اخر فيلم هندي للقضاء المصري ... هذا الاخونجي مدان بالارهاب في مصر رغم انه في الرابعة من عمره فقط


February 22 2016 11:25

أقر المتحدّث باسم الجيش المصري، مساء الأحد، بحصول الطفل أحمد منصور قرني شرارة (4 سنوات)، على حكم غيابي بالمؤبد (25 عاماً)، من محكمة عسكرية.ويعد هذا أول تعليق رسمي على قضايا متعلقة بأحكام عسكرية، أثارت لغطًا في وسائل الإعلام، لا سيما أن المتهم يبلغ من العمر 4 أعوام فقط.

وبحسب بيان نُشر على صفحته الرسمية على "فيسبوك"، قال المتحدث، العميد محمد سمير، إن "الطفل أحمد منصور قرني شرارة، متهم في قضية إتلاف عمد لمنشآت ومرافق، وقتل 3 أشخاص، في أحداث وقعت عقب فض تجمع للإخوان في يناير/ كانون ثان 2014، بمحافظة الفيوم (وسط)، وفق محضر تحريات قطاع الأمن الوطني (جهاز استخباراتي داخل وزارة الداخلية المصرية)".وأشار أن "القضية تم تحويلها من النيابة العامة في فبراير/ شباط 2015، إلى النيابة العسكرية، والمتهم أحمد شرارة، مسجل فيها، كمتهم هارب، ولم يستجوب ضمن متهمين يبلغ عددهم 116، بالاتهامات السابقة، حتى صدور حكم بحقهم في 16 فبراير/ شباط الجاري".

وكانت محكمة غرب القاهرة العسكرية، أصدرت، في 16 الشهر الجاري، حكمًا بالإدانة بالسجن المؤبد (25 عامًا)، على 116 متهمًا (غيابيًا على 104 متهمين (بينهم الطفل)، و12 حضوريًا)، من محافظة الفيوم، في القضية رقم 58 لسنة 2015.وقال مصدر قانوني  إن الطفل، شرارة، من ضمن المحكوم عليهم بالمؤبد (25 عامًا) غيابيًا ، بحسب أوراق القضية، موضحاً أنه، من مواليد 10 سبتمبر/أيلول 2012".

وأشار المصدر ذاته أن "هيئة الدفاع، أبلغت هيئة المحكمة أثناء نظر القضية، بأن المتهم طفل، لكن فؤجئوا بالحكم الصادر"، لافتا أنه تمت إحالة القضية العام الماضي إلى القضاء العسكري، وفق قانون أصدرته السلطات المصرية منذ أكثر من عام

فيما قال مصدر حقوقي، مطلع علي القضية، إن "التحريات الأمنية الخاطئة، هي من جعلت طفلا بين المتهمين في القضية، وحاولت الشرطة تنفيذ الحكم، ووصلت لمنزل الطفل بالفيوم، وأخبرهم والدهم بأن المتهم طفل، ولم يصدق الضابط إلا بعد إطلاعه على شهادة ميلاده، وتم اصطحاب والد الطفل إلى قسم الشرطة وإخلاء سبيله".وأشار المصدر ذاته  إلى أن ظهور الوالد في وسائل الإعلام، جعل وزارة الداخلية تتحرك، وتطمئن الوالد بأن هناك خطأ في التحريات وعليه أن يعود لمنزله آمنًا برفقة طفله دون ضرر، مشيرة أنه سيتم تصحيح الخطأ في أوراق القضية، وربما يكون هذا التغيير سببا في قبول المحكمة العسكرية الطعن عليها".

وتابع " هذه ليست الحالة الأولى التي يحدث فيها خطأ بتحريات الأمن، لكن تسليط الضوء هو من جعلها مثار دهشة".ومؤخرا، قال اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية لشؤون العلاقات العامة والإعلام، في تصريحات تليفزيونية، إن "الحكم الذي صدر على الطفل، جاء بسبب خطأ في التحريات التي أجريت في القضية، منوهًا إلى أن المتهم هو عم الطفل وعمره 16 سنة اي انه هو الاخر طفل لانه قاصر تحت السن القانوني"









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية