رسالة من قاريء ... شعراء البلاط يمدحون عاصفة الحزم التي تقتل اطفال اليمن ... فأين انتم يا شعراء عرب تايمز


March 16 2016 10:33

السيد رئيس التحرير الموقر

عودتنا عرب تايمز على الانفرادات الشعرية لشاعريها الكبيرين الدكتور احمد المقدسي متنبي هذا العصر والشاعر الكبير عبد الوهاب القطب المتخصص بالمعارضات الشعرية الراقية ...لذلك ابعث اليكم باخر قصيدتين كتبهما شاعران من شعراء بلاط شيوخ النفط في مدح جريمة عاصفة الحزم التي تقتل اطفال اليمن لعل شعراء عرب تايمز يتصدون لهما

 

قصيدة الشيخ عبدالعزيز الشريم  شاعر ومفتي بلاط ال سعود

 

العصف أبلغ إيضاحاً من الخطب

والحزم دلّ على ساداتنا النجب

قد خان موطننا رغم الجوار يد

كنّا نصافحها باللطف والأدب

كنّا نكافئها باللين لا خوراً

حتى غدت حسداً حمالة الحطب

فامتد فوق سماء الحزم أجنحة

مثل النسور تُرى في الجو كالسحب

يحمون كعبة من ذُلّ العباد له

لم يثنهم رُهب فالكل كالشهب

فامضوا على ثقة بالله إن لكم

من عنده مدداً يُفضي إلى الأرب

وهذه قصيدة احمد الكندري شاعر بلاط ال الصباح حكام الكويت

 

يمن العروبة والإباء يُنادي

إني جريحٌ والمصابُ بِلادي

فأنا طُعنتُ بخنجرٍ مسمومةٍ

من قبلُ قد طعنوا بها بغدادي

وطُعنتُ من فلذات كبدي عندما

باعوا الوفا ونسوا جميل ودادي

عربُ الجلودِ ولو فتحت صدورهم

لوجدتَ كسرى حامل الأحقادِ

حمقى من الهملِ الرعاعِ تتبعوا

خطوَ العدو كأنهمْ أضدادي

حطبٌ لدى كسرى ليُشعلَ نارهُ

ويُعيد ملكاً هدّهُ أجدادي

أسفي على قومٍ تربوا بيننا

وسلاحُهم ذبحوا بهِ أولادي

فلتسمعوا صوتاً يزمجرُ عالياً

كالرعدِ دوّى في السما والوادي

قد مات كسرى ليس كسرى بعدهُ

موتوا بغيظٍ معشرَ الأوغادِ

ولّى زمانٌ في عزي قد غفا

فزماننا يعدو إلى الأمجادِ

الله أكبر بدءُ كل فريضة

عند الصلاة وعند فرض جهادِ

صاح المؤذن أمتي يا أمتي

حُقّ الجهاد فأين هم آسادي

سُمِع الأذانُ بمكة ومدينةٍ

فكأنما البيت العتيق ينادي

فهنا صقور الحزم سادت بالسما

وبدت ليوثُ الأرض بإستعدادِ

قصفٌ على رأس البُغاة يدكّهم

والصاليات الماحقات عتادي

يمنٌ وذو يزنٍ إذا ما أُغضبوا

جعلو رؤوس الظلم قطف حصادي

يا أيها الحوثي جُحرك ضيقٌ

فالموت جاءك بعد طولِ فسادِ

إجمع جنودك إو غُثاءك وأهربوا

لن تهرُبوا فالموت فيكم غادي

يا أيها المخلوع إنك قصةٌ

تروى إلى الحكام والأفرادِ

فرعون كاد أن يتوب لحظةٍ

عند الممات وخوفهُ بادي

لكنما المحروق بعد شفائه

قد عاد في مكرٍ وفي إستبدادِ

قد عاد يقتل أهلنا وبلادنا

ويصولَُ في غدرٍ على العُبادِ

فكأنما فرعون تاب بلحظةٍ

لكنما الغدارُ ظل يُعادي

أبلغ بني عفاشَ والحوثي معا

أن القصاص بقبضةِ الأجنادِ

فهنا نهاية كل وغدٍ غادرِ

وهنا المُكابرُ ذل تحت زنادي

الريح عاصفةٌ بحزمٍ حارقٍ

جعلت جموع البغي كوم رمادِ

وإذا أردتم أن يتمم نصرُنا

فالشامُ فيها رأس فُرس عادِ

فإذا قطعنا الرأس فالذيل إنتهى

والحسمُ فيها غايتي ومُرادي

والنصرُ موعدُ أمةٍ مكلومةٍ

بدماءها كتبتْ هُنا ميلادي









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية