داعش : ابن النائب الاردني مازن الضلاعين فجر نفسه في الانبار ( جكارة ) بالطيار معاذ الكساسبة


December 06 2015 10:40

عرب تايمز - خاص

على غير توقع لم يترك مشهد اعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة حرقا اثرا عكسيا في نفس ابن النائب الاردني مازن الضلاعين ولم يشوه صورة التنظيم الارهابي داعش ولم يزد الاردنيين عداوة كما توهم كثيرون .. فابن النائب الاردني مازن الضلاعين ترك دراسة الطب في اوكرانيا والتحق بداعش بعد مشاهدته شريط حرق معاذ الكساسبة وكأنه فعل ذلك جكارة بالكساسبة وبالاردنيين وترحيبا بقتل الطيار ابن بلده .. وفقا لما قاله اعلان صدر لداعش

 "داعش بثت وصية نجل النائب مازن الضلاعين الذي فجّر نفسه في الأنبار بداية تشرين أول/ أكتوبر الماضي فقتل العشرات من المواطنين العراقيين واستعرض التنظيم خلال إصدار "ولاء وبراء"، بعض الصور لنجل النائب الذي أطلق على نفسه لقب "أبو البراء الأردني"، حيث قال متحدث بالإصدار إن "أبو البراء ترك رغد العيش ودراسة الطب وجاء طبيبا يداوي أعداء الله"، في إشارة إلى تفجير نفسه في العراقيين. وهاجم  الارهابي الاردني في الشريط مجلس النواب ( مجلس ابيه ) والملك داعيا ذويه إلى الالتحاق بـركب الخلافة

وادعى تنظيم الدولة أن "أبو البراء كان شابا عاديا إلى حين مشاهدته إصدار قتل الطيار معاذ الكساسبة، حيث كان ذلك الإصدار نقطة التحول في حياته، وهاجر من أوكرانيا إلى أرض الخلافة".وكان تنظيم الدولة أعلن أن نجل الضلاعين قام بتفجير نفسه في منطقة الجرايشي شمالي الرمادي التابعة لمحافظة الأنبار قبل يومين

وذكر التنظيم أن "الأردني" أقدم برفقة السوريين "أبو الفجر الشامي"، و"أبو عبيدة الشامي" على قيادة ثلاث عربات مفخخة، و"عند وصولهم إلى ثكنات الجيش والحشد الرافضي كبروا وفجروا ما أدى إلى هلاك من فيها".وبين تنظيم الدولة أن العمليات الثلاث كانت تمهيدا لاقتحام عناصر التنظيم للمنطقة واغتنام أسلحة وذخائر الجيش العراقي

وفي مقابلة مع موقع "سي أن أن بالعربية"، قال النائب الضلاعين أنه أصيب بالصدمة من التحول الذي طرأ على حياة ابنه الذي ترك مقاعد الدراسة في كلية الطب بأوكرانيا.وأضاف: "آخر رسالة تلقيناها منه كانت في 20 أغسطس/ آب الماضي، أبلغنا فيها التحاقه بالتنظيم في العراق ودعانا إلى الالتحاق به وقال الضلاعين: "ابني محمد كان يدرس الطب بأوكرانيا وفجأة أصبح متدينا وتزوج بأوكرانية وهو لم يكن يصلي بالسابق

وأوضح الضلاعين أنه سافر إلى تركيا في 19 يونيو/ حزيران لإقناع ابنه بالعودة عبر جهود دبلوماسية أردنية تركية إلا أن المحاولات باءت بالفشل.وتابع: "قال لنا إنه اختار طريقه إلى تنظيم داعش وإنه سيلتقي بنا في الجنة.. هو نيته الجهاد.. لكن غرر به









Loading...




Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية