بماذا نصح حمد ابنه تميم ... صورة شعرية كتبها عبد الوهاب القطب


February 21 2016 13:15

تركتُ حُكماً لأوجاعٍ بَرَتْ بَدَني

مُسْتوطِناً جُزُرَ اليونانِ عنْ وَطَني

على الأقلِّ بهذا سادتي أمَروا

وَجَرْجرونِيَ عنْ عرْشي مِنَ الأذُنِ

أقولُ يا ابْنِيَ "يَا وَدْ" أنتَ دُمْيَتُهُمْ

فاحْكُمْ بما رَسَمَ الصُّهْيونُ تَتَّزِنِ

وَلا تَكُنْ خَوَلاً تُعْطى فَتأخُذَهُ

فأنتَ في قطرٍ لا تِلكُمُ المُدُنِ

نَصِيحَتي لكَ لا تُغْضِبْ صَهَايِنَتِي

بِرَفضِ شيءٍ لهمْ في السِّرِّ وَالعَلَنِ

كازِيَّةٌ قطرٌ ما أنتَ صَاحِبُها

فَخُذ بِضَاعَتَنا مِنْهُمْ وَلا تَزِنِ

فَلسْتَ إلا طويلاً كُلُّهُ هَبَلٌ

لا يشترونكَ رغم الطولِ بالشِّلِنِ

لا تَشترِكْ بِحُروبٍ مِثلَ جَارَتِنا

أنْظُرْ فَهُمْ تحتَ نَعْلِ الشَّامِ واليَمَنِ

ولستُ من حُكَما اليونانِ أوْ فَطِناً

وإنْ بَدَوْتُ لِبَعْضِ الهُبْلِ كالفَطِنِ

فخذْ نصيحةَ مَنْ يحيا بلا شَرَفٍ

فإنني هَيْكَلٌ أمشي بلا كَفَنِ

فَلا تُخَلِّفْ ذُكوراً إنَّهُمْ خَطَرٌ

تخسَرْ وَتندَمْ وَتَدفَعْ بَاهِظَ الثمَنِ

خُذني مِثالاً، سَرَقتُ الحُكْمَ مِنْ أبَتِي

دارَ الزَّمانُ وَأنْتَ اليومَ تَسْرِقُنِي

الحُزْنُ أرَّقنِي والبُعدُ سَهَّدَنِي

والنَّفْيُ دَمَّرَنِي والهَمُّ أنْحَلَنِي

ـ كفي بجسمي نُحولاً إنَّني رَجُلٌ

لوْلا مُخَاطبتي إيَّاكَ لمْ تَرَنِي ـ

البيت الاخير للمتنبي













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية