فلسطينيون : القوات الخاصة الاردنية تستبيح مخيم اربد للفلسطينيين وطائرات الاباتشي لا زالت تحلق فوقه


March 01 2016 21:24

عرب تايمز - خاص

اعلن مصدر امني اردني عن مقتل  أحد افراد القوة الامنية  التي هاجمت مخيم اربد للفلسطينيين قبل تدخل طائرات الاباتشي والقوات الخاصة التي ( استباحت ) المخيم وفقا لما ذكره فلسطينيون من سكانه  واعلن التلفزيون الاردني عن مقتل النقيب راشد حسين الزيود، اثناء العملية الامنية التي تنفذ الان في مدينة اربد، كما اصيب فردان آخران من القوة تم اسعافهمها وهما قيد العلاج، اضافة الى اصابة مواطنين اثنين كانا على مقربة من المكان حيث اصيب احدهما بيده والاخر بقدمه وحالتهما العامة متوسطة

وقال المصدر ان العملية الامنية ما زالت مستمرة، وانه تم القبض على احد الخارجين عن القانون، اضافة الى مقتل اربعة منهم

وأكد انه سيتم اعلان كافة تفاصيل العملية الامنية حال الانتهاء منها وعبر المصدر عن "الاعتزاز بالوقفة الوطنية لكافة المواطنين خلف الاجهزة الامنية في تصديها للخارجين عن القانونوكان مصدر امني قد صرح ان قوات امنية متخصصة نفذت عددا من المداهمات لمواقع تواجد اشخاص خارجين عن القانون في مدينة اربد مساء اليوم الثلاثاء.

وقال المصدر في تصريح صحفي، ان اشتباكاً بالاسلحة النارية وقع في احد المواقع بين القوة الامنية واؤلئك الاشخاص الخارجين عن القانون نتج عنه اصابة ثلاثة من القوة، جرى اسعافهم، وهم قيد العلاج الان.فيما وقعت اصابات ووفيات في جانب اؤلئك الاشخاص، لم يتحدد عددها بعد، وما زالت العملية مستمرة بعد محاصرتهم في احد المنازل الذي تحصنوا بداخله.

واضاف المصدر الامني، ان المواجهة مع الخارجين عن القانون يتم التعامل فيها بكل حرفية وحزم لحين القبض عليهم وباعلى مستويات التنسيق، ووفق خطة محكمة اعدت بناء على معلومات استخبارية تم جمعها عن اؤلئك الاشخاص.إلا أن الخبير الأمني العقيد المتقاعد محمد ذنيبات، رجح أن اشتباكات قوات الأمن كانت مع "خلية إرهابية هدفها زعزعة أمن واستقرار الأردن"، لكنه أشار إلى أن الخلية "ليست لها ارتباط بتنظيم داعش".وأضاف ذنيبات في تصريحات لـ"سكاي نيوز عربية" أنه "تم التخطيط لمداهمة هذا الموقع، وأثناء المداهمة فوجئت قوات الأمن بإطلاق نار من جانب المسلحين".وأغلقت قوات الأمن المنطقة التي شهدت الاشتباكات، كما قطعت التيار الكهربي عنها وأخلت شوارعها وأغلقت المنافذ المؤدية لها

هذا وفرضت قوات الأمن الأردنية تشديدات أمنية في المدينة، شملت إغلاق المولات التجارية وإيقاف الحركة في شارع الدفاع المؤدي لدائرة المخابرات في مدينة إربد؛ تحسبا لأي طارئ في حين ذكر سكان من المخيم ان الطائرات الاباتشي رشت المنازل دون تخصيص وان عمليات تفجير المنازل تمت بشكل عشوائي وان الاشتباكات تتم في شوارع المخيم بين مسلحين تسللوا اليه من سوريا وبين قوات الجيش وقوات الصاعقة الاردنية

وكانت بعض التنظيمات الارهابية التي تدربت في الاردن  للقتال في سوريا قد انقلبت عليه بعد حرق الطيار الاردني وقد انضم الاف الاردنيين الى داعش ومنهم قيادات بارزة سمحت لهم السلطات الاردنية السفر الى سوريا وتردد ان داعش خططت لاقامة رأس جسر في شمال الاردن بعد ان سيطرت على تدمر وهددت باجتياح الاراضي الاردنية









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية