الطفل بياع الدفاتر اردني ( فلسطيني ) وليس سوريا


January 28 2016 08:57

عرب تايمز - خاص

انتشر على مواقع التواصل شريط فديو لطفل صغير في الاردن ( من سكان الكمالية ) يبيع دفاتر الرسم في عز دين البرد  وقد رفض الطفل قبول ( حسنة ) من احد الزبائن ( الذي قام بتصوير المشهد )  مما اثار دهشة واعجاب المشاهدين وعلى الفور تم تداول الشريط على مواقع سورية بعد القول ان الطفل لاجيء سوري في الاردن قبل ان يتبين ان الطفل اردني فلسطيني وليس سوريا

 وقامت إذاعة "أمن إف إم" الاردنية  اليوم الخميس، باستضافة الطفل  ( اسمه وديع ) الذي كان يبيع دفاتر الرسم أثناء المنخفض الجوي، والذي عرف بـ"طفل الكمالية"، بعد أن تم توقيع ذويه على تعهد من حماية الأسرة ووزارة التنمية يقضي بعدم عمل الطفل بالبيع في الشوارع مرة أخرى.الطفل "وديع" تحدث لمقدم البرنامج المفتوح الصباحي الرائد علي الحياصات بـ"براءة تامة"، حيث أجاب رداً على سؤال المقدم "لماذا لم تقبل أخذ النقود من مصور الفيديو وماذا تقول له؟"، قائلا: "أنا زعلان ليش صورتني وأنا ما أخذت منك فلوس لأنه هاي بيسموها شحده وأنا بس ببيع دفاتر الرسم".
 
الرائد علي حياصات: شو بتتمنى يا وديع بدك شي معين؟
وديع: بدي سلامتكم.

وبحسب إذاعة الأمن العام فإن أكثر من 200 شخص قاموا بالتواصل مع مصور الفيديو لتقديم مساعدة للطفل وديع.هذا، وقام متبرع من محافظة معان بتقديم راتب شهري 100 دينار لعائلة الطفل، في حين قام مواطن آخر بالتبرع بكل مستلزمات بيت العائلة، بينما قامت إحدى المواطنات بالتبرع بقيمة 150 دينار أجرة منزل مدى الحياة لعائلة  وديع

كما قام مواطن آخر بتقديم 500 دينار أردني للعائلة، وذلك خلال موجة بث البرنامج الصباحي عبر أمن اف ام

ونشر موقع سرايا الاردني الخبر التالي عن الطفل وعن مصور الفديو  سرايا- علاء الذيب - بعيداً عن الحاجة، وقريباً من مشاعر وصفات يفتقدها الكثير،وبعد التقاط فيديو التقطه الزميل فارس خليفة بشارع الجامعة ، فجر طفل لا يبلغ من العمر 9 أعوام ، ردة فعل بالشارع الاردني ، اثناء بيعه لدفاتر رسم في شارع الجامعة اليوم

ويظهر بالفيديو الذي تم التقاطه عزة ورجولة الطفل، فرغم الحاجة التي اجبرته على الخروج من منزله، وارتجاف جسده من البرد، الا انه آثر توفير ثمن كاز لصوبة والدته المطلقة، كما يظهر بالفيديو
الزميل والمصور الصحفي فارس خليفة قال بتصريح لسرايا؛ أنه قرر اليوم التقاط صور جمالية للعاصمة عمان، واثناء مسيره لمنطقة صويلح، شاهد طفل صغير يبيع دفاتر رسم، وقدماه ترتجف من البرد
وأضاف خليفة ان الطفل لا تظهر عليه علامات التسول، ولم يستطع الكلام كثيراً لان جسده كان يرتجف من البرد، الا ان الزميل خليفه اعطاه خمس دنانير ، كمساعده له، دون مقابل او شراء دفتر رسم منه
وختم خليفة أن الطفل اصر على اعطائه خمس دفاتر رسم، قام برميها من شباك نافذة مركبة كان يستقلها، ولم يرضى ان تكون الخمس دنانير كصدقة، مشيراً انه غداً سيتوجه عدد من اصدقاء خليفة لنفس المكان، لعلهم يشاهدوه مرة اخرى
https://www.youtube.com/watch?v=tG5ufhNv37M













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية