توفيق عكاشة الامريكي يتقدم في انتخابات الرئاسة الامريكية


March 09 2016 22:18

عزز الملياردير الأميركي دونالد ترامب  الذي يعتبر بمثابة توفيق عكاشة الامريكي لناحية هبله وطول لسانه تقدمه على بقية المرشحين الجمهوريين وفاز بثلاث ولايات من أصل أربع شهدت أول من أمس انتخابات تمهيدية لاختيار مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية الأميركية. فيما تعرضت المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون لانتكاسة انتخابية في ولاية ميشيغن بفوز منافسها بيرني ساندرز ما سيكون له تداعيات على الجولات الانتخابية المقبلة.

وفاز ترامب بتأييد الناخبين الجمهوريين في ميشيغن، ميسيسيبي وهاواي فيما ذهبت ولاية إيداهو لصالح منافسه تيد كروز. وتلقت الحملة الانتخابية لسيناتور فلوريدا ماركو روبيو هزيمة جديدة فيما سجل المرشح الرابع جون كايسيك تقدماً طفيفاً باحتلاله المرتبة الثانية في ترتيب الفائزين في ميشيغن.

النتائج

وحسب النتائج الأخيرة صار بحوزة دونالد ترامب 458 مندوباً مقابل 359 لكروز. ويحتاج مرشح الحزب الجمهوري لضمان نيل تأييد مؤتمر الحزب إلى الفوز بـ1237 مندوباً في الانتخابات التمهيدية.

ودعا ترامب بعد فوزه الجديد إلى وقف الحملة الجمهورية لاستبعاده عن الترشيح، داعياً المعارضين له إلى فتح صفحة جديدة ودعم جهوده إلى توحيد أجنحة الحزب من أجل ضمان الفوز على هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي في نوفمبر المقبل.

وفي القطب الديمقراطي حصلت كلينتون على تأييد أكثر من 80 في المئة في ولاية ميسيسيبي حيث أغلبية الناخبين من أصول أفريقية. وفي ميشيغن نجح ساندرز بتسجيل فوز بفارق ضئيل بالأرقام ولكنه يحمل دلالات سياسية، حيث نال تأييد الناخبين البيض وفئات الشباب والعمال..

كما حصل على بعض التأييد بين الناخبين من أصول أفريقية الغاضبين من تردي الأوضاع الاقتصادية وشروط الحياة في الولاية وخصوصاً بعد حالات التسمم بسبب تلوث المياه في مدينة فلنت.

ليلة رائعة

وقال سيناتور فرمونت «كانت ليلة رائعة في ميشيغن». وأضاف «هذا يعني أن الثورة السياسية التي نتحدث عنها تلقى أصداء قوية في كل أنحاء البلاد»، حيث حصل على ثلث أصوات السود وحقق نتائج أفضل من نتائج الجنوب.

وتدل هذه النتائج أن لساندرز حظوظاً في باقي أنحاء الوسط الغربي مثل ولاية أوهايو التي ستصوت الثلاثاء المقبل. ويقول منظمو حملة ساندرز إن الأداء الأفضل لكلينتون بات من الماضي وتعهدوا إطالة السباق حتى الانتخابات التمهيدية الأخيرة في كاليفورنيا في يونيو.

ورغم النكسة الانتخابية في ميشيغن إلا أن كلينتون حصدت مزيداً من المندوبين وتجاوز رصيدها 1200 مقابل نحو 500 لساندرز. وتسعى حملتها الانتخابية إلى تصويب الأداء في الأيام المقبلة كي لا تتعرض لانتكاسات انتخابية جديدة في أوهايو وولايات الغرب الأميركي، حيث يشكل الناخبون البيض الغالبية.

الجنوب

وفازت كلينتون في مجمل ولايات الجنوب بعد لويزيانا واركنسو والاباما وجورجيا، حيث حظيت بدعم ثابت من السود تجلى بوضوح أول من أمس مع حصولها على تأييد تسعة أصوات من أصل عشرة. وبما أن عدد المندوبين نسبي فإن حصيلة السهرة كانت مؤاتية لكلينتون بفضل انتصارها الساحق في ميسيسيبي.

وحتى الآن، فازت كلينتون في 13 اقتراعاً من أصل 22 ولديها أكثر من نصف المندوبين الـ2382 الضروريين لكسب ترشيح المؤتمر الشعبي للحزب في فيلادلفيا في يوليو المقبل. وقالت كلينتون في كليفلاند (أوهايو) «الترشح للانتخابات الرئاسية ليس معناه كيل الشتائم بل التركيز على تحقيق نتائج









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية