الامارات تتهم حزب الله بتصوير مطاراتها وابار النفط فيها


March 14 2016 17:45

أرجأت المحكمة الإتحادية العليا  في ابو ظبي النظر في قضية الإفشاء بأسرار الدفاع لحزب الله اللبناني التي تضم سبعة متهمين إلى جلسة 18 ابريل المقبل للإستماع إلى أقوال شهود الإثبات.وكشفت النيابة العامة عن قيام المتهم الأول وهو موظف عام بتسليم عضو في حزب الله اللبناني وهو المتهم السادس والذي يعمل لمصلحة ايران سرا من اسرار الدفاع عن الدولة ومعلومات عسكرية خاصة بالقوات المسلحة وتعاقداتها كما حصل على معلومات أمنية عبارة عن أسماء ورتب لضباط جهاز أمن الدولة وأفشاها.

كما قامت المتهمة الثانية "مصرية الجنسية" رسامة جيولوجية في إحدى شركات البترول بتسليم المتهم السادس معلومات اقتصادية عن انتاجية البترول لإمارة أبوظبي الفعلي وكمية انتاج الحقول من الغاز والبترول وأفشت أسماء الحقول المنتجة وخريطة تبين مواقع الحقول البترولية في أبوظبي وأخرى تبين الحقول النفطية بالاضافة الى بيانات البريد الإلكتروني لموظفي الشركة البترولية.

وقام المتهم الثالث وهو سكرتير مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين في إحدى مراكز الشرطة بتسليم المتهم الرابع وهو متعاون مع حزب الله اللبناني ويعمل لمصلحة ايران سرا من أسرار الدفاع عن الدولة بأن زوده بمعلومات متعلقة بوزارة الداخلية عبارة عن بيانات أصحاب المركبات المسجلة وسلم المتهم الرابع المعلومات التي حصل عليها من المتهم الثالث للمتهم الخامس الذي بدوره أنشأ و أدار في الدولة مجموعة ذات صفة دولية تابعة لحزب الله دون ترخيص من الحكومة.

وأشارت النيابة العامة إلى أن المتهم السادس حصل على سر من أسرار الدفاع من المتهم الأول والمتهمة الثانية والمتهم الخامس محل الجريمة وسلمها لإيران وأخذ صورا لمباني وزارة الداخلية والخارجية ومعسكر تابع للقوات المسلحة وجهاز أمن الدولة خلافا للحظر الصادر من السلطات المختصة وسلمها لحزب الله اللبناني.

كما قام المتهم السابع بأخذ صور للسفارات في الدولة ومطار أبوظبي الدولي ومطار دبي الدولي وسلمها للحزبوقررت المحكمة الإتحادية العليا تأجيل النظر في قضية تنظيم الإخوان المسلمين اليمني في الإمارات إلى جلسة 4 ابريل المقبل لسماع أقوال شهود الإثبات.ووجهت النيابة العامة الإتهامات إلى 19 متهما // 14 يمنيا و 5 إماراتيين // بأن المتهمين من الأول إلى الثالث عشر والخامس عشر أنشأوا وأسسوا وأداروا في الدولة فرعا لتنظيم الإخوان المسلمين على ساحة دولة الإمارات ذات صفة دولية بغير ترخيص من الحكومة كما علم المتهمون من الرابع عشر إلى التاسع عشر عدا الخامس عشر بوقع الجريمة ولم يبادروا لإبلاغ الجهات المختصة بذلك.

وجمع المتهمون من الأول إلى الثالث عشر تبرعات وأموالا دون ترخيص مسبق من الجهة المختصة وانضم المتهمون من السادس عشر وحتى التاسع عشر الى التنظيم السري غير المشروع بدولة الامارات والمقضي بحله والذي يدعو لمناهضة المبادئ الأساسية التي يقوم عليها نظام الحكم في الدولة بهدف الإستيلاء عليه مع علمه بأغراضه وذلك بأن شاركوا في الأعمال المسندة إليهم من قبل إدارة التنظيم حيث إختص المتهم السادس عشر بعضوية اللجنة التربوية التابعة لمكتب دبي التابع إداريا لهيكل تنظيم الإخوان المسلمين الإماراتي دعما لأعمال التنظيم واستمراره بالإضافة إلى ما يسند إليه من أعمال أخرى كما اختص المتهمون السابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر بعضوية اللجنة الخيرية التابعة لمكتب دبي التابع للتنظيم السري.

وواجهت المحكمة المتهمين وأنكر جميعهم ما أسند إليهم من اتهامات جملة وتفصيلا.وقررت المحكمة الإتحادية العليا حجز الدعوى في قضية انشاء مجموعة تابعة لحزب الله اللبناني في الإمارات للنطق بالحكم في جلسة 4 ابريل المقبل.واستمعت المحكمة إلى مرافعة الدفاع التي قدمها ثلاثة محامون لدحض الاتهام الموجه للمتهمين بأنهم أنشأوا وأداروا مجموعة ذات صفة دولية تابعة لحزب الله اللبناني لتكون فرعا للحزب في دولة الإمارات ومارست نشاطات تجارية واقتصادية وسياسية دون ترخيص رسمي من الدولة وتلخص الدفاع في انعدام التحريات وعدم جديتها وانعدام الدليل المادي وبطلان استجواب المتهمين ومحاضر الاستدلالات ملتمسين براءة المتهمين الثلاثة مما أسند إليهم من اتهامات.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية