الشاعر الفلسطيني عبد الوهاب القطب يشبه عادل الجبير ( شعرا ) بالشبشب ... مع الاعتذار للشبشب


March 25 2016 10:06

جُبَيْرُ صَبِيٌّ لَمْ يُصَلِّ عَلى النَّبِي
لِمَاذا تَحَدَّى الشَّامَ هذا الصَّبِيِ الغَبِي

يُقَالُ بِأنَّ المُثْلَ قدْ لَعِبُوا بِهِ
صَغِيراً، لِهَذا شَبَّ يَلْعَبُ كَالصَّبِي

جُبَيْرُ مَعَ المُوسَادِ أطْوَعُ خَادِمٍ
لِذا عَامَلوُهُ فِي سَخَاءٍ كَشِبْشِبِ 

كَبَرْغُوثَةٍ إنْ قِيسَ يَمْشِي مُكَابِرَاً
بِقَامَةِ بِطْرِيقٍ وَقِيمَةِ طُحْلُبِ

 
 عَنِيدٌ وَضِيعٌ لا يُسَاوَى بِفِجْلَةٍ
وَلكِنَّهُ إنْ نِيطَ بِالأمْرِ يَدْأَبِ

فَلَمْ يَتَرَاجَعْ رَغْمَ قُرْبِ انْهِزامِهِ
عَنِ "اْسْقَاطِ هَذا النِّظَامِ كَمَطْلَبِ
"

ءَأضْحَكُ لِلْبَلْوَى وَأتْرُكُ أمْرَهُ
أمَ اْرْثِي لِمَا يَرْجُو الغَبِيُّ وَمَا يَبِي(يبغي)

سَأفْتَقِدُ المَقْصُوفُ افْتِقَادِي لِبَنْدَرٍ
مَتَى قَرَّرُوا دَعْسَ الشَّقِيِّ كَجُنْدُبِ









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية