من هو الاعلامي المصري ... اللي امه رقاصة


March 12 2016 23:15

طالب الإعلامي مجدي طنطاوي، اليوم السبت، بالقبض على منتقدي المستشار أحمد الزند، وزير العدل، على خلفية تصريحه بأنه ملتزم بحبس أي مخطئ في الدولة، حتى إذا كان النبي، صلى الله عليه وسلم، خلال لقائه ببرنامج «نظرة»، مع الإعلامي حمدي رزق، عبر فضائية «صدى البلد»، مساء أمس الجمعة، مؤكدًا أن الديمقراطية والحرية لا تعني الوقاحة وسب الآخر.

هل سيُحاسب «الزند» بتهمة ازدراء الأديان؟

أضاف طنطاوي، خلال تقديمه برنامج «كلام جرايد»، عبر فضائية «العاصمة»، «الزند يحمل حبًا شديدًا لله ورسوله، فهو شجاع وواضح في حديثه، ولكنه سفياني شوية، الأنا بزيادة عنده شوية، إذ أنه يقدر ما فعله لأجل مصر، ولكننا يجب أن نكون منصفين للرجل، يمكن أن نختلف مع طرحه، وكفاية أنه استغفر بعدما زلف لسانه، الرجل غير مزايد ودائمًا على قدر المسئولية».

تابع: «العيال اللي بتهاجم المستشار الزند دول اتربوا إزاي؟ شتيمة وسب وإهانة وتجريح وخروج عن القيم، تشعر وكأن مفيش ولا واحد من دول أهله ربوه، اللي ربوهم مش ممكن يكون عندهم حد أدنى من القيم والأخلاق، استحالة اللي بيعمل كده أكيد أمه رقاصة، استحالة أمه تكون عندها قيم وأخلاق وتطلع شخص بيقول الألفاظ دي، استحالة الشخص ده يكون ابن ناس،سفالة وانحطاط بكل ما تحمله الكلمة من معنى

وكان عمرو اديب ويوسف الحسيني قد انضما الى الهجوم على الزند وهما متهمان اصلا من مرتضى منصور بانهما اولاد رقاصات بل وزعم مرتضى منصور ان نجوى فؤاد هي التي ربت عمرو اديب  فهل كان الطنطاوي يقصدهما في كلامه

على صعيد اخر طالب مؤسس "التيار الشعبي" حمدين صباحي، بمحاكمة المستشار أحمد الزند وزير العدل، بسبب ما اعتبره تطاولًا منه على النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في تصريحات تليفزيونية.وكتب صباحي، في تدوينة عبر صفحته على "فيس بوك"، "يقول بلسانه سأسجن حتى النبي صلى الله عليه وسلم. قطع لسانك بعد أن هوى بك سبعين خريفًا".

وأضاف: "اللهم لا تسامح من يسامح الزند"، مدشنًا هاشتاج باسم ‏حاكموا الزند









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية