بعد ان شتم الشعب الاردني ... على ذمة الامير خالد بن سلطان ( سلطعون الصحراء ) : الشعب المصري قليل أدب


February 02 2016 04:47

عرب تايمز - خاص

مع ان الامير خالد بن سلطان الملقب بسلطعون الصحراء بالكاد يفك الخط الا انه يمتلك جريدة الحياة اللبنانية الاصل التي كانت تصدر في بيروت ثم انتقلت الى لندن بعد ان اشتراها الامير بريالاته من صاحبها اللبناني ووضع على رأسها الصحفي الفلسطيني الاصل جهاد الخازن

وتخصصت جريدة الامير السعودي بشتم الشعوب العربية .. وبدأ بشتم الشعب الاردني في مقال شهير كتبه جهاد الخازن الامر الذي دفع وزير الاعلام الاردني انذاك الى الرد عليه ... ويوم امس شتم الامير الشعب المصري ووصفه بقلة الادب  مع ان جهاد الخازن كان قبل فترة ضيفا على جميع الفضائيات المصرية ويقدم الى المصريين باحترام كبير وفي مقال على صفحاتها تحت عنوان "قلة أدب" للكاتب محمد صلاح، زعمت الصحيفة أن "سلبيات الشعب المصري" برزت الى السطح "بعدما ظلت مخفية خلف ستار التحديات الخارجية أو المعاناة الداخلية

وجاء في المقال: "رغم كثرة التحديات الخطيرة التي لحقت بالشعب المصري على مدى عقود، يأتي ما جرى في 25 كانون الثاني/ يناير 2011 باعتباره أكبرها، أو قل أخطرها، ليس فقط لأن الإخوان قفزوا بعدها على السلطة، وعاشت البلاد تجربة مريرة، ولكن لأنها أبرزت سلبيات الشعب المصري على السطح بعدما ظلت مخفية خلف ستار التحديات الخارجية أو المعاناة الداخلية

الكاتب استفاض في الاساءة الى مصر بقوله إن "غالبية الأطراف الفاعلة في التحول السياسي خلعت عن نفسها حجاب الحياء والخجل، بل صار بعضها يفتخر بممارسته "قلة الأدب". اختلفت المعايير، ولذلك كانت واقعة الشابين اللذين صنعا شريط فيديو يسخران فيه من جنود الشرطة بطريقة مقززة عرضاً لمرض موجود بالفعل".وختم المقال بالقول "تصرف الشابين مخزٍ، لكنه ليس الأول، فكثير من الخزي مر من دون أن يتنبه له أحد، أو انتبه بعضهم له ومنح أصحابه جائزة التفوق

يُشار الى أنها ليست المرة الأولى التي تُسيء فيها الصحافة السعودية للشعوب العربية. حيث سبق للاعلام السعودي أن أورد العديد من المقالات التي دعا كتابها الى طرد اللبنانيين العاملين في دول الخليج  كعقاب لهم على الموقف السياسي لبلدهم الا ان اشهر مواقف جريدة الامير هو شتمها وسخريتها من الشعب الاردني وكتب المقال جهاد الخازن نفسه وقد رفض وزير الدولة لشؤون الإتصال والإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة انذاك  طاهر العدوان ما جاء في مقالة الخازن  والتي وجه فيها إساءات بالغة للأردنيين والعشائر الاردنية

وقال العدوان " اساء الكاتب جهاد الخازن بشكل كبير للعشائر الأردنية ووجه اساءة للشعب الاردني " ، مبينا العدوان أنه يعارض ما جاء في بيان الـ (36) لكن يرفض الاساءة الى الاردنيين فكلنا اردنيون من العشائر من الهاشميين وصولا الى الجميع في الاردن وعاداتنا عشائرية ووطنية وقومية أصيلة.ولفت العدوان إلى أن الشعب الاردني ليس أمياً بل أن لديه اعلى نسبة تعليم واقل نسبة امية

وكان الخازن كتب تحت زاوية عيون وآذان مقالة بعنوان (كلام سوقي كأصحابه) في تعليقه على البيان الصادر من قبل (36) شخصية أردنية .ووصف الكاتب الكلام ب" السوقي" كأصحابه وقال انه ينفي عن قائليه صفة "شخصيات عشائرية" .. واشار في موقع اخر أن " البيان يشير في فقرة حقيرة كموقّعيه" ، فضلا عن عبارات اوردها الخازن في مقاله تعيب اسماء الاردنيات وتستهزء بها

وتاليا نص المقال
كلام سوقي كأصحابه

جهاد الخازن

أتلقى من الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا كل سنة بطاقة معايدة تضم صورة لهما مع أبنائهما، وقد رأيت على امتداد السنوات العشر الأخيرة الابنين والبنتين يكبرون حتى أصبح الأمير حسين، ولي العهد، في البطاقة الأخيرة التي تلقيتها في طول والده ووالدته أو أطول.

ليس بيني وبين الملك والملكة أي علاقة شخصية غير هذه البطاقة، وأرجو من القارئ أن يتذكر هذه الكلمات وهو يكمل القراءة.

سمعت، وأحداث مصر طاغية، عن بيان وجّهته شخصيات عشائرية أردنية الى الملك عبدالله الثاني، فطلبْتُ النص وقرأته وأعدت قراءته، وقد تملكني شعور امتزج فيه الغضب بالحزن.

البيان وقعه 37 رجلاً (النساء في المطبخ أو غرفة النوم) وبعض أسماء الأسر معروف، أما أسماء الموقعين على البيان منها، فغير معروفة، أو انني لا أعرفها شخصياً. وفي حين أنني لا أدعي معرفة كاملة كافية وافية بالأردن، فإنني أزعم أن الأردن بلدي، ولي فيه ألف صديق، وقد أجريت من المقابلات الصحافية للملك حسين، رحمه الله، ما يزيد على أي مقابلات أجراها له صحافي غير أردني، كما أجريت مقابلة للملك عبدالله الثاني بعد تسلمه الملك، وأستطيع أن أسجل هنا أسماء أردنيين في الحكم وخارجه أعتبرهم أصدقاء شخصيين.

أحاول أن أكون موضوعياً، رغم الغضب والحزن، فأقول إنني أوافق على إشارات البيان الى الفساد وضرورة محاربته ومحاسبة الفاسدين والمفسدين، كما أنني أرفض، كمواطن عربي، بيع الممتلكات العامة في الأردن وغيره.

بعد ذلك أرفض كل شيء آخر في البيان، فالإناء يفيض بما فيه، والموقّعون هددوا الملك، وسجلوا ست مرات احتمال وصول «الطوفان التونسي والمصري» الى الأردن، وأساؤوا الى الملكة رانيا إساءات بالغة، وكرروا عبارات تتضمن مبالغات ممجوجة، مثل: شهداء الأردن الذين سقطوا نتيجة التعذيب والقمع... الفساد والعناد والاستبداد... كتم الأصوات والأنفاس... الإقصاء والتهميش والتخوين... بواليع لمال الشعب مصاصين لدمائه...

هل هذا الكلام عن الأردن أم عراق صدام حسين؟ البيان يشير في فقرة حقيرة كموقّعيه الى السيدتين ليلى الطرابلسي وسوزان مبارك، ويقول: «إن ما فعلته ليلى وسوزان له شبيه بالأردن بما يفوقه داء وبلاء...».

هو كلام سوقي كأصحابه ينفي عن قائليه صفة «شخصيات عشائرية»، فالعشائر سمتها الشهامة والخُلُق والأدب والتهذيب، وأنا أتحدث هنا تحديداً عن موقّعي البيان، وليس عن عشائر الأردن، عماد البلاد. ثم إنني أرفض أن يزج اسم السيدة سوزان مبارك في الموضوع، فهي أشرف من الموقّعين أفراداً ومجموعة.
الملكة رانيا أعرفها في الأردن، وأعرفها أكثر في مؤتمرات دولية حول العالم، من أميركا الى أوروبا والوطن العربي، وهي من خيرة الناس، ونموذج للمرأة العربية المثقفة الراقية، مثل الشيخة موزة المسند والسيدة أسماء الأسد وغيرهما من قرينات القادة العرب. الملكة رانيا ترفع رأس الأردن في كل محفل دولي وموقّعو البيان يخفضونه.

الملكة حسناء بقدر ما هي ذكية، مع شباب وتهذيب، فلا أراها تتحدث في مؤتمر إلا وأرى الناس مجتمعين حولها، فهي سفيرة لبلادها وللمرأة العربية في كل بلد، والقضايا التي ترفع لواءها تشمل حقوق المرأة والطفل، ومعالجة العنف المنزلي، ونشر التعليم والرعاية الصحية، وجهدها في هذه المجالات رائد وأعطى نتائج لا ينكرها سوى حاقد.

ماذا يريد موقّعو البيان في المقابل؟ يريدون وظائف، فاعتراضهم على الفساد، وأنا لا أنكر وجوده، هو لشعورهم بأنهم لم يحصلوا على حصة (كافية) منه. هم طفيليون يريدون وظيفة ومرتباً ولا عمل، في بلد يفتقر الى الموارد الطبيعية.

البيان يقول: «ونرفض تغريب الهوية العربية والإسلامية والعادات الأصيلة والتقاليد العريقة...». وبعد ذلك حديث عن ممارسات في الأردن وكأنه سدوم وعمورة، مع أنه بلد محافظ جداً.

لا أحد يستطيع تغريب الهوية العربية والإسلامية، ويستحيل أن يكون هناك في القيادة الأردنية من يحاول، أما العادات الأصيلة والتقاليد العريقة، فهم خرجوا عنها بقلة أدبهم ومبالغاتهم.

ثم ما هي هذه العادات والتقاليد؟ الأب يقتل بنته طعناً بسكين، أو الأخ يخنقها بيديه في جرائم «قلة شرف»، ويخرج من السجن بعد أشهر «بطلاً» تحتفي به العشيرة؟ أو هي أن يمثل الأردن في الخارج واحد منهم بشاربين وكشرة دائمة وثقل دم بالولادة ولغة سائقي تاكسي عمّان؟ هم يريدون أن يقمع الملك عبدالله الملكة رانيا كما يفعلون مع نسائهم وبناتهم، وهم من نوع الذين هتفوا في مباراة كرة قدم «طلّقها، طلّقها»، فعقولهم في أقدامهم. هل يريدون أن يزوجوا الملك عبدالله أم زعل، أو جروة، أو بزعة، أو حنيشي، أو غير ذلك من الأسماء التي أقرأها في إعلانات الوفيّات في الصحف الأردنية؟

الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا يمثلان عصر التنوير، وموقّعو البيان يمثلون عصور الظلام. وأختتم من حيث بدأوا، فالبيان افتتح بآية من القرآن الكريم، وعندي آية نزلت في مثلهم. الملك والملكة والمواطن الأردني وأنا عرب، أما هم فشخصيات «عشائرية»، أي أعراب قال القرآن الكريم في مثلهم: «الأعراب أشد كفراً ونفاقاً وأجدر ألاّ يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله

انتهى مقال الخازن

مواقع اردنية ردت على الخازن واتهمت رجل اعمال لبناني يمتلك نصف العقبة بدفع مائة الف دولار ثمنا للمقال .. في حين نشر موقع رم الاردني الرد التالي 

 

من الذي دفع الخازن للاساءة الى الاردنيين ؟

رم -
رم  - كتب سامي الزبيدي

لم اكن لاحفظ من المفردات السوقية ما يؤهلني لان اتساوق مع مفردات الخازن حين قرر ان ينشر مقالة اهان فيها كل الاردنيين في سياق دفاعه المتهافت عن بعض الاردنيين ففي حين كانت المفردات الهابطة عصية علينا كان قاموس الخازن يختزن كل سوقية الزعران في ازقة لبنان فيسكبها بروح الازعر لينال من شعب عربي يكن كل الاحترام للبنان ولصحافته ولبعض الاسماء فيها.

حين يسخر الخازن من اسماء الاردنيات ويصفهن بانهن اما في المطبخ واما في غرف النوم فهل يريد الخازن ومن استكتبه ان يكن في علب الليل كبعض الرقيق الابيض الاتي من المجهول؟
وحين يسخر الخازن من الاسماء التي تظهر على صفحات النعي في صحفنا فان هذا الذي ماتت اجياله يمد لسانه من فمه الادرد لموتانا ... اهناك صفاقة اكثر من هذا؟

ثم ان هذا الرجل يكذب في كل ما يكتب الم يقل في بداية المقالة انه لا يعرف صاحبي الجلالة ثم في موقع اخر من المقالة ذاتها يقول انه اجرى سلسلة مقابلات مع الراحل الحسين ومع الملك عبدالله الثاني فكيف يتلقى الهدايا على شكل صور من اناس لا يعرفهم بالرغم من قيامه باجراء مقابلات صحافية معهم ... هذا الكلام لا يتناسب والحقيقة الا اذا كانت المقابلات التي يجريها الخازن عبر الايميل او الفاكس دون ان يجلس الى من يقابلهم على الورق.

لقد اتت مقالة هذا الخازن بكل الموبقات في تزامن مع نشاط غير مسبوق بذله مدير الاعلام السابق في الديوان الملكي امجد العضايلة واخرين في جمع تواقيع لتأكيد البيعة في عصر سيادة القانون وعصر تأكيد المؤكد ، كما تزامنت مع بيان آل الياسين في دفاعهم عن انفسهم في سياق عدم الاستفادة من موقع الملكة رانيا، كما تزامن مع البيان غير المتماسك الذي انتقد تغطيات الزميلة رندا حبيب متهما اياها بغياب المهنية في حين ان حبيب كانت وما تزال المثال في المهنية.

والتزامن بالتزامن يذكر اذ ان مقالة الخازن اتت في اجواء صحافية محمومة تجاهد في غير عدو وليس اخرها مقالة كتبها 'متعهد اولياء العهود' في زميلة ..

اذن فان هناك هجمة لتحويل مطالبات الاردنيين بمحاربة الفساد واصلاح البلد الى معركة اقليمية ليس اي من الاردنيين من كافة منابعهم بوارد خوضها لتحويل الضغط الشعبي عن الفاسدين وافتعال ما يحقق الصدام بين الاردنيين.

وفي السياق فان مقالة الافك المنشورة في الدستور عابت على اشخاص وهميين النيل من الاعراض وهو افك من اوله الى اخره فالانتقادات التي توجه لاي شخص اعتباري او طبيعي تاخذ شكل انتقاد السلوك السياسي والمالي ولم يعتد الاردنيون ان يحولوا انتقادهم السياسي الى ابعاد اخلاقية فالاردني لا يثلم العرض ولا يغتب حين ينتقد ولا يتحدث الا بالحق السياسي المهدور وبالمال المسلوب وليس اكثر من ذلك.

ان جهاد الخازن حين وصف الاردنيين بالاعراب نسي من يملك صحيفة الحياة .. اظن انهم فرنسيون من مدينة ليل او باريس؟

في هذا التجييش الاقليمي لا اعرف لماذا توجهت الى طاهر المصري رئيس الاعيان لابث له غضبي على مضمون مقالة الخازن التي اقترفها في 'الحياة' شاتما الاردنيين فلم اجد من رئيس مجلس الاعيان الا غضبا يفوق غضبي معبرا عن صدمته وقلة احترامه لمضمون المقالة مستنكرا ان يقوم صحافي اجنبي بشتم الاردنيين بلغة غاية في الابتذال.

عندما اغلقت سماعة الهاتف ظلت كلمات الرجل ترن في اذني فالمفردات التي استخدمها المصري اطفأت بعض غضبي وجعلتني اتيقن اننا (او معظمنا ) في الاردن واعون بما يكفي لمنع اي كاتب في المقهى اللبناني من ان يفوتر (من فاتورة) مقالة يمتدح فيها زيدا ليؤذي عمرو.
اعجبني توصيف احد المشتغلين في الصحافة اللبنانية حين تحدث عن زملاء له في 'الكار' اللبناني فقال ما من شيخ في الخليج او زعيم في البر الشامي او باشا في وادي النيل الا وله وكيل اعمال صحافي في بيروت يذود عنه ويدافع عنه بالغالي والرخيص ولان الغالي قليل لدى جلاس 'الكافي دي باريس' فانهم يدافعون عن وكلائهم بالرخيص من القول.

هل 'ام زعل' و'جروة' و 'حنيشي' اللواتي يقرأ اسمائهن في صفحات الوفيات في الصحافة الاردنية اقل تحضرا من راقصات علب الليل اللواتي يجدن قلب الالف ياء كما يفعل الخازن؟
المقهى اللبناني الممتد من اعالي طرابلس الى بوابة فاطمة مليئ بمن لا يجدون قوت يومهم الا حين يرسوا عليه عطاء تمثيل احد ما في المطبوع اللبناني فمن كان بلا كفيل فكأنه يتيم.
لا ليسوا اصدقاء الاردن هؤلاء الذي يسخرون من اسماء ابائنا وامهاتنا وجداتنا وليسوا محل ترحيبنا حين يزوروننا لانهم لن يجدوا منا غير الازدراء، لاننا نعرف ثمن مدادهم ، ألم ياخذ زميل للخازن مبالغ طائلة من شيخ خليجي ذات يوم ، وحين لم يجد الشيخ اسمه في اليوم التالي مكتوبا في صحافة الرصيف استدعى الشيخ الجليل الكاتب الهمام ليعاتبه على اخذه للمال دون ان يكتب، فقال له الصحافي 'الشاطر' لقد اخذت منك في المرة الاولى لكي اصمت عن افعالك فان اردت ان اكتب عنك في المرة القادمة فما عليك الا الدفع مرة اخرى.

هذه هي اخلاق الخازن ولفيف ممن ادمنوا الجلوس في المقهى انتظارا لصيد ثمين.

وبعد كل هذا لم يعد مهما ما اقترفه جهاد الخازن بحق الاردنيين بل من يقف خلف تلك المقالة الهابطة.. الواضح تماما ان من استكتب الخازن سبق وان اعطاه مالا بحيث اضحى الثلج مهشما بين الاثنين فالمقالة موضوع النقاش لم تكتب هكذا دون دفع مسبق لذلك يصبح السؤال الاهم هو من دفع لجهاد كي يجاهد في غير عدو كما يقول فقهاء الامة؟
فمن هو؟

هذا الشخص لا بد وانه اشتغل في الحلقات العليا وكان مكلفا بان يتصل بالاعلاميين العرب والاجانب بحيث استطاع الاتصال بـ الخازن.

هذا الشخص له علاقة بتسليم اموال وربما استلامها لتنفيذ حملات اعلامية في اكثر من مجال.
هذا الشخص سبق وان اعطى الخازن مالا بحيث له دالة عليه وانه لم يواجه حرجا في استئجار الخازن.

هذا الشخص ربما ليس في الوظيفة العامة الان ويريد عبر التبرع في ايجاد قناة اعلامية لكي يستعيد موقعه.

وربما كان هذا الشخص في مواقع القرار ويريد استعادة الاضواء التي فقدها بعد اطاحة حكومة الرفاعي.

.على العموم فاننا سنضع جائزة ثمينة لمن يدلنا على من يقف خلف مقالة الخازن تتناسب وعظم الخطيئة التي ارتكبت بحق انبل الشعوب العربية .. الشعب الاردني..
 http://www.rumonline.net/index.php?page=article&id=48344#sthash.N4EdFK2r.dpuf  









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية