اعملوا بنصيحة رئيس وزرائكم وبلاش بوس ... انفلونزا الخنازير وصلت الى الاردن


January 24 2016 06:49

عرب تايمز - خاص

وصلت انفلونزا الخنازير الى الاردن .. ويبدو ان غرام الاردنيين بالبوس والتبويس من جنب وطرف ودون مناسبة - وفقا لرئيس وزراء الاردن - ساعد في انتشار هذا المرض الخطير ... ومع ذلك يغيب عن المشهد الصحي المحلي في الاردن أي أرقام رسمية تشير إلى إجمالي عدد وفيات وإصابات مرض انفلونزا اتش ون أو ما يعرف بانفلونزا الخنازير خلال موسم الشتاء الحالي مع تجنب وزارة الصحة الاردنية باعتبارها الجهة المسؤولة عن ترصد الأمراض التنفسية عبر خمسة مراكز موزعة على أقاليم شمال ووسط وجنوب المملكة، الإعلان عن وفيات المرض والإصابات الحادة المسجلة.

إلا أن ذلك الصمت الذي يلف بعض مسؤولي الصحة - وفقا لتقرير جريدة السبيل الاردنية -  تكسره تصريحات مدراء مستشفيات تابعة للوزارة حول حالات الوفاة والإصابة بمرض انفلونزا الخنازير سجلت لديهم، فيما وزارة الصحة، وعلى لسان أكثر من مسؤول فيها، تكتفي بالتقليل من خطورة المرض، والإشارة إلى تصنيف المرض ضمن الانفلونزا الموسمية، والتأكيد على أن انفلونزا اتش ون هي النمط السائد هذا العام.

تحت هذه الظروف، تتوالى أخبار الوفيات والإصابات بانفلونزا الخنازير في الاردن دونما تأكيد رسمي أحياناً، حتى بلغ عدد الوفيات والإصابات بالمرض خلال الشهرين الأخيرين نحو 13 حالة وفاة و200 إصابة، وفق ما تناقلته مواقع إلكترونية، لم تؤكدها وزارة الصحة رسمياً أو تنفها، ولا أي مسؤول فيها.

ومع تصنيف منظمة الصحة العالمية لفيروس اتش ون كأحد الفيروسات المسببة للانفلونزا الموسمية منذ اكتشاف علاج للمرض عام 2010، يعتقد خبراء في مجال الصحة العامة صعوبة توقع سلوك الفيروس الذي ينشط شتاءً، حيث تكثر في هذا الموسم الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي ومنها الانفلونزا الأكثر شيوعاً.

وكانت وزارة الصحة  الاردنية رصدت أواخر موسم شتاء عام 2015، خاصة خلال شهري آذار ونيسان الماضيين نحو 17 حالة وفاة بانفلونزا الخنازير، فضلاً عن 300 إصابة مثبتة مخبرياً خلال الفترة ذاتهاـ بينما المختلف هذا العام رصد حالات الوفاة والإصابات الحادة بالمرض في الشهرين الأخيرين أي كانون الأول الماضي والشهر الحالي بمعنى أن الفيروس المسبب لانفلونزا اتش ون ينشط منذ بداية موسم الشتاء الحالي،

وتعتبر الانفلونزا بأنواعها كافة الأكثر شيوعاً بين أمراض الشتاء، بحسب مديرية التوعية والإعلام الصحي في وزارة الصحة، وهي مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي، ينتقل بالعدوى من شخص إلى آخر عن طريق التعرض للرذاذ الناجم عن السعال أو العطس من قبل أشخاص مصابين بالمرض، أو ملامسة الأدوات والأسطح الملوثة بالفيروس، أو ممارسة بعض السلوكيات الاجتماعية الخاطئة كالتقبيل وشرب أكثر من شخص للقهوة بالفنجان ذاته.

وحسب خبراء في مجال الصحة العامة، أنه لا يمكن توقع سلوك فيروس اتش ون أحياناً من حيث شدة الإصابة بالمرض، وحدة الأعراض الناجمة عن الإصابة به.
غير أن الفيروس يصبح قاتلاً في حال إصابة مرضى من فئات الاختطار العالي بانفلونزا اتش ون كمرضى القلب والجهاز التنفسي والسكري والدم والسرطانات والكلى والحوامل والأطفال دون سن خمسة أعوام، فضلاً عمن يعانون من نقص في المناعة.

وتتمثل أعراض الإصابة بفيروس اتش ون أو ما يعرف بانفلونزا الخنازير، بارتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38 مئوية لما يزيد على ثلاثة أيام، مصحوباً بالصداع، والسعال، وسيلان الأنف، واحتقان الحلق، وآلام العضلات، وصعوبة في التنفس، وأحيانا قيء وإسهال، وإذا كانت الحالة متقدمة فتعاني من التهاب رئوي حاد ينجم عنه الوفاة أحيانا.

وما تزال وزارة الصحة  الاردنيةتدرج انفلونزا اتش ون أو ما يعرف بانفلونزا الخنازير، والتي تعتبرها نمطاً من أنماط الانفلونزا الموسمية، ضمن نظام ترصد الأمراض التنفسية، ولا سيما الإصابات الشديدة بالمرض.

يشار إلى أنتشار مراكز ترصد الأمراض التنفسية في أقاليم شمال ووسط وجنوب المملكة من خلال خمسة مستشفيات ومراكز صحية تابعة لوزارة الصحة تُعنى برصد النشاط الفيروسي وأمراض الجهاز التنفسي على مدار السنة.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية