صحفي مصري محسوب على الامارات يهاجم مرتضى منصور ويتهمه بالبذاءة والفحش


January 12 2016 09:06

عرب تايمز - خاص

تحت عنوان ( انزعوا الميكروفون من يد هذا المجنون ) هاجم الصحفي المصري ناصر عراق المحسوب على الامارات المحامي مرتضى منصور - دون ان يذكره بالاسم - واكتفى بوصفه بصاحب الشعر الابيض ومع ان مرتضى منصور ينافق الاماراتيين والسعوديين الا انه لوحظ ان الهجوم عليه يتم عبر وسائل اعلام تمولها الامارات والسعودية ... وقارن ناصر عراق بين مرتضى منصور ووزير الداخلية السابق زكي بدر ... وقال : ألا تذكرك بذاءات الرجل ذي الشعر الأبيض المنفوش ببذاءات رجل آخر ظهر في القرن الماضي؟ رجل ذي سلطان كبير.... تعالَ أقص عليك حكاية الشتَّام الأول، لنصل إلى الشتام الثاني!

في يناير 1990 بلغت بذاءات وزير الداخلية الأسبق زكي بدر (1926/1997) حدًّا لا يحتمل، فقد شتم الرجل -في مؤتمر عقده في بنها- معظم المعارضين والكتاب والمبدعين وحتى وزراء في الحكومة التي ينتمي إليها ساعتئذٍ، وكان الصحفي اللامع صلاح النحيف قد تمكن من تسجيل شتائم الوزير في هذا المؤتمر، وعلى الفور قام الكاتب الصحفي الراحل عادل حسين رئيس تحرير جريدة الشعب آنذاك بكتابة مقال ناري عنوانه (انزعوا السكين من يد هذا المجنون)، وقد احتل المقال الصفحة الأولى كلها في عدد الثلاثاء.

وفي الخميس التالي كتب الراحل الكبير أحمد بهاء الدين عموده اليومي في "الأهرام" تحت عنوان (الخروج عن النص)، وكان الأستاذ بهاء قد ناله نصيب من شتائم وزير داخلية مبارك، حيث قال بهاء إن ما يفعله زكي بدر -دون أن يذكر اسمه- يعد خروجًا على النص السياسي، ولا نعرف كيف نتعامل معه فهو صاحب سلطان كبير!

لم يجد حسني مبارك آنذاك بدًّا من أن يقيل زكي بدر من منصبه، ويُعيّن بدلاً منه اللواء محمد عبد الحليم موسى، وأذكر جيدًا أن "الأهرام" كتب من ضمن توجيهات الرئيس للوزير الجديد أن يبتعد عن الفحش في الكلام ويلتزم التهذيب، وأظن أنها المرة الأولى والأخيرة في التاريخ التي يأمر فيها رئيس دولة وزير داخليته أن يكون عف اللسان!

أتذكر دومًا زكي بدر وبذاءاته ومقال عادل حسين كلما شاهدت الرجل ذا الشعر الأبيض المنفوش يوزع سبابه الفاحش على هذا وذاك، في الفضائيات أو في البرلمان الجديد، ويلعن ثورة يناير ويصف شبابها النقي بـ(شوية عيال)، ومن عجب أنه "نجم" شبه دائم في البرامج الليلية، وشتائمه المقززة تتصدر المواقع الإلكترونية، وتهديداته المقززة تكتب ببنط عريض!

لا أعرف كيف وصلنا إلى هذه الحال، ولا أدري هل وجود شخص مثل هذا في حياتنا العامة نقمة علينا لأننا لم نكمل طريق الثورة إلى نهايته حتى نقتلع الأوغاد والمفسدين من الجذور، أم نعمة لندرك أي مستوى منحط بلغناه، فنعمل على تطوير أنفسنا؟ أما السؤال الأهم... هل الدولة راضية عن أداء -إن شئت الدقة- بذاءات صاحبنا؟ ولماذا؟

عمومًا... ستمضي الأيام، وسيلقى الرجل ذو الشعر الأبيض مصير سلفه الشتَّام الأكبر زكي بدر، الذي نال عن جدارة لقب (زكي بذاءات









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية