علي جمعة ينتقد ابن تيمية


January 18 2016 09:54

اعتبر علي جمعة، مفتي الديار المصرية السابق، ان ابن تيمية ابتدع بدعة غير مسبوقة حينما قال إن التوحيد 3 أنواع توحيد ربوبية وتوحيد إلوهية وتوحيد عقيدة، وهذا يعني أنه قد يكون شخص مسلما لكنه كافر عند ابن تيمية، وهذا هو السبب الرئيسي في ظهور داعش.

 وافاد موقع "مصرس" نقلا عن  علي جمعة، إن ابن تيمية ابتدع بدعة لم نراها من قبل حينما قال إن التوحيد 3 أنواع توحيد ربوبية، وتوحيد إلوهية، وتوحيد عقيدة، وهذا يعني أن قد يكون شخص مسلم، لكنه كافر عند ابن تيمية، وهذا هو السبب الرئيسي في ظهور داعش، فانكر عليه العلماء ذلك، فأكد أنه لايقصد ذلك.
وأوضح "جمعة"، في حواره مع  عمرو خليل ببرنامج "والله اعلم" عبر فضائية "سي بي سي"، يوم الأحد، أن الفرق بين الأشاعرة والسلفية أن الاشاعرة لا تكفر المسلمين، وهم لايروا الله سبحانه وتعالى جسم، بينما السلفيين لديهم شك فيما إذا كان جسم ام لا، فهم يروا أن الله سبحانه وتعالى يجلس، في قوليه: "ثم استوى على العرش" وهذا هو المحك الأساسي والاختلاف بين السلفية والأشاعرة، هو تجسيم الله سبحانه وتعالى، وفيما عدا ذلك فهم متفقون في كل شيء

على صعيد اخر استمر شيخ الأزهر أحمد الطيب "ضمن سلسلة مباحثه الإسبوعية التي تذاع عبر الفضائية المصرية"، بدفاعه عن الأزهر، اثر اتهام مناهجه الدرسية بتخريجها متشددين ومتطرفين.وحسب موقع "مصر" فان هذا المنهج الجديد لشيخ الأزهر في حديثه من هذه الجهة جاء بعد انتقاد وسائل الإعلام المصرية المناهج الدرسية وبعض المتون والمصادر الروائية الدينية المعتمدة لدى الأزهر. ووسائل الاعلام على هذا الإعتقاد ان مناهج الأزهر الدرسية تخرج متشددين ومتطرفين في حين ان مدير الأزهر إعترف الأسبوع الماضي بهذه الحادثة وأعلن ان المئات من الطلاب الأجانب فصلوا بعد انضمامهم للمدارس المتشددة والإفراطية

لكن شيخ الأزهر في حديثه هذا الأسبوع قال: الأزهر الشريف مضى عليه الآن أكثر من 1060 عاماً، وهو يحافظ على وسطية الإسلام والمسلمين التي تعني عدم التعصب لمنهج أو مذهب خاص، مع احترام مذاهب وأديان الآخرين، والنأى عن المهاترات المذهبية تماماً. ونحن نسعى لتربية طلابنا على اصول الإسلام والوسطية والإعتدال ومن هذه الجهة الازهر ابداً لا يكفر أتباع المذاهب الآخرى، لكن هذه الأيام وسائل الإعلام أتهمتنا واتهمت ان مناهج الأزهر تربي الفكر الارهابي والمتشدد في حين ان طلاب الأزهر بعيدون عن مفاهيم التشدد وأنا ايضاً في الأزهر ما يقارب نصف قرن ولم أر شيئا من هذا القبيل في مناهج الأزهر.

وفي قسم آخر من حديث شيخ الأزهر قال: الأزهر على سياسته في الإعتراف بكل المذاهب الإسلامية، ويعرّف طلابه بالمداس الإسلامية الآخرى ونحن عندنا رسائل دكتوراه في الشيعة الإمامية ونتناول نظريات علماء الشيعة وطبيعة الأزهر هي ان الأزهر لايكفّر اتباع المذاهب الآخرى ونعتقد ان اي شخص ينطق الشهادتين فهو مسلم.









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية