وفاة الاديب الفلسطيني الكبير رشاد ابو شاور في فندق روتانا في ابو ظبي


December 25 2015 10:16

عرب تايمز - خاص

محمود درويش لم يمت في هيوستون وانما مات قبلها بسنوات في تونس عندما نشرت وسائل الاعلام العربية صورة له وهو ينحني امام ديكتاتور تونس علي زين العابدين متسلما منه جائزة تكريم في وقت كان فيها عشرات من الادباء التونسيين في الزنازين .. صحيح ان درويش ظل - كجسد - ينبض الا انه مات فعليا - كرمز - بالنسبة للمئات من الكتاب العرب .. ولما انفجر قلبه في احدى مستشفيات هيوستون ودفن في رام الله مر الخبر مرور الكرام ... ولم يتحمس لرثاء درويش الا عدد قليل من الكتاب الفلسطينيين .. على سبيل المجاملة

ويوم امس مات الاديب الفلسطيني الكبير رشاد ابو شاور في مسرح فندق روتانا في ابو ظبي عندما انحنى وهو يتسلم جائزة من الشيخ نهيان .. على مرمى حجر من زنازين الشيخ نهيان التي تغص بالمثقفين الاماراتيين والعرب ومنهم صديقنا الصحفي السوداني الكبير عمر العمر الذي شارك قبل اربعين سنة في تأسيس جريدة البيان في دبي وتم قبل يومين اعتقاله وطرده من منصبه بسبب نشره لتغريدة ضد شيوخ الامارات .. عن طريق الخطأ

 .. وعلى مرمى حجرين من المكتب الاسرائيلي الذي تم فتحه مؤخرا في ابو ظبي ... وعلى مرمى ثلاثة احجار من مقر بلاك ووتر في ابو ظبي التي تقود العمليات الحربية والقتل ضد شعبنا في اليمن التي عاش فيها ابو شاور فترة لما تم طرد المنظمة من بيروت

و رشاد أبو شاور قاص وروائي فلسطيني من مواليد عام 1942 في قرية ذكرين قضاء الخليل، وانخرط في صفوف المقاومة الفلسطينية واستلم عدة مناصب في مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية و عمل نائباً لرئيس تحرير مجلة الكاتب الفلسطيني الصادرة عن اتحاد الكتاب العرب والصحفيين الفلسطينيين في بيروت، عضو في جمعية القصة والرواية

لرشاد ابو شاور الحي الميت الرحمه .. ولنا - القراء الذين كنا نحبه ونحترمه - الصبر والسلوان

ولا حول ولا قوة الا بالله









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية