حكاية الطيار حسين الصمادي تتكرر ... وابن عمه مجدي يفصل من عمله لرفضه قصف سوريا والعمل مع سلاح الجو الاسرائيلي


December 13 2015 00:13

عرب تايمز - خاص

في مطلع السبعينات فصل الطيار الاردني المقاتل حسين الصمادي من عمله ( طيار هليوكوبتر ) لانه رفض الاشتراك في عمليات قتالية لم تكن موجهة ضد اسرائيل  وحوصر الطيار في لقمة عيشه ومنع من العمل ... ومن المفارقات ان تتكرر الحكاية مع ابن عمه الطيار مجدي الصمادي الذي رفض هو الاخر الاشتراك في تدريبات مناورة مع سلاح الجو الاسرائيلي فتم طرده من عمله وحرم من مستحقاته

وكان من الواضح ان موقف الطيار مجدي الصمادي يعود الى ما قبل مقتل الطيار الكساسبة لان اسم مجدي الصمادي لم يرد في القائمة التي وزعها تنظيم داعش للطيارين الاردنيين وهي قائمة لا زالت متوفرة على شبكة الانترنيت .. ووفقا لمصادر اردنية فان مجدي الصمادي رفض الاغارة على سوريا ايضا لذا لم يظهر اسمه في القائمة المنتزعة من الطيار الكساسبة

ومع ان حكاية مجدي الصمادي ظلت في اطار الاشاعة حتى ان الصحفي الاردني احمد الزعبي طلب من الدولة الاردنية اصدار بيان لايضاح الحكاية .. ليس فقط حكاية رفض الطيار الصمادي وانما حكاية التدريب الاردني الاسرائيلي المشترك ( يتدربون لقصف من ؟ ) وهو تدريب لم يكن معلنا ولا يعرف به الاردنيون .. الا ان الاشاعة اصبحت حقيقة بعد ان كسر الصحفي تامر الصمادي - ابن عم مجدي - الصمت واعلن صراحة ان ابن عمه طرد من عمله لانه رفض التطبيع ( الجوي ) مع سلاح الجو الاسرائيلي

 وكشف تامر الصمادي الذي عمل في جريدة السبيل ويراسل محطة الجزيرة  النقاب عن صدور قرار بفصل ابن عمّه الطيار في سلاح الجو مجدي الصمادي، وذلك بسبب رفضه زيارة إسرائيل".وقال الصمادي في منشور له عبر "فيس بوك": "يحدث في بلدي، قرار بتسريح ابن العم الطيار مجدي الصمادي من سلاح الجو الأردني بعد امتناعه عن الذهاب في زيارة عمل إلى إسرائيل"وبحسب الصمادي، فإن ابن عمّه قال لأحد قادته: "كنتُ حريصا على الالتحاق بالقوات المسلحة لمحاربة إسرائيل، لا لزيارتها أو التعاون معها".وأضاف الصمادي: "ما يثلج الصدر أن في جيش وطني الباسل ألوفا من أمثال مجدي (الغالبية العظمى) ينظرون إلى إسرائيل على أنها عدو".
وراجت أنباء في الأوساط الأردنية أن قيادة الجيش قرّرت عدم صرف مستحقات الصمادي، إلا أن أي تصريح رسمي لم يخرج بعد.
وأبدى ناشطون أردنيون تعاطفا كبيرا مع الطيار مجدي الصمادي، قائلين إن "ما فعله يثبت أن الجيش العربي الأردني لا تزال عقيدته سليمة، ترفض الصهاينة

وعشيرة الصمادي من العشائر الكبيرة في الاردن  ويسكن افراد العشيرة في عجلون وعنجرة والنعيمة وسوف التي ينتمي اليها الطيار حسين الصمادي









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية