كرامي وعون وفرنجية يعتبرون اعتذار جعجع اعترافاً بجرائمه


September 23 2008 10:45

رد رئيس الحكومة الأسبق عمر كرامي، وزعيم التيار الوطني الحر ميشال عون ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية على هجوم رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع، واعتبروا اعتذاره عن دوره في الحرب الأهلية اعترافاً بجرائمه، وزار وفد من حزب الله فرنجية معزياً واعتبر اعتذار جعجع "شكلياً" للهروب من المصالحة، وفيما اغلق جعجع باب المصالحة المسيحية - المسيحية، يتوقع أن يتم لقاء كتلة المستقبل وحزب الله خلال ساعات

ورأى فرنجية "ان اعتذار جعجع هو نتيجة ضغط مورس عليه من المتضررين وممن حوله". واعتبر أن "جعجع ليس قادرا على القيام بتوافق ومصالحة فتكلم عن اعتذار وأنه لم يتراجع عن تاريخه لانه اعتبره واجباً وطنياً"، مضيفا أن "الاعتذار ظهر مبرمجا واصطناعيا بعد كلمة المطران رولان ابو جودة"، وأن "طرح الاعتذار ورفض المصالحة تهرب الى الامام".وأكد أنه يعتبر هذا الاعتذار مناورة وسيرد عليه بمناورة، متحديا جعجع أن يذهب الى مصالحة "نحول فيها الخلاف الى اختلاف

وعلق ميشال عون على اعتذار جعجع فتساءل: ما هو شعار جعجع، هو أدعى أن شعارنا "سوريا دائماً على حق"، فما هو شعاره ومن هو على حق؟!، "وبالنسبة لاعتذاره فهناك 17 ألف مفقود في لبنان ولا أعرف ممن اعتذر.. فعندما يعتذر عليه أن يعرف ماذا فعل وممن يعتذر، وكان عليه أن يعتذر بصورة خاصة من فرنجية وكرامي وشمعون ويعتذر من الباقين بصورة عامة"، وقال "نحن نشجع على كل مصالحة بين اللبنانيين، ونحن في التيار خلافنا سياسي مع الآخرين وإذا لم يكن هذا الخلاف موجوداً فلا توجد ديمقراطية

واعتبر كرامي أن "الاعتذار العام الذي قدمه جعجع لم يحدد فيه شيئاً، أهميته أنه أثبت ما كان يقوله دائما بأن جعجع هو قاتل ومجرم، والانسان عندما يعتذر، يعترف بأنه هو من ارتكب هذه الجريمة، وهو كان يقول ان ما حصل هو من صنع النظام السوري ونظام الوصاية، واعتذاره بالأمس أثبت أنه كان يكذب". وأضاف أن "هذا الاعتذار والكلام الذي قاله لم يغير شيئا لا في عقلية سمير جعجع، ولا في ما يضمره وما يختزن من إجرام في شخصيته غير الكريمة

وأكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد ان "حزب الله يتماشى مع المصلحة الوطنية وسيبقى وطني دائماً على حق"، وذلك رداً على خطاب جعجع.وقال رعد، وبعد زيارته على رأس وفد من "حزب الله" رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية في بنشعي لتعزيته أمس: "تحدث جعجع بمنطق عجاب، وقد جسده بكل ما للكلمة من معنى من خلال المفردات التي استخدمها ومن خلال التعابير والوقائع التي استدل بها، فالدولة القوية هي التي تقوى بكل ابنائها وبكل مكوناتها ولا يصح ان نطلب من احد المكونات القوية التي تدعم الدولة ان تضعف وأن تضع سلاحها لتكشف البلد لعدوه على المستوى الامني والعسكري تحت عنوان تقوية الدولة، فنحن حين نكون اقوياء نسهم بخطوات كبيرة في بناء الدولة القوية والقادرة

وعن اعتذار جعجع عن كل ما سببه في الماضي وتسميته الاحتفال باحتفال شهداء "المقاومة اللبنانية"، رفض رعد "التعليق كثيراً على هذا الموضوع، لكن بدا لي في الانطباع الاول ان الاعتذار كان مدخلاً شكلياً للهروب من المصالحة المطلوبة".وعلى مستوى المصالحات، ما يمكن تأكيده هو أن المساعي للقاء تيار المستقبل وحزب الله، لا تزال مستمرة، وينتظر ان يحصل في الساعات المقبلة، لقاء في قريطم بين النائب سعد الحريري ووفد نيابي من حزب الله برئاسة رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، تمهيداً للقاء المرتقب بين النائب الحريري وأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله. كما ذكرت المصادر ل "الخليج" ان النائب الحريري كان يشترط ان تكون المحادثات التمهيدية مع نائب أمين عام حزب الله الشيخ نعيم قاسم، لكن هذه المسألة حلت، وتم الاتفاق ان يكون وفد حزب الله برئاسة النائب رعد. وعلم في هذا المجال من مصادر متطابقة ان العمل يجري الآن لوضع تفاصيل تقنية، وعناوين للقاء بين الوفدين، لتكون النتائج عملية ومثمرة تفضي إلى تبريد الساحة السياسية اللبنانية في هذه الظروف الدقيقة









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية