شيوخ الامارات يترزقون من فروج المومسات ... فصل من كتاب الدكتور اسامة فوزي : عشر سنوات في مضارب ال نهيان


January 11 2016 08:55

   
المقال المنشور الى جانب هذا الكلام ( انقر على الصورة لتكبيرها ) هو عبارة عن صفحة من "جريدة الفجر" التي تصدر في ابو ظبي .... المقال نشر في الصفحة السادسة عشرة من عدد يوم الاحد الموافق الاول من فبراير عام 1987 وقد كتبه " حميد عبدالله " وهو اسم مستعار لمدير التحرير الصحافي المواطن " فريد عبدالله " الذي عينه "محمد عبيد غباش" كمدير تحرير وكان غباش قد عين بقرار من صاحب الجريدة "عبيد المزروعي" كرئيس تحرير تنفيذي .
عدد الذين قرأوا هذا المقال يعد على الاصابع لان وحدة من المخابرات الاماراتية ورجال الشرطة وعناصر من ديوان الشيخ زايد داهموا مقر جريدة الفجر وصادروا جميع الاعداد المطبوعة  في ذلك اليوم ثم قاموا بالطواف على جميع مراكز التوزيع والمكتبات ومقار الجريدة في مختلف الامارات لجمع هذا العدد واتلافه .... وصدر قرار بايقاف الجريدة عن الصدور دون ان يعرف الناس في الامارات السبب واضطر صاحب الجريدة الى انهاء علاقته بمحمد عبيد غباش رئيس التحرير وتم اعتقال فريد عبدالله ..... كل هذا بسبب هذا المقال الذي ننشر فيما يلي صورة عنه .

كان عنوان المقال " الامارة الثامنة اسمها الاتحاد " .... من المعروف ان دولة الامارات تتكون من سبع امارات لذا فان لعنوان المقال مغزى كبير لانه يشير الى الصراع القائم بين ابو ظبي ودبي وحول الشكل الهش للاتحاد المزعوم .... لكن هذا لم يكن السبب المباشر في ايقاف الجريدة عن الصدور واعتقال كاتب المقال وجمع الاعداد من الاسواق واتلافها .... السبب كان يتمثل في عبارة وردت في العمود الثاني من المقال وهذا نصها الحرفي :" الاتحاد ... له قوانين تتعارض معها وتناقضها القوانين المحلية لكل امارة وقانون الامارة يلغي القانون الاتحادي ...: في بعض امارات الدولة يتم جلد شارب الخمر والزاني والزانية .... وفي بعض امارات الدولة الاخرى تباع الخمور علنا وتعتبر وكأنها - بل ربما هي كذلك - عماد اقتصاد الامارة ويقال انه يوجد في امارة من الامارات السبع مبنى يضم اربعة طوابق في كل طابق بنات هوى من جنسية معينة وهناك اشاعات تقول ان بعضهم يحمي مثل هذه التجارة ".

هذه العبارة تتضمن اشارة واضحة الى تجارة الدعارة والبغاء التي تمارس رسميا في الامارات العربية المتحدة .... الامارة التي تجلد شاربي الخمر هي الشارقة .... والامارة التي يقوم اقتصادها على بيع الخمور علنا هي عجمان .... اما الامارة التي تقع فيها العمارة التي تتكون من اربعة طوابق ويمارس فيها البغاء علنا وبحماية من شيوخ الامارة في امارة " دبي " واسم العمارة " عمارة الشيخ محمد " والشيخ محمد هو ولي العهد الحالي وهو صاحب هذا البزنس ويؤمن " للمومسات " الحماية ".

لقد كتبت في مجلة سوراقيا التي تصدر في لندن مقالا بعنوان " سوق الخيل " تحدثت فيه عن سوق للدعارة في مدينة العين يعرف باسم " سكة الخيل " او " سوق الخيل " وقد نشر مقالي كموضوع غلاف في العدد رقم 195 الصادر في 11 مايو ايار عام 1987 .... تصادف يومها ان كان مدير المجلة مسافرا في الطائرة ذاتها التي كانت تستقلها الشيخة فاطمة زوجة رئيس دولة الامارات ولما علمت ان مدير المجلة التي نشرت الموضوع  يركب في الطائرة نفسها بعثت اليه احد " المطارزية " لتخبره ان المنشور " كذب في كذب " .... وهذا ما فعلته ايضا سفارة الامارات في لندن التي انكرت وجود دعارة في الامارات .... والطريف ان مقالي نشر بعد شهرين من مقال " فريد عبدالله " الذي نشر في جريدة اماراتية وفي شهر فبراير .... صحيح ان فريد عبدالله كتب عن وكر الدعارة في عمارة الشيخ محمد في دبي وانا كتبت عن سوق الخيل او سكة الخيل وهو وكر الدعارة في ابو ظبي .... الا ان مبدأ وجود دعارة رسمية محمية من شيوخ الامارتين لا يمكن انكاره وهذه الاوكار معروفة للقاصي والداني .... وعندما قامت دولة الامارات باجراء احصاء للسكان عام 1976 كنت انا من المشاركين في هذا الاحصاء وقد قسمت مدينة العين يومها الى مربعات وكان مربع " سكة الخيل " الذي يقع في منطقة الصناعية في العين - وهي منطقة كراجات وورش تصليح السيارات - تدخل ضمن اختصاص الفريق الذي كنت اشارك فيه ويتكون جله من مدرسي وزارة التربية .... وسكة الخيل نفسها كانت من اختصاصي حيث دخلت " السكة " وهي عبارة عن براكيات من الزينكو والتقيت بجميع المومسات وسجلت بنفسي المعلومات المطلوب تسجيلها مثل الاسم والعمر وعدد السكان في كل بيت وطبيعة العمل ..... الخ وكانت نعظم المومسات من ايران والعراق والبحرين وفيهن هنديات ايضا كما ان بعضهن من المواطنات اي من بنات الدولة وينتمين الى امارات الشمال الفقيرة وقد علمت لاحقا ان بعض المدرسات ممن كن يقمن في " سكن المدرسات " كن يمارسن هذه المهنة مساء وكانت البراكيات محروسة برجل امن يتبع ديوان الشيخ طحنون ممثل الشيخ زايد في مدينة العين .... وفيما يلي النص الحرفي لمقالي في سوراقيا عن هذا الوكر :


* (سوق الخيل) اسم معروف لكل سكان (أبو ظبى) لأن اسم المقر الرسمى للبغاء الذى يقع على مشارف البحر قرب النادي السياحى،
وقد ارتبطت أوكار البغاء هذه باسم الشيخ زايد بن سلطان ليس لأنه من روادها لا سمح الله وإنما لأنها لم تكن فى عهد أخيه الشيخ شخبوط الحاكم السابق الذى حكم أبو ظبى 38 سن وسقط بانقلاب عسكرى قادة المعتمد البريطانى بالسادس من (أب) أغسطس 1966 لصالح زايد بن سلطان. 
* أوكار البغاء هذه تدار من "الديوان الاميري" منه تصدر الرخص و "اللياسن" والتعرفه أيضاً، ولأن النهضة العمرانية التي شهدتها الجزيرة المثلثة (أبوظبى) كانت تدار من مراكز شركات لمقاولات الكبرى فى لندن ولان لندن هي التي أطاحت بالحاكم السابق شخبوط واستبدلته بأخيه زايد ولأن هذه الشركات العملاقة تحتاج إلى عمالة شابه لانجاز مشاريعها العمرانية الضخمة بأقل كلفه ممكنة فإنها توجهت إلى الدول الأسيوية الفقيرة لاستيراد العمالة اليدوية منها ولممارسة أقسى درجات التوفير فى تكلفة استيراد العمال العزاب . أما المتزوجون منهم فتشترط عليهم السفر بدون زوجاتهم مما ضاعف عدد الذكور وأفرز اضطرابا فى الميزان الاجتماعي هدد عائلات وزوجات الخبراء الأوربيين بالخطر بتكرار حوادث الخطف والاغتصاب الأمر الذى دفع بـ "طويل العمر" إلى تلبية طلبات الشركات الأوروبية بايجاد مقر رسمى للبغاء وللخمور يستوعب هذا التدفق البشرى الهائل من العزاب المكبوتين فى الجزيرة المثلثة والذين يعيش كل عشرة أفراد منهم فى جحر فظهرت (سوق الخيل) على مقربة من (الكورنيش). وعلى بعد امتار من النادي السياحي
* وبدأت " سكة الخيل " تتحول من أعشاش وخيم إلى "براكيات" كبيرة تعمل فيها غانيات من كل الدول الأسيوية والأوربية والعربية ولكل غانية (سعرها) و (رخصتها) ووسيطها لدي رئيس "الديوان" وعمولتها أيضاً.
* للتعمية والاحتواء أصدر الرئيس الشيخ زايد بن سلطان قرارا بتكوين أول مجلس استشارى للإمارة عام 1971 ليكون كبش الفداء فيما بعد.
* كان ذلك فى أواخر الستينات ومطالع السبعينات حيث بدأت العائلات العربية المحافظة التي تعيش وتعمل فى أبو ظبى فى قطاعات التعليم والإدارة وكلها جاليات وافدة بعقود خارجية ووفقا لاتفاقيات مع الدول العربية مما أدي إلى انتشار الأمراض الجنسية بين طلبة المدارس وبعد أن أصبحت سوق الخيل حيا "سياحيا" يقع فى قلب الجزيرة الصغيرة التي لا تزيد مساحتها عن 26.000 ميل مربع تغص حسب احصاء عام 67 بـ 46500 نسمة الأمر الذى أوقع الحاكم فى حيرة من أمره.
* فوجود سكة الخيل بهذا الشكل الرسمى العلنى يتعارض مع الصورة التي يحب أن يظهر بها الرئيس أمام الناس وهي صورة الرجل (المؤمن) سليل الأسرة النهيانية.
* ووجود "السوق" على مرمى حجر من قصره ومن السفارات العربية فى شارع حمدان أصبح مصدر قلق وإحراج له بخاصة وأن السعوديين بدأوا يلمحون إلى هذا الوضع. فلقد كان يحرص على رضى السعوديين ليس لمركز الثقل الذى يمثلونه فى المنطقة وحسب وإنما أيضا لأنهم الجهة التي يعتمد عليها فى كل صراع متوقع ومحتمل مع السلطان قابوس حول واحة البريمى التي تدعي الإمارات أن لها فيها نصيبا هو ما يسمى اليوم بمدينة (العين) التي كانت بأمره زايد قبل أن يستولى على الحكم .
العمالة الرخيصة التي أتت بها الشركات الأوروبية لإنجاز أعمال البناء والطرق والحفر فى الإمارات والتي لا يمكن للشركات المذكورة الموافقة على أبدالها بالعمالة العربية، التي تعنى مزيدا من المصاريف ومزيدا من تكريس الهوية العربية فى "الإمارات المتصالحة" التي جل سكانها خليط من الفرس والهنود والبلوش والزنجباريين.
* من أجل كل ذلك اتخذ الشيخ زايد بن سلطان قراره فى عام 1973 بنقل مقر البغاء الرسمى من العاصمة ابو ظبي إلى المنطقة الصناعية فى مدينة العين لتصبح على مقربة من مدينة "الباتان" وهي مدينة من "البراكيات" وسعف النخيل قائمة بذاتها لا يقطنها إلا الذكور فقط من قبيلة الباتان الاسيوية وحتي يحافظ الشيخ زايد على شعرة معاوية استبدل سوق الخيل فى أبو ظبى بصورة من البغاء الأوروبى المتحضر نوعاً والذى يعمل تحت إطار الملاهي الليلية أوجدوا ما يسمى بملهى "إيوان" وكان هذا ملهى ليلي اوروبي النمط يقع فى الطابق الأول من مبنى وزارة التربية والتعليم على مشارف البحر فى قلب المدينة وطور ملهى " ايوان " أعماله باستيراد غانيات من أوروبة ... وفرخ الملهى ملاه أصغر منه فى فنادق "العين بلاس" و " الخالدية" و "عمر المختار" و "زاخر" و "ستراند" الذى يمتلكه وزير الأوقاف والشئون الإسلامية الشيخ محمد بن حسن الخزرجى والذى له الفضل الأول فى إدخال الفلبينيات إلى مطاعم وفنادق الإمارات وجعل الخمور في متناول الجميع عربا وأعاجم كفارا مثلى ومسلمين مثل الخزرجى.
* إذا كان الشيخ الرئيس زايد بن سلطان قد استطاع من نقل المقر الرسمى للـ ""ترفيه" إلى مدينة العين أن يحل مشكلة البغاء العلنى في عاصمته وما يسببه من إحراجات، إلا أنه نقل المشكلة لابن عمه الشيخ طحنون بن محمد حاكم العين والذى يعاني أصلا من مشكلة الدفاع عن المدينة وحمايتها من أطماع السلطان العمانى قابوس بن سعيد الذى يهدد دائما بابتلاع المدينة، ليس بسبب قوته العسكرية وقرب معسكراته من قصر طحنون وحسب وإنما وهذا الأهم ل أن أكثر من 95% من سكان مدينتى العين وأبو ظبى من شرطتها ودركها هم أصلا من العمانيين العاملين فى الإمارات والذين ينتقلون بين البلدين دون جوازات سفر ومرور.
* نصبت سوق الخيل براكياتها وخيمها فى مدينة العين على سفوح جبال (حفيت) بالقرب من المنطقة الصناعية وفى مقابل مدينة لعزاب (الباتان)، إلا أن ذلك لم يحل المشكلة ولم يغمض العيون عن ممارسات رئيس الدولة، الذى يلبس فى النهار عباءة عمر بن الخطاب ويستبدلها فى المساء بعباءة أبى نواس، حيث بدأت العائلات العربية الوافدة والمحافظة، التي تسكن المدينة، تتذمر بصوت مسموع، بعد أن أصبحت "السوق" تشكل نقطة جذب للمراهقين والمراهقات من طلبة المدارس وتفجرت المشكلة فى عام 1977 عندما تبين أن بعض العاملات مساء فى محلات الترفيه هن من المدرسات المربيات فى الصباح اللواتي وجدن أن المومس فى سوق الخيل يمكنها أن تكسب فى ليلة واحدة ضعف ما تحصل عليه المدرسة فى شهر.
* اضطر الحاكم الوقور إذن إلى إلغاء "السوق" وإغلاق أبوابها ولكن هذا لا يعني أن الستار قد أسدل نهائيا على (البغاء) الرسمى لأن السلطات سعت إلى تطوير العمل فيه واستبداله بالصورة الأوروبية المعروفة والتي تجسدت فيما يلي:
أولاً: انتشرت أقسام المساج فى الفنادق وزاد الإقبال عليها تحت ستار تشجيع العلاج الصحى (السونا).
ثانياً: انتشرت ظاهرة فرق (المعلاية) وهي فرق غنائية راقصة من "اللوطيين" تدعمها الدولة تحت ستار تشجيع التراث الشعبى وجميع الراقصين من الرجال المتشبهين بالنساء والذين يتعاطون هرمونات أنثوية تجعلهم جنسا ثالثا فى وقت قياسى ويعرف الراقص فى هذه الفرق باسم (الصاروخ) وتكاد لا تفرقه إذا رأيته فى الشارع عن النساء وفى قصور بعض الشيوخ الكثير من الصواريخ.
ثالثا: ظاهرة انتشار وكلاء السياحة والسفريات وكلها مكاتب ووكالات مملوكة لطويلة العمر وهذه تقدم لأبناء الإمارات والمقيمين فيها رحلات سياحية إلى فنادق بانكوك وبمبى وبوخارست وصوفيا بأسعار متهاودة جدا تقل عن عشر السعر الرسمى المتداول فى الاسواق العالمية حيث تقدم مكاتب هذه الوكالات فى تلك العواصم خدمات مماثلة لما كانت تقدمه سوق الخيل وبأسعار أقل مع (صواريخ) أكثر شقارا واحترافا وهربسة.
رابعاً: زيادة عدد الفنادق والملاهي الليلية لاستيعاب ازدياد العمالة الاسيوية والأوروبية ولتخفيف حدة تجاوزات العزاب التي تفجرت مع حادثتين كان لهما أوقع الأثر على العرب الوافدين فى الإمارات وهما:
(1) حادثة اختطاف الطفلة ليلى وعمرها سبع سنوات اغتصابها وقتلها من قبل أحد العمال الاسيويين فى رأس الخيمة.
محاولة اعتداء الشيخ سلطان نائب القائد العام للجيش والابن الثاني للشيخ الحاكم على بنات جامعيات من عائلات معروفة فى دبى عندما تصدى مع بعض صحبة لسيارتهن على طرق دبى العين فى محاولة لاختطافهن وقد أدت هذه الحادثة إلى إقالة "القائد العسكرى" وتسفيره إلى سويسرا تحت ستار العلاج ولما أشار أحد شعراء الإمارات إلى هذه الحادثة من بعيد تم الزج به فى السجن دون محاكمة.

والسؤال الان : كيف يمكن لدولة عربية واسلامية مثل دولة الإمارات تجلد -هذه الأيام- شارب البيرة أن تفتح وكرا للدعارة على هذا النحو فتشجع الزنى وتنشر الأمراض وتخرب القيم؟
الإجابة طبعا تكمن في ظروف وملابسات نشأة دولة الإمارات التي ولدت بعملية زنى هي الأخرى كان طرفاها الشيخ زايد وأولاد عمه من ناحية والمخابرات البريطانية من ناحية ثانية؛ فقد وجدت بريطانيا أن الحاكم السابق الشيخ شخبوط لا يريد إنفاق أموال وعائدات النفط على المشروعات الإنجليزية في الإمارات التي لا تنتفع منها إلا الشركات البريطانية فلفقت له تهمة البخل وتخزين عائدات النفط في شوالات وغير ذلك من تشنيعات لا أساس لها من الصحة؛ وحرّضت عليه شقيقه الأصغر الطامع بالحكم الشيخ زايد؛ الذي استطاع بمساعدة القوات الإنجليزية محاصرة قصر شخبوط واعتقاله ونفيه إلى بريطانيا ثم اغتيال أولاده وأحفاده.
ولأن الشركات البريطانية تعتمد على الأيدي العاملة الرخيصة من الدول الآسيوية ولأن دخل هؤلاء لا يسمح لهم بالزواج وفتح بيوت في الإمارات ولأن المتزوجين منهم لا تسمح لهم إمكاناتهم المالية إحضار زوجاتهم إلى الإمارة؛ فقد وجدت الشركات البريطانية من أسواق الدعارة متنفسا لعمالها فأمرت الشيخ زايد بترخيصها ففعل؛ حيث نصب لها براكيات على ساحل الإمارة حيث يقع النادي السياحي حاليا ثم نقلها إلى مدينة العين - المنطقة الصناعية - في مطلع السبعينات .
ثم تطورت مهنة الدعارة في الإمارات وانتقلت من براكيات المنطقة الصناعية إلى الفنادق ثم بدأت شركات الشيخ زايد تسير أساطيلها الجوية إلى بانكوك حيث الدعارة مرخصة أيضا؛ وتمثل الدخل الرئيسي لمملكة تايلند.
قبل أشهر خرج الصراع على تجارة البغاء والدعارة في دولة الإمارات العربية المتحدة بين مشيختي دبي ورأس الخيمة إلى العلن بعد الإعلان عن قيام مشيخة دبي بإلقاء القبض على مومسات روسيات يعملن في فنادق دبي بإشراف مكاتب سياحية تتخذ من رأ س الخيمة مقرا لها وتدار من قبل مواطنين سوريين ورد شيوخ رأس الخيمة على الإجراء الذي اتخذته دبي بالقول إن المشيخة كانت قد أوقفت عمل المكاتب السياحية المذكورة في بيان دبي قبل الإجراء الدبوي بعدة اشهر . 
من المعروف أن الدعارة كانت ولا تزال من أهم النشاطات الاقتصادية التي تدر دخلا كبيرا على شيوخ الإمارات بشكل عام وشيوخ المكتوم حكام دبي بشكل خاص وفي التاريخ المعاصر أن الصراع على حكم مشيخة دبي والذي أدى إلى استيلاء سعيد بن مكتوم جد الحاكم الحالي على الحكم بعد مجزرة يوم الوهيلة الشهيرة التي ارتكبها الشيخ بحق أولاد عمومته وأنصارهم ... سبب هذا الصراع أن أولاد عم الحاكم قد اشترطوا عليه آنذاك إغلاق محلات الدعارة التي كانت تدار في المشيخة فضلا عن تحديد نسبة الدخل الذي يتقاضاه الشيخ سعيد على السفن . 
وفي الستينات والسبعينات كانت الدعارة في الإمارات تدار بشكل علني وبإشراف الدولة في مكانين ... الأول في براكيات كانت مقامة على شاطيء البحر في أبو ظبي قرب النادي السياحي وكانت هذه البراكيات تعرف باسم سكة الخيل حيث تقيم مومسات يتقاضين مبالغ مالية بإشراف رجال الشرطة ... وقد اضطر الشيخ زايد إلى نقل البراكيات من أبو ظبي إلى مدينة العين حيث بنيت للمومسات براكيات في المنطقة الصناعية قرب جبل حفيت وكانت الدعارة في هذه البراكيات تدار بإشراف ديوان الشيخ طحنون ممثل الشيخ زايد في مدينة العين . 
أما المكان الثاني فكان في دبي وكانت أوكار الدعارة تمارس عملها في عمارة مملوكة للشيخ محمد بن راشد وهي العمارة التي اشارت اليها جريدة الفجر الاماراتية في المقال المشار اليه سابقا .
وفي مطلع التسعينات تطورت المهنة في المشيخة واصبحت تتخذ من فنادق الخمس نجوم مقرا لها وامتدت لتغطي جميع الإمارات واصبحت الروسيات العنصر الرئيسي في هذه التجارة ويتم جلبهن من قبل فنادق دبي عبر مطار دبي دون المرور عبر إجراءات دائرة الهجرة حيث تخول قوانين مشيخة دبي الفنادق التي لها مكاتب في المطار إصدار تأشيرات دخول فورا حتى لو لم يتم الحصول عليها من قبل السفارات في الخارج . 
لكن دخول مشيخة رأس الخيمة على الخط ومحاولتها سرقة البزنس من الشيخ محمد بن راشد أدى إلى خروج الصراع على المهنة إلى العلن ... فقد لجأت مشيخة رأس الخيمة إلى إنشاء مكاتب للدعارة تعمل تحت مسميات السفر والسياحة وكانت مهمة هذه المكاتب التي يديرها سوريون شركاء لشيخ رأس الخيمة استيراد الروسيات عبر مطار رأس الخيمة ومنحنهن اقامات دائمة على الإمارة ثم توريدهن لفنادق دبي بأسعار تقل عن أسعار الشيخ محمد مما عجل بالإجراءات الدبوية غير المسبوقة بإلقاء القبض على المومسات ثم الإعلان عن علاقة رأس الخيمة بالموضوع لحرق أوراق المشيخة واستغلال الرأي العام المحلي المعارض لهذه التجارة في ضرب المشيخة المنافسة لدبي . 
مصادر مطلعة على الوضع تشير إلى أن ما تم مؤخرا يشبه إلى حد بعيد الصراع الذي احتدم في السبعينات على تجارة الخمور بين أبو ظبي ودبي وعجمان فقد كانت المشيخة تعطي شركة ماكينزي الحق الحصري في استيراد الخمور وبيعها إلى أن قام شيخ عجمان بفتح سوبرماركت لبيع الخمور بأسعار متهاودة . 
وكانت مشيخة دبي قد وجهت ضربة لمومسات رأس الخيمة بإعلان مفاجيء نشرته صحف دبي موقعا باسم محمد بن راشد المكتوم جاء فيه ما يلي : 
بناء على توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع القاضية بالحفاظ على أمن المجتمع وحمايته من العابثين قامت السلطات الأمنية في دبي مؤخراً, بإلقاء القبض على شبكة كبيرة لممارسة الرذيلة بعدد من الفنادق مستخدمة مجموعة من الفتيات والسيدات من جنسيات مختلفة في تحقيق مآربها السيئة وإشباع رغباتها الجشعة في جمع المال. واتخذت السلطات فور إلقاء القبض على الشبكة المكونة من الفتيات والسيدات والوسطاء وبعض المسئولين في الفنادق قراراً بإغلاق الفنادق المخالفة, علماً بأن الشركات السياحية المتورطة في استصدار التأشيرات وجلب الفتيات والسيدات المتعاملات مع الشبكة تعمل في إمارة رأس الخيمة ويبلغ عددها اثني عشر مكتباً هي: المستقبل للسياحة , الفيصل للسياحة والشحن , آسيا للسياحة , مرحبا للسياحة , الخط الأخضر للسياحة , ميديا للسياحة والشحن , قبرص للسياحة والشحن , المدينة للسياحة , الفين للسياحة والشحن , الحصن للسياحة , البركة للسياحة و خاطر للسياحة والشحن . ويقود الشبكة مجموعة من الوسطاء من جنسيات مختلفة باكستانية, إيرانية, روسية, سورية ومصرية . والوسطاء الذين تم القبض عليهم هم:,محسن محمد علي , شربا توف رامز , زانكوان معتصم نعيم , محمد شادي عبد الغني صباغ , اسعد عمر محوك , حسان محمد يحيى , محمد حميده محمد جاب الله . وقررت السلطات الأمنية في دبي إبعاد المضبوطان والمكفولين على تلك الشركات واتخاذ الإجراءات القانونية, علماً بأن بعضهن سبق ضبطهن في قضايا مخلة بالشرف والأمانة والمنافية للآداب العامة, لكن لم يتم تسفيرهن من قبل الجهات التي قامت بجلبهن أو تمت عودتهن بجوازات سفر أخرى .

الشيخة فاطمة التي احتجت على مقالي عن سكة الخيل هي نفسها متورطة في بزنس الدعارة في الامارات .... انقر هنا واقرأ مقالي عن الدور الذي لعبته الشيخة فاطمة في هذا المجال .

من كتاب : اسامة فوزي









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية