القضاء الأميركى يأمر بنشر صور الإساءة لمعتقلين عراقيين


September 23 2008 08:45

 أمرت محكمة استئناف اتحادية اميركية الاثنين بنشر 21 صورة قالت انها تصور اساءة جنود اميركيين معاملة معتقلين فى العراق وأفغانستان والتى تقول جماعات مدافعة عن حقوق الانسان انها تثبت ان اساءة المعاملة كان على نطاق واسع.وأول أمر لنشر الصور التى لم تنشر علنا قط وهى جزء من ملفات تحقيقات للجيش الاميركى كان قد اصدره القاضى ألفن هيلرشتاين فى محكمة جزئية أميركية فى 2006 بعد ان فحصها وقضى بانها ذات اهمية عامة كبيرة

وعلق نشر الصور لحين البت فى استئناف من وزارة الدفاع الاميركية التى دفعت بان النشر سيعرض جنودا اميركيين للخطر وسينتج عنه اقتحام غير مبرر لخصوصية المحتجزين الذين يظهرون فيها.ورفضت محكمة الاستئناف الاميركية للدائرة الثانية يوم الاثنين هذه الاعتراضات.والتقط الصور الاحدى والعشرين افراد خدموا فى العراق وافغانستان فى مواقع مختلفة

وذكر الحكم ان المعتقلين الذين يظهرون فى الصور "يرتدون ملابسهم ولم يجبروا بصفة عامة على اتخاذ اوضاع".وجاء فى الحكم "الصور تبين معاملة مهينة لمعتقلين على ايدى جنود اميركيين فى العراق وافغانستان".ويأتى أمر نشر الصور فى اطار قضية لقانون حرية المعلومات التى رفعتها فى 2003 جماعات مدافعة عن الحقوق المدنية بما فيها الاتحاد الاميركى للحريات المدنية بشأن معاملة المعتقلين فى العراق وافغانستان وخليج جوانتانامو

وقال الاتحاد الاميركى للحريات المدنية فى بيان ان الافراج عن الصور سيساعد فى ردع انتهاكات حقوق الانسان فى المستقبل.وقال المحامى امريت سينغ من الاتحاد فى اشارة الى سجن أبو غريب فى العراق الذى انتشرت سمعته السيئة فى 2004 عندما ظهرت صور لجنود اميركيين وهم يسيئون معاملة معتقلين عراقيين "هذه الصور تبين ان اساءة معاملة السجناء المعتقلين فى سجون اميركية فى الخارج لم يكن استثناء ولم يكن مقتصرا على ابو غريب

وقال سينغ "الافراج عنها "الصور" مهم جدا لانهاء سياسة الادارة فى التعذيب وردع المزيد من اساءة معاملة السجناء فى المستقبل".ولم يكن لدى متحدثة باسم مكتب النائب العام الاميركى فى مانهاتن أى تعقيب. ويمكن للحكومة استئناف الحكم امام المحكمة العليا الاميركية وإذا لم تفعل فإن الاتحاد الاميركى للحريات المدنية نشر الصور فى غضونل اسابيع.وحتى الان نشرت أكثر من 100 ألف صفحة من الوثائق الحكومية فى اطار القضية