جريدة الانوار اللبنانية تكشف عن تورط 120 مسئولا كبيرا فى اغتيال الحريري


October 02 2008 17:15

نشرت صحيفة الأنوار اللبنانية على صفحتها الأولى  خبرًا حمل توقيع مديرتها العامة إلهام فريحة ستكون له إرتدادات قوية ويثير سجالات واسعة خلال الساعات والأيام المقبلة.وقد تضمن الخبر جزء من التقرير النهائي لرئيس لجنة التحقيق الدولية في إغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه القاضي الكندي دانيال بلمار سيتضمن أسماء 120 متورطًا في هذه الجريمة ليس بينهم من يمكن الدفاع عنه، ومن ضمنهم كبار أحدهم رئيس جهاز أمني

كتبت فريحة تقول : يقترب الثاني من كانون الاول (ديسمبر) المقبل، موعد التقرير النهائي للمحقق الدولي في قضية اغتيال الرئيس الحريري دانيال بيلمار، والذي سيكون بمثابة القرار الظني باعتبار ان بيلمار سيتحوّل الى المدّعي العام في المحكمة التي ستنعقد في لاهاي التقرير سيُشكِّل خلاصة ما توصَّل اليه رئيس لجنة تقصي الحقائق بيتر فيتزجيرالد ثم قاضي التحقيق الدولي ديتليف ميليس ثم المحقق براميرتس، وصولاً الى بيلمار

وتتقاطع معلومات الفريق اللبناني الذي واكب التحقيق منذ بدايته، مع معلومات الفريق الدولي، عند المعطيات التالية

- هناك خطٌّ وخيطٌ يربطان بين مضامين التقارير التي صدرت بدءًا بتقرير فيتزجيرالد وصولاً الى تقرير القرار الظني الذي سيصدر بعد نحو ستين يومًا

- التقرير النهائي لدانيال بيلمار سيتضمَّن أسماء مئة وعشرين شخصًا "معنيين" بجريمة الاغتيال، وقد تمَّ تصنيفهم تحت العناوين التالية

مخطِّط، منفِّذ، متُدخِّل، وكاتم معلومات، ويقول التقرير ان كشف هذه الاسماء سيحدث زلزالاً سياسيًا لما للاسماء الواردة فيه من أهمية ومن دور محوري في مرحلة ما قبل 14 شباط (يناير) 2005

- يكشف التقرير حسب مصادر محلية ان التخطيط لجريمة الاغتيال استغرق نحو ثمانية اشهر، اي حتى قبل محاولة اغتيال النائب مروان حمادة، وهذه المحاولة كان القصد منها ان "سقف الاغتيالات هو على مستوى وزير

- كما يكشف ان المنفذين وفي المراحل الاخيرة لإعداد التفجير قاموا بثلاث "بروفات" للعملية مستخدمين العدد ذاته من سيارات المواكبة وشاحنة شبيهة بشاحنة الميتسوبيتشي تحمل الوزن ذاته لوزن العبوة المستخدمة في التفجير وهنا يصل التقرير حسب مصادر مطلعة وموثوقة الى مرحلة بالغة الخطورة بإشارته الى ان عناصر من جهاز امني رسمي كانت من بين ركاب "مواكب البروفا"، وانه في إحدى المرات حضر رئيس الجهاز شخصيًا وأشرف على العملية

- ترد في التقرير أيضاً "محاضر تنصُّت" على مكالمات خليوية، ورد في بعضها حوارٌ مقتضب بين احد الموقوفين ومن هو أعلى منه رتبة، يقول الاول: "انتهى الأمر، خلصنا منّو

في مرحلة الإعداد لجريمة التفجير، وخلال اجتماع مصغَّر لعدد من المسؤولين الرفيعي المستوى طُرح السؤال التالي: "ماذا ستكون عليه ردة فعل الطائفة السنية عند اغتيال الرئيس الحريري

سارع احد المسؤولين، الموقوف اليوم إلى الاجابة بالقول: "السنّة في لبنان نزلوا الى الشارع مرة واحدة في التاريخ المعاصر وكان ذلك يوم وفاة الرئيس جمال عبد الناصر، وبعد ذلك لم تطأ اقدامهم الشارع. فَهِمَ المجتمعون من هذه "المقاربة التاريخية" أن لا ردات فعل تُذكر بعد الجريمة، وشكل ذلك تشجيعاً على السير في التنفيذ وتختم المعلومات اللبنانية، المتقاطعة مع معطيات لجنة التحقيق الدولية ان ليس بين الاسماء المئة والعشرين التي سترد في التقرير، من يمكن الدفاع عنه









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية