وزارة الدفاع الامريكية : تصريحات ترامب تهديد مباشر للامن القومي الامريكي


December 12 2015 21:30

دافع  دونالد ترامب  مرشح الرئاسة الامريكية عن دعوته إلى فرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، واصفاً إياه بأنه إجراء مؤقت وقت الحرب. وقال إن اقتراحه يشبه الإجراءات التي طبقها الرئيس الأمريكي الأسبق فرانكلين روزفلت بحق أشخاص ينحدرون من أصول يابانية وألمانية وإيطالية خلال الحرب العالمية الثانية، في وقت تواصلت ردود الفعل الامريكية والغربية ضد تصريحات ترامب الشاذة.

وقال ترامب إن مقترحاته ليست أسوأ مما فعله الرئيس فرانكلين روزفلت الذي أشرف على اعتقال ما يربو على 110 آلاف ياباني في معسكرات للحكومة الأمريكية، بعد ان قصفت القوات اليابانية بيرل هاربور في السابع من ديسمبر/كانون الأول عام 1941.

وقال ترامب لبرنامج «صباح الخير يا أمريكا» في شبكة تلفزيون «إيه.بي.سي» في واحدة من المقابلات التلفزيونية الساخنة التي دافع فيها عن خطته «ما أفعله لا يختلف عما فعله روزفلت». وقال للتلفزيون «ليس لدينا خيار إلا أن نفعل هذا. بيننا أناس يريدون أن ينسفوا مبانينا ومدننا».
ويوم الاثنين دعا ترامب إلى منع المسلمين ومنهم طالبو الهجرة والطلاب والسائحون وغيرهم من الزائرين من دخول الولايات المتحدة، في أعقاب حادث إطلاق النار في كاليفورنيا الأسبوع الماضي الذي نفذه مسلمان قالت السلطات إنهما اعتنقا فكراً متشدداً.
وكانت تصريحات ترامب هي الأشد صرامة حتى الآن من مرشح رئاسي محتمل رغم أن جمهوريين آخرين طالبوا بتعليق خطة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لاستقبال قرابة 10 آلاف لاجئ من سوريا.
ودعا البيت الأبيض الجمهوريين إلى أن يعلنوا أنهم لن يؤيدوا ترامب وهو حالياً متصدر المرشحين الجمهوريين في انتخابات الرئاسة الأمريكية في عام 2016. وقال البيت الأبيض إن دعوة ترامب لأن تمنع الولايات المتحدة المسلمين من دخول البلاد تجعله غير مؤهل ليصير رئيساً ودعا الجمهوريين إلى إقصائه فوراً. وقال جوش إرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إن نوعية حملة ترامب الرئاسية فيها خطاب مكانه «مزبلة التاريخ». وقال إن تصريحاته مسيئة وتسمم الأجواء. وذلك في خطوة غير اعتيادية، ليدلي البيت الأبيض برأي في سباق الرئاسة، خاصة أن المرشح المعني من الحزب الجمهوري، المنافس للإدارة الديمقراطية، برئاسة باراك أوباما.
وحذرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) من مغبة إذكاء خطاب تنظيم «داعش» القائل بأن الولايات المتحدة تشن حرباً على الإسلام وذلك فيما يبدو أنه انتقاد غير مباشر لاقتراح ترامب.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك «أي شيء يعزز خطاب «داعش» ويصور الولايات المتحدة على أنها مناهضة للدين الإسلامي يتعارض قطعاً مع قيمنا بل ويضر بأمننا القومي». و«داعش» هو الاختصار غير الرسمي للاسم السابق لتنظيم «داعش».

وقال وزير الأمن الداخلي الأمريكي جيه جونسون إن اقتراح ترامب مهين بل وسيقوض الأمن الأمريكي بإحباطه الجهود الرامية للتواصل مع الطائفة المسلمة.

وقوبلت تصريحات ترامب بالاستهجان من رئيسي وزراء فرنسا والمملكة المتحدة والأمم المتحدة والسكان المسلمين في بلدان آسيوية.
وقالت متحدثة باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه يرى أن اقتراح ترامب بفرض حظر على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة مثير للانقسام وجانبه الصواب.
ورفض متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون تصريحات ترامب وندد به مسلمون في باكستان وإندونيسيا













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية