السعودية تعيد مع ليبيا وتعلن : غدا الثلاثاء اول ايام عيد الفطر المبارك


September 29 2008 10:37

اعلنت السعودية رسميا ان غدا الثلاثاء هو اول ايام عيد الفطر المبارك منظمة بذلك الى اعلان ليبي سابق في حين يقول المصريون ان اول ايام العيد سيكون يوم الاربعاء ... وقال عالم فلكي كويتي انه من المستحيل ان يكون يوم الثلاثاء هو اول ايام العيد ... وأكد الباحث الفلكي عادل السعدون ان هلال شهر شوال لن يرى في أي بقعة بالارض مساء اليوم وعليه فإن عيد الفطر السعيد سيكون يوم الاربعاء الموافق الاول من اكتوبر المقبل، مشيرا في لقاء مع وكالة الانباء الكويتية (كونا) إلى عدم امكان رؤية الهلال يوم الثلاثاء ايضا في أفق الكويت ولكنه سيرى في السعودية واليمن وعمان

واستعرض السعدون بعض المفاهيم الفلكية الخاصة بدخول الشهور القمرية قائلا انه «في كل عام يحدث تضارب في الاقوال والاراء ويتشتت انتباه الناس لمعرفة موعد العيد ولكي نعرف طريقة تحديد اوائل الشهور القمرية لا بد من معرفة امور معينة تتعلق بظروف مشاهدة الهلال لمن يريد ان يرصده او ان يدلي بشهادته لهيئة الرؤية الشرعية»، موضحا أن «العناصر الاساسية للرؤية تتمثل في ان يتم الاقتران ما بين الشمس والقمر وهو موعد ولادة الهلال وهو موعد ثابت لكل الارض ومحدد مسبقا لمئات السنين المقبلة وتصل الدقة في تحديد موعد الاقتران الى جزء من الدقيقة». وتابع عرض العناصر قائلا «لكي يرى الهلال لا بد ان تمضي على الاقل 16 ساعة بعد موعد الولادة او الاقتران وهو وقت كاف لكي ينعكس شريط ضيق من نور الشمس الساقط على القمر ويتجه نحو الارض»، ولفت إلى أن «البعد الزاوي ما بين الشمس والارض يجب ان يكون تسع درجات على الاقل ويكون مكث القمر ما بين 35 الى 50 دقيقة ويقصد بالمكث الفترة التي يمضيها القمر فوق الافق بعد مغيب الشمس اذ يبقى الافق مضاء من اشعة الشمس الغاربة ويحتاج الى الانتظار نحو 35 دقيقة حتى يندثر نورها وتبدأ النجوم بالظهور ويرى الهلال

وذكر السعدون أن «الرؤية تتطلب ان يكون القمر مرتفعا عن الافق بما لا يقل عن خمس درجات بعد مغيب الشمس لان الافق غالبا ما يكون مليئا بالغبار والغازات والرطوبة التي تحول دون رؤية الهلال»، مشيرا إلى امور اخرى غير تلك العناصر الاساسية المطلوبة للرؤية «منها الزاوية السمتية للقمر على خط الافق وتعني انه لكي نحدد في اي بقعة من السماء نبحث عن الهلال لا بد من معرفة موقع القمر وهذه الزاوية تحسب باستخدام البوصلة العادية، ففي احيان كثيرة يمكن رؤية الهلال في بلد ما ولا يرى في البلد المجاور وهو يقع على نفس خط الطول فمثلا قد لا يرى في الكويت ولكنه قد يرى في مدينة المكلا باليمن وهما على نفس خط الطول وهذا الوضع سيحدث يوم الثلاثاء المقبل حيث لا يرى في الكويت ويرى في السعودية واليمن وعمان والسودان وجنوب مصر والجزائر

وقال السعدون ان «من جملة هذه الامور ان الشهور الهجرية غير متساوية بفترتها الزمنية فأحيانا يكون طول الشهر الهجري 29 يوما وخمس ساعات واحيانا 29 يوما و19 ساعة و 28 دقيقة واحيانا 29 يوم و12 ساعة و14 دقيقة وهذا هو سبب تغير موعد الولادة وموعد بداية رؤية الهلال»، موضحا أن «القمر احيانا يكون بالحضيض (اي اقرب نقطة الى الارض) واحيانا يكون بالاوج (ابعد نقطة عن الارض) وهذه الحالات تؤثر في امكان رؤية الهلال فاذا كان الهلال بالحضيض يكون قطره الظاهري اكبر ويمكن رؤيته بسهولة عما اذا كان بالاوج وقد يغيب القمر احيانا قبل الشمس على الرغم من انه قد ولد قبل ذلك بفترة وهذه حالات خاصة للقمر تعتمد على مداره حول الارض وفي اي فصل يتم ذلك ولا بد من الراصد ان يراعي ذلك لانه في حالة غروبه قبل الشمس وان كان مولودا فإنه لا يرى وهذه الحالة ستحدث اليوم

وأشار السعدون إلى غرائب القمر بالقول « إنه يغيب بعد غروب الشمس وهو لم يولد»، مبينا انه «غالبا ما تكون عند مغيب الشمس كواكب لامعة مثل الزهرة او المشتري او عطارد او المريخ او نجم الشعرى اليمانية وعلى الراصد ان يتأكد من وجود هذه الاجرام ومعرفتها ولا يخلط فيما بينها وبين الهلال».وتطرق الى ظروف رؤية الهلال في الكويت اليوم إذ قال «ان القمر سيغيب في تمام الساعة الخامسة مساء و26 دقيقة بينما تغيب الشمس في الساعة الخامسة و36 دقيقة»، موضحا أن «شرط الرؤية لم يتحقق لمغيب الهلال قبل غروب الشمس بعشر دقائق أي لا يوجد مكث كما ان عمره اقل من 16 ساعة وهي المطلوبة كحد ادنى للرؤية لان عمره ست ساعات و24 دقيقة واستطالته 5.9 درجات والمطلوب 10 درجات في حين ان الارتفاع درجتان تحت الافق وتحقق الرؤية يحتاج إلى خمس درجات فوق الافق، ويتضح استحالة رؤية الهلال اليوم بأي حال من الاحوال ومن شهد برؤيته فإما ان يكون واهما او ادلى بمعلومات غير حقيقية ولا حالة ثالثة بينهما ولا يشاهد الهلال بأي بقعة في الارض في هذه الليلة

وحول ظروف رؤية الهلال غدا في افق الكويت قال السعدون انه «يغيب في الساعة الخامسة و57 دقيقة مساء أي بعد الشمس التي ستغرب في الساعة الخامسة و35 دقيقة وتتحقق شروط الاقتران والعمر والاستطالة الا ان شرطي المكث والارتفاع لا يتحققان اذ سيكون مكثه 22 دقيقة بعد غروب الشمس وارتفاعه 4.2 درجات فوق الافق»، مضيفا «من هذه الظروف يتضح ان الهلال لا يرى بالكويت مساء الثلاثاء بسبب قصر مدة المكث وبسبب ارتفاعه عن الافق وعلى الرغم من مرور 30 ساعة على ولادته واستطالته الكافية فإنه يرى في جنوب السعودية واليمن وعمان وجنوب مصر والسودان وجنوب الجزائر والمغرب في نفس الليلة












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية