كس اختك يا وطني ... عشيرة الذنيبات الاردنية ( تجلو ) عشيرة الذنيبات الاردنية من الكرك .. حدا فاهم شي


December 11 2015 13:32

عرب تايمز - خاص

كتب الصحفي الاردني عبد الهادي المجالي ( وهو ليس عبد الهادي اودي ) مقالا قبل فترة بعنوان ( كس اختك يا وطني ) تناول فيه وزير الداخلية الاردني السابق وهو ايضا من عائلة المجالي ... ولمس الكاتب في مقاله الكثير من الفضائح التي يعيشها الاردنيون

ويوم امس نشرت الصحف الاردنية بما في ذلك وكالة الانباء الرسمية خبرا مخجلا يدل على ان الاردن لا زال يعيش بعقلية القرون ما قبل الوسطى .. حيث قامت عشيرة الذنيبات الاردنية الكركية بطرد فخذ منها الى مادبا بعد ان قام احد افراد الفخذ المطرود بقتل احد ابناء الفخذ الثاني في  مشاجرة وتبين ان القاتل والقتيل اولاد عم  وهما من عشيرة الذنيبات سكان بلدة الجديدة قرب الكرك وينتمي للعشيرة ( الذنيبات ) احد زعماء الاخوان المسلمين في الاردن عبد المجيد الذنيبات الذي قاد مؤخرا تمردا مخابراتيا على الجماعة واسس جماعة جديدة تقيم روابط صداقة مع الكيان الصهيوني 

 خلال اول ايام عيد الاضحى نشبت مشاجرة بين مجموعتين من الشبان في بلدة فقوع اسفرت عن وفاة شابين و اصابة عدد آخر من الشبان من ذات العشيرة ما اثار حفيظة ذوي المغدورين و اسفر عن اعمال عنف في البلدة انتهت باقرار الجلوة العشائرية . و يحتم العرف الاردني على ذوي المتهمين بالقتل القريبين له الى الجد الخامس مغادرة بلدتهم حفاظاً على امنهم و سلامتهم

غادر ذوو المتهمين بقتل شابين عشية أول أيام عيد الأضحى، بلدة فقوع شمالي محافظة الكرك  متجهين إلى مكان "جلوتهم العشائرية" في مادبا والطفيلة.وقال وجهاء من البلدة إن ذوي المتهمين بقتل شابين وإصابة آخرين من ذات العشيرة خلال مشاجرة مسلحة  أكملوا إجراءات "الجلوة" حسب الإتفاق العشائري مع أهالي المغدورين والتنسيق مع الأجهزة الأمنية.وانقسم أهل المتهمين بين محافظتي مادبا والطفيلة ، للحفاظ على سلامتهم حسب العرف العشائري ، الذي يشير بضرورة إبعاد أقارب الجناة حتى الجد الخامس، عن مكان إقامة أهل ضحيته

في ذات السياق، قال مواطنون أن هناك مطالبات بتغيير مكان "الجلوة" للمتهمين لأماكن أبعد عن محافظة الكرك، الأمر الذي تدرسه الجهات المعنية بالتنسيق مع الحاكم الإداري للواء القصر.دخلت أسر جديدة في محافظة الكرك مؤخرا، إلى معاناة ما يعرف بـ"الجلوة العشائرية"، والتي فرضت عليها بسبب حادثة قتل راح ضحيتها شاب في بداية العمر.فقد انضمت سبع من الأسر التي تعيش في بلدة أم حماط بلواء المزار الجنوبي، إلى عشرات الأسر الكركية التي تعيش حياة الجلوة العشائرية بسبب قضية ليس لها علاقة أو ارتباط فيها، سوى علاقة وارتباط الدم بالمتهم بجريمة ما.
وعلى إثر تعرض شاب  للقتل برصاصة في مشاجرة بين أقرباء  ( اولاد عم ) من الذنيبات ببلدة أم حماط بداية الأسبوع، قامت الأجهزة الرسمية بإجلاء سبع من الأسر من أقارب الشخص المتهم بالقتل، من منازلهم في البلدة إلى بلدة المنشية بقصبة الكرك، تطبيقا للجلوة العشائرية الواجبة في العرف العشائري.وقامت كوادر من أجهزة الشرطة والدرك بلواء المزار الجنوبي بنقل أقارب المتهم بالقتل من الدرجة الأولى فقط، خوفا من عمليات ثأر عشائرية.

ويتطلب تطبيق الجلوة العشائرية هجر المنازل وانتقال طلبة المدارس والجامعات لمدارس وجامعات أخرى والموظفين الرسميين لدوائر أخرى، وترك المزارعين أراضيهم ومواشيهم، ما يفرض عليهم حياة صعبة في مواقع تواجدهم.وقال مدير قضاء مؤاب بلواء المزار الجنوبي الدكتور باسم المبيضين إن الأجهزة الرسمية أجلت الأسر من أقارب المتهم بالقتل من مناطق سكناهم إلى بلدة المنشية، تطبيقا للجلوة العشائرية، لافتا إلى أنه تم أخذ عطوة أمنية لثلاثة أيام، تلاها عطوة عشائرية لمدة ستة أشهر.وبين أن الأجهزة الرسمية والوجهاء بالمحافظة يعملون بشكل دائم من أجل الوصول إلى حل للمشكلة التي وقعت، مشيرا إلى أن الوضع هادئ ولا يوجد أية اشكالات على الإطلاق.
وبين أن أحد مربي المواشي بالمحافظة تكفل برعاية املاك المواطنين الذين تم إجلاءهم من المواشي، والتي يقدر عددها بحوالي ألفي رأس في حظائر خاصة به مع ماشيته لحين انتهاء القضية، وذلك حرصا على عدم ضياع أملاك المواطنين إثر القضية والجلوة.ومنذ قرابة عشر سنوات، ما تزال مئات العائلات من مناطق مختلفة في محافظة الكرك تعاني نتيجة ابتعادها "الاضطراري" عن مساكنها وقراها التزاما ومثولا لحكم "الجلوة العشائرية"، ليس لذنب ارتكبته هذه العائلات، بل لذنب ارتكبه أحد أفراد العشيرة لكن "صلة الدم" جعلتهم شركاء في العقوبة عشائريا!
وفرضت الجلوة العشائرية على مئات العائلات استجابة للأعراف العشائرية، حيث يتم إجلاء أهالي مرتكب جريمة القتل أو الاغتصاب أو هتك العرض عن مناطق سكناهم، خاصة عندما تكون قريبة من سكن أهل المجني عليه، وأحيانا تتم الجلوة في حالات يكون مكان سكن الطرفين متباعدا وليس في المنطقة ذاتها.
وبحسب مصدر رسمي بالكرك، فإن خمس عشرة حالة جلوة عشائرية ماتزال قائمة في محافظة الكرك، ولم تجد طريقا للحل، وذلك على خلفية حوادث قتل أو حوادث أخرى يتوزع فيها مئات الأشخاص على مناطق مختلفة بعضها خارج المحافظة تطبيقا للجلوة.وكان العديد من وجهاء محافظة الكرك قد طالبوا بإلغاء أو تخفيض أعداد الأشخاص الخاضعين للجلوة تخفيفا عليهم من الظروف الصعبة التي يعيشونها، واقتصارها على أقارب الجاني من الدرجة الأولى.

عشرات الأسر من نساء وأطفال وشباب وشيوخ وعجزة ومرضى يجبرون على ترك منازلهم ببلدة الجديدة شرق الكرك تاركين خلفهم كل ما يملكون للمجهول تطبيقا لعرف الجلوة العشائرية حماية لذوى الجاني من الثار.اسر بلدة الجديدة الذين غادروا قبل ايام للمجهول بعد مشاجرة ذهب ضحيتها شخصان ليسوا الوحيدين بالكرك بل هناك عشرات الأسر أجبرت على المغادرة القسرية غالبيتهم لاذنب له ولا علاقة لهم بالجاني او بالجريمة المرتكبة لامن قريب او بعيد اللهم الا رابطة الدم فقط.

ورات فاعليات في الكرك ان الجلوة العشائرية أصبحت تمثل مغادرة قسرية لعشرات الأبرياء وانتهاكا لحقوق الإنسان وانه حان الوقت ليكون هناك قرارات رسمية وشعبية وقضائية حاسمة ورادعة للجميع.ويبين الناشط الاجتماعي ياسر الزيدين إن الجلوات العشائرية قاتلة ومدمرة ومشتتة للذين ليس لهم ذنب ، الجاني يجني على عشيرته، كثيرا من المواثيق والعهود والمؤتمرات التي تم توقيعها وعقدها للحد من الجلوات ولكن دون تطبيق ،ويتساءل لماذا لا يكون هناك قرارات رسمية مثل قرار منع اطلاق العيارات النارية للحد من الجلوات وان تكون الجلوة ملزمة ومختصرة على دفتر عائلة الجاني وان لا يُجر فيها من لا ذنب له وان لا يسمح لأهل المقتول بحرق منازل وممتلكات بحجة فورة دم.

وأشار الدكتور المحامي احمد الضمور الى ضرورة تسريع إجراءات التقاضي بشكل عام وخاصة في قضايا القتل والشرف، التى ينتج عنها تشريد وترحيل وحرق منازل وممتلكات لأفراد مسالمين بمنازلهم وأعمالهم وضرورة حماية الممتلكات والأفراد بعد وقوع الجريمة، والتوعية المجتمعية من خلال المدارس والجامعات ودور العبادة ومؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الشبابية.

ويضيف ان الجلوة العشائرية بصورها الحالية فى مجتمعنا الأردني أصبحت تشكل انتهاكا صارخا لأبسط القواعد القانونية وحقوق الانسان بحرية العمل والتنقل والحياة. واضاف رئيس جمعية الحنو امين الحمايدة ، إن الجلوة العشائرية عرف اجتماعي يساهم في حماية المواطنين في حوادث القتل العمد والشرف، وانه لابد من وضع حد للتقليل من أثارها الاجتماعية والأمنية باقتصارها على الحد الأدنى من أسرة الجاني ومن لهم علاقة مباشرة بالجريمة ذاتها.

ولفت الى انه فى ظل التطور الاجتماعي والسياسي والقضائي أصبح سؤال الجلوة العشائرية مطروحا بقوة أمام الشارع والرأي العام والجهات الرسمية لتقول كلمتها بشكل فاصل وقاطع هل بقى هناك مبرر لاستمرار الجلوة العشائرية بهذا الشكل ام على الجميع الجميع الالتقاء للبحث عن بدائل وحلول للجلوة حماية للارواح والممتلكات ساعة فورة الدم.

ويرى المختار العشائري عبد الحافظ الجعافرة ان للجلوة العشائرية ايجابيات وسلبيات وتتمثل اهم ايجابياتها بضبط فورة الدم وحفظ الممتلكات ومنع اتساع نطاق المشاجرة تمهيدا لتدخل القضاء وشيوخ العشائر وبنفس الوقت يرى ان الشكل الحالي الذى تطبق به مع زيادة السكان وتنوع طبيعة الحياة ونشاطات الناس فيه ظلم كبير وتعسف بترحيل الجميع مطالبا باقتصارها على الجد الثالث فقط وتسريع التقاضى لتوليد شعور ايجابي لدى أهل المجنى عليه والجاني بنفس الوقت لإصلاح ذات البين واخذ الحقوق بأسرع ما يمكن

وكانت عرب تايمز قد نشرت قبل اربع سنوات الخبر التالي وهو ايضا عن عشيرة الذنيبات

اي كس اخت هيك بلد ... حرب الشوارع الاردنية تنتقل من السلط الى الكرك والهاشمي الشمالي في عمان... والعقيد الذنيبات يخر صريعا في توتر بين عشائر الكفاويين وعشائر الذنيبات

اي كس اخت هيك بلد ... حرب الشوارع الاردنية تنتقل من السلط الى الكرك والهاشمي الشمالي في عمان... والعقيد الذنيبات يخر صريعا في توتر بين عشائر الكفاويين وعشائر الذنيبات


April 21 2010 10:17
عرب تايمز - خاص
لم يلتقط الاردنيون بعد انفاسهم من اخطر اشتباك عشائري وقع في السلط قبل ايام وكانت عشيرة العبابيد اكبر العشائر الاردنية طرفا فيه ... حتى انفجرت حرب شوارع في قرى الكرك بعد مقتل العقيد محمد الذنيبات برصاص مجهول اثر خلافات عشائرية ذات صلة بعادة العطوة والثار والخمسة واكل الخرا الذي لا يزال الاردنيون يعيشون في ظله .. نظام عشائري متعفن يؤدي الى حروب شوارع ثارية وقتل وسفك دماء وحرق متبادل للمنازل بسبب طوشة قد تقع بين ولدين من عشيرتين مختلفتين
فقد اعلن رسميا في عمان عن وفاة العقيد محمد الذنيبات مساعد مدير شرطة اربد متأثرا بجراح اصيب بها خلال الاشتباكات العشائرية التي وقعت في  بلدة الجديدة شمالي شرقي مدينة الكرك مساء الاحد .ونقل الذنيبات الثلاثاء من مستشفى الامير علي العسكري في الكرك الى مدينة الحسين الطبية في عمان بعد تدهور حالته الصحية اثر تلقيه رصاصات في البطن والصدر .كان وجهاء من عشيرة الصرايرة يعاونهم العميد هاني الحياري مدير شرطة محافظة الكرك مساء الاثنين ابرموا عطوة امنية مع عشيرة الذنيبات في ردهة انتظار مستشفى الامير علي بن الحسين العسكري والذي رقد فيه المرحوم الذنيبات بعد اصابته برصاصات في الصدر والبطن في احداث العنف بين عشيرتي الذنيبات والكفاوين . ولاحقاً توفي المواطن شوكت طه الكفاوين متأثرا بجروحه مساء الثلاثاء اثر اطلاق النار عليه في منطقة جبل المريخ شرقي عمان في حادث ثأر متصل بالاشتباكات العشائرية في بلدة الجديدة شمال شرقي مدينة الكرك والتي انفجرت يوم الاحد الماضي لاسباب - كالعادة - تافهة
واطلق مسلحون من عشيرة الذنيبات النار على المرحوم الكفاوين الذي لا ناقة له ولا جمل في موضوع الخلاف في محل بقالة يملكه في جبل المريخ في عمان فخر صريعا كما اصيب والده  في الحادث وقد جاء اطلاق النار على الكفاوين اثر وفاة العقيد محمد الذنيبات متأثرا بجروحه وقد اختير صاحب البقالة ليكون الضحية لمجرد ان صاحب البقالة من عشيرة الكفاويين
واشتعلت حرب الشوارع بين العشيرتين في بلدة  الجديدة مساء الثلاثاء واستخدم المتقاتلون الاسلحة الرشاشة ( وهي عسكرية ومن مخازن الجيش الاردني ) و انتقل العنف الهمجي الى مدينة الكرك حيث احرق مجهولون من الذنيبات محلا تجاريا يملكه مواطن من عشيرة الكفاوين ( برضو لا ناقة له ولا جمل بما حصل ) وكاد الحريق يمتد الى محلات اخرى يمتلكها مواطنون ليسوا من الكفاويين ولا من الذنيبات وسارعت قوى الامن والدرك وقوات خاصة الى بلدة الجديدة المتوترة لتطويق الموقف ومنع المذابح الجماعية  وسط جهود عشائرية مكثفة لوقف تدهور الوضع .كما اتخذت تدابير مشددة في الكرك والجديدة التي خلت شوارعها من الحركة وسادت الصدمة بين سكانها اثر وفاة  الذنيبات والكفاوين وسمعت نداءات للشباب تدعو ابناء العشيرتين الى التجمهر والتسلح ودخول حرب ثارية لانهاء الطرف الثاني
وفي عمان ذكرت مصادر صحفية أن خمسين مركبة تحركت من الكرك الى عمان تحمل ميليشيات عشائرية مسلحة من الذنيبات تهدف الى مهاجمة  منطقة الهاشمي الشمالي حيث يسكن عدد كبير من افراد عشيرة الكفاويين للانتقام من قتل العقيد الذنيبات  تحت سمع وبصر قوات الجيش واجهزة الامن والمخابرات  فيما ترك عددا كبيرا من عشيرة الكفاوين منازلهم في عمان ولجأوا الى منازل اصدقاء والى فنادق عمان خوفا من المذابح الجماعية فيما شوهدت سيارات للشرطة ومجنزرات للجيش تقف في منطقة الهاشمي الشمالي في منطقة يقطنها عدد كبير من عشيرة الكفاويين ... وهاشمي هاشمي ... والاردن اولا  ... وكس اخت هيك بلد لا يزال يعيش تحت رحمة قوانين ثار همجية تعود للعصر الحجري وتحظى برعاية ملكية لان اخوال جلالة سيدهم الانجليز هم اصحاب شعار .... فرق تسد

 









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية