قاض مصري اخونجي يحكم بسجن روائي مصري لمدة عامين تلبية لطلب من نائب دعشاوي


February 20 2016 21:41

اصدر قاضي محكمة مستأنف جنح بولاق، المنعقدة بمحكمة شرق القاهرة بالعباسية حكما بحبس الروائي أحمد ناجي، عامين، بتهمة خدش الحياء العام، بعد قبول طعن النيابة على حكم محكمة أول درجة ببرائته. والقاضي   - وفقا للنشطاء المصريين -  من بواقي الاخوان ومثله ممثل النيابة الدعشاوي الاتجاه الذي ارتبط اسمه بفضيحة الافراج عن متهمين تم ضبطهم متلبسين بتجارة وتعاطي الهيروين وتبين ان واحدا منهم محام صديق للنائب وفقا لما نشره نشطاء مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي

كما قرر القاضي تغريم رئيس تحرير صحيفة «أخبار الأدب»، طارق الطاهر، 10 آلاف جنيه بتهمة التقصير في مهام عمله، ورفض الدعوى المقامة.وكان قاضي محكمة جنح بولاق أبو العلا - وهو قاض محترم ومتعلم - قد حكم ببراءة الروائي أحمد ناجي، ورئيس تحرير صحيفة أخبار الأدب، طارق الطاهر، من تهمة خدش الحياء العام، والتقصير في مهام عمله، ورفض الدعوى المقامة ولكن احد موظفي النيابة ممن يوصفون بالدعاوشة - اي انه دعشاوي الانتماء - طعن بالحكم ونقل القضية للنظر امام محكمة يديرها اخونجي.

كان المستشار أحمد فاروق، رئيس نيابة بولاق أبو العلا، أمر بإحالة أحمد ناجي حجازي، صحفي بجريدة أخبار الأدب، وطارق الطاهر، رئيس تحرير الجريدة، التي تصدر من مؤسسة أخبار اليوم، إلى محكمة الجنايات، بتهمة نشر وكتابة مقال «جنسي خادش للحياء»، وذلك بعد نشر فصل من رواية ناجي «استخدام الحياة» في العدد رقم 1097 من جريدة أخبار الأدب، والتي تصدر من مؤسسة أخبار اليوم.

وجاء امر الاحالة بصيغة تدعو للسخرية لانها كشفت عن موهبة فاشلة في كتابة الادب والتعبير والصيغة بحد ذاتها كان يجب ان ترفض لانها ليست لغة قانونية باي حال 

يقول النائب المتفذلك :   «بسبب نشر المتهم مادة كتابية نفث فيها شهوة فانية، ولذة زائلة، وأجر عقله وقلمه لتوجه خبيث حمل انتهاكًا لحرمة الآداب العامة وحسن الأخلاق والإغراء بالعهر خروجًا على عاطفة الحياء، وعن المثل العامة المصطلح عليها فولدت سفاحًا مشاهد صورت اجتماع الجنسين جهرة».وأضافت النيابة في أمر الإحاله: «وما لبث المتهم أن ينشر سموم قلمه برواية أو مقال حتى وقعت تحت أيدي القاصي قبل الداني والقاصر، والبالغ فأضحى كالذباب لا يرى إلا القاذورات فيسلط عليها الأضواء والكاميرات حتى عمت الفوضى وانتشرت النار في الهشيم

وهذه ثالث فضيحة للقضاء المصري  خلال اقل من شهر بخصوص الزج بالكتاب والمفكرين بالسجون واحمد فاروق الذي يحبس الكتاب ويطاردهم هو نفسه الذي امر بالافراج عن ثلاثة متهمين من بينهم محام صديق له ضبطوا بكمية من الهيروين وافرج عنهم احمد فاروق بكفالة خمسمائة جنيها للنفر اي اقل من مائة دولار













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية