رفقا بالقوارير ... داعش تعدم احلى دعشاوية ضربا بالكفوف لانها قررت العودة لبلدها


November 26 2015 09:53

سامرا كيزونوفيتش، القتيلة بعمر 18 سنة، اشتهرت وصديقتها سابينا سليموبيك، الأصغر سناً منها بعامين، حين اختفتا من منزلي عائلتيها المهاجرتين من البوسنة في العاصمة النمساوية، فيينا، والتحقتا في نيسان العام الماضي بالصفوف “الداعشية”.

وبحسب (وكالة اوقات الشام) فإن "كيزونوفيتش وسليموبيك" تم التغرير بهما واستدراجهما للجهاد بسوريا بعد ترددهما قبل اختفائهما على مسجد بفيينا، وفي سوريا بدأ "داعش" يستخدمهما بالدعاية في مواقع التواصل، كما “طعم” يجذب به المراهقين مثلهما للالتحاق بالتنظيم، فاشتهرتا وذاع صيتهما في العالم كله.
صديقتها التي قتلت “في المعركة” قبلها وتركت المراهقتان رسالة مشتركة قالتا فيها لذويهما: “نحن على الصراط المستقيم. سافرنا لنقاتل في سوريا من أجل الإسلام، ولا جدوى من البحث عنا. سنجاهد في سبيل الله ونموت من أجله. نراكم في الجنة”، مضيفة فيه أن عائلتيهما لم تقتنعا بعذرهما في الاختفاء، إلى أن فوجئ الجميع بظهور صورهما في مواقع التواصل، وهما تحملان رشاشين ومحاطتين بعدد من “دواعش” الرقة.

ثم ترددت أنباء في ايلول العام الماضي عن مقتل واحدة من المراهقتين، وهي الصغرى سابينا سليموبيك، وأعلنت وزيرة الداخلية النمساوية يوهانا ميكل لايتنر، عن مقتلها بنفسها، من دون أن تذكر اسمها “لكنها أبلغت عائلتها” طبقاً لما نقلته وسائل إعلام نمساوية وغيرها ذلك الوقت. ثم اتضح في كانون الاول الماضي عبر محامٍ يعمل في مجلس الأمن بنيويورك بأنها قتلت “في معركة بسوريا” وأن صديقتها “اختفت” أي سامرا، القتيلة بالضرب “الداعشي” حتى الموت.


لن يعثر علينا أحد أبداً والموت هدفنا

ولم تذكر صحيفة اوستيرش التي نقلت خبر مقتل سامرا، متى تم تنفيذ الإعدام بها، كما وكيفية مقتلها بالضرب، والشيء نفسه فعلته مواطنتها صحيفة النمساوية أيضاً، لكنهما أجمعتا بأن المصدر واحد، وهو فتاة تونسية طلبت من مراسليهما عدم البوح باسمها، وفرت من صفوف “داعش” وهي الآن في تركيا، فيما التزمت وزارتا الداخلية والخارجية النمساويتين عدم التعليق على الخبر، ربما للتأكد أولاً من إعدام غريب الطراز مارسه “داعش” هذه المرة، وهو الضرب القاتل.
وكانت المراهقتان كتبتا معاً سلسلة تغريدات “تويترية” للأصدقاء عن حياتهما الجديدة في سوريا بعد 6 أشهر من التحاقهما بصفوف التنظيم المتطرف في نيسان العام الماضي، جاء في إحداها “لن يعثر علينا أحد أبداً”. كما ذكرتا في أخرى أنهما تخططان للزواج من “جهاديين” لتكونا “مقاتلتين مقدستين”. وأكدتا في تغريدة بائسة أن “الموت هو الهدف” على حد تعبيرهما المشترك.
أما السلطات النمساوية التي عبرت عن اعتقادها بأنهما وقعتا ضحية خداع وتأثير انتهيا بفرارهما إلى سوريا، فذكرت بناء على تحليل الصور المتوافرة، أن المراهقتين اللتين أبصرتا النور في فيينا لعائلتين من البوسنة استقرتا في النمسا بعد الحرب الإثنية التي نشبت هناك بتسعينيات القرن الماضي “ربما كانتا في معسكر تدريبي، وأنهما تقيمان بالفعل في منزل زوجيهما”، طبقاً لتقرير رسمي نمساوي.

يذكر ان جماعة "داعش" الارهابية صناعة اميركية صهيونية، وتتبنى الفكر الوهابي التكفيري الذي تروج له دول اقليمية تسعى لتمرير اجندة اقليمية ودولية تهدف تجزئة المنطقة بعد تدميرها.













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية