الافتتاحية : عن قلة ذوق المعارضين السوريين المجتمعين في الرياض ... وتنكرهم للبلد الذي يستضيف مؤتمرهم


December 10 2015 10:22

عرب تايمز - الافتتاحية

كتبها : د. اسامة فوزي

صدمتنا قلة ذوق المعارضين السوريين المجتمعين الان في السعودية وتنكرهم لكرم الضيافة السعودي ...  لانهم - قبل وخلال وبعد - المؤتمر لم يطالبوا النظام غير الديمقراطي في بلدهم سوريا ان يحذو حذو الدولة المضيفة لمؤتمرهم ( السعودية )  في ديمقراطيتها وعدالتها بل و (كونغريسها ) الذي ينتخب بالاقتراع الحر من قبل الشعب  السعودي و الذي يسن القوانين ويراقب عمل السلطة التنفيذية ممثلة بعشرين الف امير من عائلة واحدة يسيطرون على 95 بالمائة من الدخل القومي  للتأكد من حرص النظام الحاكم على حرية المواطن وكرامته ... وعدم قطع رأسه بالسيف في الشارع العام كما يحدث في السعودية  ... الا بالحسنى

وبالمرة ... ليت الشاعرة السورية الامريكية المعارضة ( مرح البقاعي ) التي تشارك في المؤتمر  والتي لم تسجن حتى ربع ساعة في بلدها سوريا خلال ارتكابها للقصائد الشعرية هناك  ان تطلب من النظام غير الديمقراطي في بلدها سوريا ان يحذو - في معاملته للمبدعين والشعراء مثلها - حذو السعودية التي لا زالت تجلد ( رائف بدوى ) عقابا له على رايه .. وتصر على قطع رأس الشاعر اشرف فياض بسبب قصيدة .. وبالمرة .. نطلب من مرح البقاعي ان تخرج - في اوقات الفراغ وبين جلسات المؤتمر - للقزدرة خارج الفندق و الى اقرب ساحة من فندقها في الرياض فلعلها تشهد عملية جلد او قطع رأس او قطع يد او رجم بالحجارة .. بخاصة ايام الجمع وفي الاعياد والعطلات الوطنية .. وان تحرص وهي تمشي في الشارع حتى لا تغرق في  بركة ماء لاننا علمنا - من الاعلام السعودي - ان مدن السعودية بنيت بدون بلاعات لذا يموت الناس غرقا في الشوارع ... كلما شتت السماء وبخت مطرا

الاديب السوري الراحل حسيب كيالي كان من اشد خصوم النظام في بلده ومع ذلك  لم يكرم كما كرم في بلده حين اصدرت الحكومة السورية اعماله الكاملة بعد وفاته ... والماغوط لم ( يشربح ) لاحد كما شربح لبلده ومع ذلك كرمه السوريون في حياته وبعد مماته ...  ونزار قباني رفض عرضا بدفنه في الاردن وطلب ان يدفن في بلده .. وفي دمشق تحديدا

ان مجرد القول ان السعودية احتضنت مؤتمرا للمعارضين السوريين الذين يطالبون بالحرية والديمقراطية في بلدهم .. هذا القول وحده ( نكتة )  حششنا عليها من الضحك ليس لان فاقد الشيء لا يعطيه ولا يرعاه ولا يشجعه .. وانما لان المواطنة  السعودية التي صاغت قرارات مؤتمر المعارضة السورية وطبعتها على الالة الكاتبة لا تزال حتى هذه اللحظة ممنوعة من قيادة السيارة .. والسفر دون محرم









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية