مصر تتحدث عن عملية كوماندوز وطخ ورصاص وقتل نصف الحاطفين ... ووزيرالماني يؤكد ان الخاطفين اطلقوا سرح المخطوفين دون طخ


October 01 2008 09:45

أكد وزير الدولة الالماني للشؤون الداخلية اوغوست هانينغ  ان خاطفي السياح الاوروبيين الاحد عشر الذين افرج عنهم الاثنين في مصر «اطلقوا سراح هؤلاء بأنفسهم» قرب الحدود المصرية نافيا بذلك الرواية المصرية الرسمية التي تحدثت عن عملية كوماندوز حاطفة واطلاق رصاص وقنص وقتل لنصف الخاطفين وصرح هانينغ لقناة «ان تي في» التلفزيونية بأن «فئة من الخاطفين كانت قتلت او اعتقلت من جانب قوات الامن السودانية.عندها، افرج (من تبقى من) الخاطفين بأنفسهم عن الرهائن». وقال ايطاليون من الرهائن المفرج عنهم إن «19 اوروبيا ومصريا اختطفوا في الصحراء لم يشهدوا عملية انقاذ بل تركهم خاطفوهم ثم قادهم مرشدوهم المصريون الى بر الامان

وفيما يتعارض فيما يبدو مع تصريحات سابقة من جانب مسؤولين مصريين عن خطة انقاذهم قال الرهائن الايطاليون المحررون انهم لم يسمعوا طلقة واحدة بل اعدت لهم سيارة جيب وجهاز للتوجيه في الصحراء يعمل بالاتصال بالاقمار الصناعية وقيل لهم انهم طلقاء.وقال ولتر باروتو (68 عاماً) «في بادئ الامر خشينا ان يكونا خاطفين اخرين لكن لحسن الحظ كانا جنديين مصريين وادركنا ان المسألة انتهت أخيرا». وقال رهينة مصري مفرج عنه ان الخاطفين تركوا المجموعة التي جاءت القوات المصرية «بعد لحظات» لانقاذها

وكانت  وكالة الأنباء الفرنسية قد نقلت عن مسؤول أمني مصري قوله إن القوات الخاصة المصرية نفذت عملية كوماندوز في معسكر داخل تشاد بالقرب من الحدود السودانية لإطلاق سراح الرهائن.فيما قالت مصادر رسمية لجريدة المصري اليوم المصرية إن قوة مصرية خاصة مكونة من ١٥٠ فرداً نفذت العملية، وتمكنت من تحرير الرهائن والعودة بهم دون إصابات في أفراد القوة، لكنها لم تؤكد الوضع بالنسبة لحالة الرهائن

رواية المخطوفين الايطاليين تطابقت مع رواية الوزير الالماني حيث قال السياح الإيطاليون المفرج عنهم حديثا بعد اختطافهم  إن الرهائن 19 لم يشهدوا عملية إنقاذ بل تركهم خاطفوهم وقادهم مرشدوهم المصريون إلى الأمان، فيما يتعارض فيما يبدو مع تصريحات سابقة من جانب مسؤولين عن “خطة انقاذ” وإطلاق نار، قال الرهائن الإيطاليون المفرج عنهم إنهم لم يسمعوا طلقة واحدة بل أعادوا لهم سيارة جيب وجهازا للتوجيه في الصحراء يعمل بالاتصال بالأقمار الاصطناعية وقالوا لهم إنهم أحرار

وقالت ميريلا دي جيولي (70 عاما) للصحافيين لدى وصولها إلى مدينتها تورينو “طلقات؟ لم نسمع شيئا”، وأضافت “وضعنا ثقتنا في الله وقدنا في الصحراء لخمس أو ست ساعات من دون إطارات احتياطية وبقليل من الماء، لو ارتكبنا خطأ واحدا لمتنا” .وقال والتر باروتو (68 عاما) “في بادئ الأمر خشينا أن يكونا خاطفين آخرين لكن لحسن الحظ كانا جنديين مصريين وأدركنا أن المسألة انتهت أخيرا” .وقال رهينة مصري مفرج عنه إن الخاطفين تركوا المجموعة التي جاءت القوات المصرية لإنقاذها “بعد لحظات

وابلغ وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني محطة إذاعة محلية انه لم تكن هناك عملية إنقاذ مسلحة ولم تدفع فدية، وقال إن الخاطفين أطلقوا سراح الرهائن عندما أدركوا حجم عملية الإنقاذ الدولية.ووصل السياح الألمان الخمسة إلى برلين وهم بصحة جيدة، كما أعلنت وزارة الخارجية الألمانية في بيان لها أمس، وذكر البيان أن أقرباء لهم كانوا ينتظرونهم لدى وصولهم.وكان برفقة السياح أفراد من قوات التدخل الألمانية الخاصة “جي اس جي 9” وخبراء في الشؤون اللوجستية والقوات الخاصة، كما أوضحت الوزارة









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية