اعتبارا من الشهر القادم سكان تكساس يمكنهم حمل الاسلحة والتجول بها في الشوارع


December 07 2015 08:13

عرب تايمز - خاص

ردا على مطالبة الرئيس اوباما بالحد من بيع الاسلحة للمواطنين قررت ولاية تكساس وعلى سبيل المجاكرة السماح لمواطنيها اعتبارا من الشهر القادم بحمل الاسلحة والتجول بها في الشوارع  ( تماما مثل افلام الكابوي ) ... كان القانون من قبل يسمح لهم بشراء الاسلحة ويسمح لهم بحملها ولكن بعد الحصول على اذون خاصة على ان لا تظهر الاسلحة للاخرين ( اي ان تكون مخفية ) لكن التعديل الجديد يسمح لهم بحملها جهارا جهارا على خصورهم او اكتافهم

وكان رئيس جامعة ليبرتي قد رد على اوباما في خطاب امام الاف الطلبة قال فيه انه لو كان لدى ضحايا حادثة لوس انجلوس اسلحة لردوا على سيد فاروق وقتلوه .. وقال ساخرا : انا احمل في جيبتي الخلفية مسدسا واهلا باي مسلم يريد ان يهاجمني الان ... سارديه فورا 

بدوره القى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مساء الأحد، خطابا نادرا إلى الشعب الأمريكي، حاول فيه طمأنته بعد "الهجوم الإرهابي" الذي أوقع الأربعاء 14 قتيلا في كاليفورنيا، متعهدا بـ"ملاحقة الإرهابيين" أينما كانوا و"القضاء على تنظيم الدولة".

في ما يلي أبرز ما تضمنه الخطاب:

1- "سنقضي على تنظيم الدولة وعلى أي تنظيم آخر يحاول إيذاءنا".

2- "التهديد الإرهابي حقيقي ولكننا سننتصر عليه".

3- "تنظيم الدولة الإسلامية لا يتحدث باسم الإسلام، إنهم بلطجية وقتلة".

4- "يوم الأربعاء قتل 14 أمريكيا بينما كانوا مجتمعين للاحتفال، كانوا من البيض والسود، من أصول لاتينية وآسيوية، مهاجرون ومولودون في أمريكا. كان بينهم أمهات وآباء وبنات وأبناء".

5- "بصفتي القائد الأعلى للقوات المسلحة، فإن مسؤوليتي الأولى هي سلامة الشعب الأمريكي، بصفتي والدا لابنتين صغيرتين هما أغلى ما في حياتي، أعلم اننا نشارك مع أصدقاء وزملاء في حفلات مماثلة لحفلة سان برناندينو. أعلم أننا نرى أبناءنا في وجوه الفتية الذين قتلوا في باريس".

6- "ليس هناك في الوقت الراهن أي مؤشر على أن القاتلين أديرا من قبل مجموعة إرهابية في الخارج، أو أنهما كانا جزءا من شبكة أكبر على أراضينا".

7- "لكن من الواضح أن هذين الشخصين سلكا طريق التشدد المظلم، كانت بحوزتهما أسلحة هجومية وذخائر وقنابل، إذن، هذا كان عملا إرهابيا".

8- "إذا أردنا أن ندحر الإرهاب علينا أن نجعل المجتمعات المسلمة من أقرب الحلفاء إلينا، بدلا من أن ندفعها بعيدا عنا من خلال الشك والكراهية".

9- "المسلمون الأمريكيون هم أصدقاؤنا وجيراننا".

10- "من واجبنا رفض الأفكار التي تدعو لمعاملة المسلمين الأمريكيين بطريقة مختلفة".

11- "كما أنه تقع على مسلمي العالم أجمع مسؤولية رفض الأفكار الشاذة، التي تقود إلى التشدد، كذلك تقع على عاتق الأمريكيين جميعا، أيا كانت دياناتهم، مسؤولية نبذ أي تفرقة".

12- "لا يمكننا نكران واقع أن أيديولجية متطرفة انتشرت في بعض المجتمعات المسلمة. هذه مشكلة جدية يتعين على المسلمين التصدي لها دون أية أعذار".

13- "لا يمكننا أن نسمح بأن تصبح هذه المعركة حربا بين أمريكا والإسلام، فهذا أيضا هو ما تريده تنظيمات مثل تنظيم الدولة، الذي يشكل جزءا متناهي الصغر من أصل أكثر من مليار مسلم حول العالم، بمن فيهم ملايين المسلمين الأمريكيين الوطنيين الذين يرفضون أيديولوجية الكراهية التي يتبعها هؤلاء".

14- "يجب علينا ألا ننجر مرة أخرى إلى حرب برية طويلة ومكلفة في العراق وسوريا، فهذا ما تريده تنظيمات مثل تنظيم الدولة".

15- "سأحض شركات التكنولوجيا والمسؤولين عن أجهزة إنفاذ القانون على العمل بشكل يصبح فيه من الصعب على الإرهابيين استخدام التكنولوجيا للإفلات من العدالة".

16- "البداية يجب أن تكون من الكونجرس، الذي يتعين عليه التحرك لضمان عدم تمكن أي شخص موضوع على قائمة الممنوعين من السفر من شراء سلاح ناري".

17- "ما هو العذر الذي يمكن إيجاده للسماح لمشبوه بالإرهاب أن يشتري سلاحا نصف آلي؟ هذه مسألة أمن قومي".









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية