الاخوان المصريون تخلوا عن القرضاوي في معركته المشبوهة مع الشيعة لانه تجسس عليهم ووشى بهم للمخابرات السعودية


September 28 2008 07:15

عرب تايمز - خاص

لا زالت حملة القرضاوي على الشيعة وخاصة حزب الله وايران تثير امتعاظا شعبيا مصريا من باب ان القرضاوي فتح معركة مع الشيعة في وقت مشبوه لا يخدم الا اسرائيل وهو ما تنبه اليه مفكرون مصريون منهم فهمي هويدي وطارق البشري وغيرهمما ... وكان موقف الاخوان من القرضاوي مثيرا فقد رفضوا التسليم بما يقوله عن وجود خطر شيعي على مصر وبالتالي لم يقفوا في صفه رغم انه نافقهم في اخر تصريح له حين طالب بتسليمهم الحكم وردت مصادر مصرية موقف الاخوان من القرضاوي الى ان القرضاوي خان الاخوان حين وشى بهم لاجهزة المخابرات الخليجية وخاصة السعودية حين كشف لها ان الاخوان يتسللون الى السعودية بدعوى الحج والعمرة

والقرضاوي تخلى عن جنسيته المصرية مقابل جنسية قطرية وهو يدين بالولاء لشيوخ قطر ويعمل بأمرتهم ويتعمد التشويش على الحياة السياسية في مصر كلما وقعت ازمة دبلوماسية مصرية  - قطرية 

وكانت  الاتهامات المتكررة للقرضاوي التي وجهها مؤخرا لايران وحزب الله بالسعي الى نشر المذهب الشيعي في الدول السنية قد اثارت انتقادات مثقفين مصريين وخصوصا قوله بانها تمارس نوعا من "الاستعمار الجديد", حتى ذهب بعضهم الى التحذير من "فتنة بين السنة والشيعة".وكتب المفكر الاسلامي طارق البشري في صحيفة "الدستور" المصرية المعارضة امس مقالا بعنوان "فتنة السنة والشيعة" ينتقد فيه ما اسماه "الفاشية ضد الشيعة" والتي قال ان العالم الاسلامي يشهدها الان واكد ان "الفاشية الان باسم السنة جميعا ضد الشيعة بعامة لهو اخطر ما يمكن ان يواجه الامة الاسلامية لانه يحول بأس المسلمين الى بعضهم البعض بدلا من" توجيهه الى "الغازين لارضهم المستعبدين لاوطانهم".والقلق من صراع سني شيعي ناجم عن تداعيات العنف الطائفي في العراق لدى اندلاعه في العام .2006 وكان دعم ايران للشيعة في العراق عزز مخاوف بعض الدول الخليجية ذات الغالبية السنية خصوصا مع وجود اقليات شيعية مهمة فيها

وقال البشري الذي كتب مؤلفات عدة في الفكر الاسلامي ابرزها سلسلة دراسات تحت عنوان "في المسألة الإسلامية المعاصرة", ان "هذه الفاشية جمعت بين من عرفوا بالاعتدال وبين من عرفوا بالغلو ودعوا الى العنف" في اشارة غير مباشرة الى القرضاوي المعروف بانه من علماء المسلمين المعتدلين.واعتبر ان الجدل حول "التبشير الشيعي" لا يفيد الا "السياسات الامريكية الاسرائيلية التي تعمل على محاصرة حزب الله وهو من اهم قوى المقاومة الوطنية (...) وضرب النظام الوطني في ايران المناوئ للعدوان الامريكي الاسرائيلي في المنطقة".وشدد الكاتب المصري على ان السنة الذين يشكلون "غالبية" المسلمين يتحملون "بموجب حجم الغالبية ووزنها المسؤولية الاكبر في حفظ وحدة الجماعة

وقد جدد القرضاوي في تصريحات لقناة "اوربت" الفضائية السعودية الخميس اتهاماته لايران بالسعي لمد النفوذ الشيعي في الدول السنية.ونقلت عنه صحيفة "المصري اليوم" قوله "لا ارضى لبلد عربي او اجنبي مهاجمة ايران ولا ارضى ان تهاجم ايران اي بلد عربي خصوصا ان بعض الايرانيين لديهم احلام امبراطوية وهذا خطأ وخطر".وتابع ان "ما يحدث عمل منظم, غزو له اهدافه ووسائله ورجاله وليس غزوا دينيا انما سياسي. تحاول ايران فرض نفوذها على من حولها ونحن نرفض التبعية لاستعمار جديد ايراني او غير ايراني".واضاف القرضاوي المقيم في قطر منذ سنوات عدة "عندما تركت مصر قبل 47 عاما لم يكن فيها شيعي واحد والان هناك الكثير منهم فمن ادخلهم في التشيع? ومصر هي بلد الازهر وقلعة السنة









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية