صاحب فتوى قتل الفئران : انا بريء ... ولم اطالب باعدام ميكي ماوس


September 26 2008 19:30

قال الداعية المعروف الشيخ محمد صالح المنجد إنه لم يصدر عنه "أي بيان أو فتوى خاصة بقتل "ميكي ماوس" ومعلوم أن هذه شخصية كرتونية وهمية فكاهية لا دم لها حتى يهدر، ولا روح فيها".وأضاف : لو سئل طفل صغير هل يمكن قتل ميكي ماوس فسيضحك ويقول مستحيل. مشيرا إلى أن مصدر هذه الضجة "مقطع من حلقة تلفزيونية من برنامج الراصد الأسبوعي الذي يعرض على قناة المجد وتم بثها قبل أكثر من شهر وقد تناولت موضوع أثر الصور في النفوس".وهاجم المنجد المؤسسة التي نشرت الخبر قائلا إن "المقطع المذكور موجود في موقع ميمري الصهيوني المعني برصد البرامج الإسلامية واجتزاء مقاطع منها وترجمتها وعرضها ومراسلة وكالات الأنباء العالمية ببعضها، وهذا ما حصل في هذه القضية

وقال "لم تكن الحلقة عن هذه الشخصية الكرتونية أصلا بل كانت عن أثر الصور في النفوس عموما، وكان الخطاب فيها إلى الآباء والأمهات والمربين، وتطرقت لعشرات من القضايا التربوية والعلمية منها بيان أثر الأفلام الكرتونية على الأطفال".وكانت فتوى المنجد بقتل الفأر "ميكي ماوس" أثارت غضب الكثير من وسائل الإعلام الغربية والأمريكية بعد أن تداولها الكثير من المواقع الإعلامية ومنتديات الإنترنت، وجرت مناقشتها في العديد من البرامج الحوارية والإخبارية بعد ترجمتها للانكليزية.وقد أعرب الكثير من مقدمي البرامج الإخبارية في محطات أمريكية وغربية معروفة مثل abc وFox news الأمريكيتين، عن الدهشة من صدور فتوى كهذه، بل إن المذيعين في تلك القنوات الأمريكية أصابتهم موجة من الضحك بعد قراءة ما جاء في عناوين الصحف الغربية التي نقلت الفتوى

كما استهجنت الصحيفة البريطانية المعروفة "الغارديان" في وقت سابق ما جاء في فحوى الفتوى، وجاء في مقالها: "إن غير المسلم قد لا يفهم ما ذا يقصده المنجد بفتواه، ولماذا قرر وجوب قتل كل الفئران حتى الكارتوني منها سواء (ميكي ماوس) أو "جيري" ولكن قد يكون التوجه بهذا السؤال لبعض المسلمين يحمل بعض الإجابات المقنعة، وأوضحت الصحيفة أنه تم سؤال بعض المسلمين الملتزمين بممارسة شعائر دينهم، فأكدوا لها أنهم لم يستوعبوا ما قاله الشيخ "المنجد" والأمر لا يمكن توصيفه سوى أنه نوع من المغالاة".وأكد الشيخ محمد صالح المنجد أنه "لم يرد ذكر ميكي ماوس أصلا إلا بعد مداخلة من مقدم البرنامج على سبيل المثال لا الحصر، ولم تكن شخصية ميكي ماوس مقصودة لذاتها، ولكن كان الكلام عن تأثير بعض الأفلام الكرتونية في تحبيب بعض الحيوانات المستقذرة والضارة إلى نفوس الأطفال مثل الفأر كشخصية جيري وميكي، والخنزير كما في مسلسل تيمون وبمبا، والكلب كما في شخصية سكوبيدو وغيرها

وأوضح المنجد أن "هذا البرنامج في حلقاته جزء من منظومة متنوعة تتضمن بحمدالله عددا كبيرا من المواد بين محاضرة وبرنامج وخطبة ودرس. ومشكلة الاجتزاء أنه يختزل المواضيع ويصور للمستمع معاني مبتورة تفهم على غير وجهها، والمنصف من ينظر إلى كل موضوع ضمن سياقه".وقال إن "مسألة قتل الفئران (الحقيقية) الواردة في الشرع سببها ما هو معلوم واقعا وطبا وتجربة وفطرة من ضرره وقذارته، ولذلك أمرت الشريعة بقتل الفويسقات الخمس. قال صلى الله عليه وسلم ( خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحية والغراب الأبقع والفأرة والكلب العقور والحدأة) رواه مسلم

وحول الانتقادات التي وجهت له بدعوى إثارته لقضية هامشية في ظل ما تواجهه الأمة من تحديات رد المنجد إن "موضوع تلك الحلقة ككل مهم جدا في ظل انتشار وسائل الإعلام وعظم تأثيرها على العقول، وأعظم من يؤثر فيه الإعلام بصوره وشخصياته الحقيقية والكرتونية هم فلذات الأكباد وصناع المستقبل، والكلام عن تفاصيل المسائل المتعلقة بتربيتهم أمر مهم لكل أب وأم ومرب.وأضاف "ليس من الحكمة إهمال بعض الجزئيات لما لها من دور مؤثر في تكميل وتوضيح القضايا العامة بشرط ألا تشغل عن الصورة الكاملة".وقال المنجد "من قصدني بشخصي في الكلام فأسأل الله أن يعفو عني وعنه ويهدينا جميعا سواء السبيل، وظني بكثير ممن تكلم في هذا الأمر أنهم لم يعرفوا سياق الكلام وظنوا فعلا أنني قد أصدرت فتوى خاصة بقتل ميكي ماوس وتأثروا بعملية الاجتزاء المذكورة

وأضاف المنجد "من تهكم بالحكم الشرعي وبخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى فهو على خطر عظيم فليراجع نفسه ويستغفر ربه حتى لا يكون ممن خاض مع الخائضين الذين لا تنفعهم شفاعة الشافعين".وقال "الواجب علينا استثمار وسائل الإعلام في تمييز الحق من الباطل والدعوة إلى الحق بالحكمة والموعظة الحسنة وأن نبيّن للعالم محاسن هذا الدين ".وطالب المنجد أن "يكون التعامل مع الغربيين وكذلك الشرقيين بالحجة والبرهان والدليل العقلي حيث إن كثيرا منهم لا يؤمنون بالوحي وما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم