الإيطالية.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية