سين سؤال عن اخر بيتين شعريين قرأهما السفير السوري في الرد على السفير السعودي في الامم المتحدة


November 23 2015 20:51

السادة عرب تايمز

تحية وبعد

شكرا لانكم  اشرتم الى ان الابيات الشعرية التي قرأها السفير السوري في الامم المتحدة بشار الجعفري في الرد على سفير ال سعود هي للشاعر الفلسطيني الكبير  الدكتور احمد حسن المقدسي وهي منقولة من  قصيدة له بعنوان ( الشام أغلى من شواربكم ) منشورة في عرب تايمز ... والشكر لكم لان كثيرين اعتقدوا ان القصيدة لنزار قباني لان الجعفري اعتاد على الاستشهاد بقصائد نزار في الكثير من خطاباته ... ولكن لفت نظري ان السفير قرأ خمسة ابيات شعرية وليس ثلاثة فقط ... فهل هذا يعني ان اخر بيتين هما لنزار قباني او لشاعر اخر لاني لم اجدهما في قصيدة الدكتور المقدسي التي تفضلتم باعادة نشرها ... والبيتين هما

لا تنتظر من ضمير العرب قعقعة….هذا الضمير بذبح الشام منشغل
يبقى العميل عميلاً لكلمات فلا…..تصدقوا أن ذيل الكلب ينعدل

مع الشكر

قاريء عربي

رد  من المحرر

الاخ القاريء .. فقط للتصويب ..  السفير أخطأ في البيت الثاني حيث قرأ  ( عميلا لكلمات ) والصواب هو ( عميلا للممات )  ..  للعلم فقط ..  البيتان الشعريان أعلاه  هما ايضا للدكتور الشاعر احمد حسن المقدسي ولكن من قصيدة ثانية بعنوان ( ذيل الكلب ليس ينعدل ) نشرها في موقعه في عرب تايمز في الاول من اكتوبر عام 2012 واليك النص الكامل للقصيدة

ذيل الكلب ليس ينعدل

  هذه قصيدة تتحدث عن اسرانا الابطال في سجون الاحتلال
من فلسطينيين وعرب بمناسبة اضرابهم عن الطعام ، وإستمرارهم في تحركاتهم الاخرى
 للحصول على حقوقهم الانسانية ، وتخاذل بل تواطؤ الانظمة العربية وعصابة المفتين لديها على هذا الوضع المزري
 الشاعر

   

( خاص بعرب تايمز)
***
 
Monday, October 1, 2012 


إذا الظـلام ُ تمادى ، أنتم ُ الـشـُّـعَـل ُ والحـُـلـْم ُ إن ْ تاه َ مِـنـّا ، أنتم ُ الأمـَـل ُ
فـَـكم ْ أسـير ٍ فـضاء ُ الكون ِ ساحتـُه ُ وكم ْ طـَـلـيْـق ٍ بقـَـبْو ِ الـروح ِ يـُـعْـتـقـل ُ

أيا أسـيْرا ً أحـال َ الجـُـوع َ مَـعركة ً
وقادة ُ العـُـرْب ِ بالإجــرام ِ تـَحْـتـَفِـل ُ

سـتين عـاما ً عــرايا فــي تآمـُـرِهم
علـى فلـسطين َ ، لا تابوا ولا خـَجـِلوا

تمـوت ُ وحـْـدَك َ لا تبكـيك َ نائِحَة ٌ
ولا الجيـوش ُ لموت ِ الناس ِ تـَـنـْفـَعـل ُ

لا مَجْـلِـس ُ البَغـْي والتعريص ِ يذكـُرُكم ولا أباطِـرة ُ البـترول ِ قـد سألوا
يسْـتوطِـن ُ الحـُـزن ُ أشـلائي وأوردتي  والقـَهْر ُ جـَـمر ٌ بـِجَـوف الـصَّدر ِ يَــعْـتـَمِـل ُ
مالي أطارد ُ حـُـلـْما ً لـست ُ أ ُدْركـُه ُ والحـُـلـْم ُ أصـبح فـي الإذلال ِ يُخـتـَزل ٌ

أثـْـبَـت َّ وعـْـدَك َ أن َّ النـَّـصْـر َ تـَصنعُـه
كــرامة ٌ تـَمْـتـَـطي راياتـِـها المـُـثـُل ُ

أراك َ رغــم َ شـَــقاء ِ النفـس ِ مبتسـِـما ً
وفـوق َ صـدْرك َ ثــقـْـل ٌ ليـس َ يُـحتـَمَل ُ

وأنـت ِ يا أختاه ُ، لا تـَـسْتـَـنـْصِـري عَـــرَبا ً
مات َ الكِـبار ُ وظـل َّ الـدُّوْن ُ والـْهَـمـَـل ُ

***

يـسري زئـيرُك َ فـي شـُـرُفات ِ أوردتي فيـُـزهر َ النور ُ.. والأحلام ُ .. والقـُـبَـل ُ
لولاك َ لا أنـْـفـُـس ٌ ترنـوا إلـى أمـل ٍ ولا العـيون ُ بنـور الفـجر ِ تكـْـتـَحِـل ُ
جـَـلأّدُك َ الـيوم َ مُوْسـاد ٌ وأحـذية ٌ رغــم َ الخـيانة ِ ’ مـِـن ْ صُهيون َ تـُـنـْتـَعـَـل ُ

كـُل ٌّ يُـغـنـِّي علـى لـيلاه ُ يا ولــدي
وأنـت َ ليلاك َ فـي النـِّـسيان ِ تـَرْتـَحـِــل ُ

فعـالــم ُ الـقصْـر ِ كـذاب ٌ وعــاهرة ٌ
يـُحـلـِّـل ُ العـُهر َ كي يرضى به ِ هـُـبَل ُ

مـُفـْـتي المجازر ِ لـم يـسمع ْ بـِقــصَّتـِكم
هـذا الـذي بدماء الــشام يغـتـَـسِل ُ

فالمال ُ يُخـْـرِس ُ أصـْـواتا ً وألسِـنـَة ً
فكـيف َ يـَــسْمع ُ والأموال ُ تـَـنـْـهَمِـل ُ ؟؟

لـن تسْمع َ القـدس ُ من ْ عـرعـور َ حـَشـْرَجَة ً فليـس َ في القدس ِ لا مـَـن ٌّ ولا عـَـسَـل ُ
كـُـل ٌّ لـسيِّـد ِ بـيـت ِ المـال ِ مـُـبْـتـَهـِـل ٌ فلـم يَــعـُد ْ لإلـه ِ العــرْش ِ يبتهل ُ
تـُهَـوَّد ُ القـدس ُ والأعـراب ُ صـامِتة ٌ وتـُـغـْــمِـض ُ العـين َ لا حِـس ٌّ ولا خـَـجَـل ُ

لا تنـتـَظِر ْ مِـــن ْ ضــمير العـُــــرْب ِ قــَعْـقـَـعَة ً
هــــذا الضـــمير ُ بــذبح ِ الـــشـــام ِ مُنـْشـَــــغِـل ُ

يا مـُــفتي َ القـــصر ِ لـن يَحمــيك َ ســـاكِـنـُه ُ
لـو يــــستطيع ُ لـَـما أودى بــــــــــه ِ الأجـَــــــــل ُ

***

يا مـَـن ْ بـظِـلـِّـك َ تـَـستلقي مَـواجـِعُـنا فـَيـَبْـسِـم َ الجـُـرح ُ فــينا ، ثـُـم َّ يندمِـل ُ
لا فــَـرْق َ بــين َ إمام ٍ باع َ لــحْيَتـَه ُ وبـين َ عاهِـرة ٍ بالـمال ِ تـُـبْـتـَـذ َل ُ
واللـه ِ ما اقــْـتـَــنـَعـوا يوما ً بــما أفـتـَـوا لكنـَّه ُ الـرُّخـْص ُ والـدولار ُ.. والـدَّجَـل ُ

***

يـبقى العَـميل ُ عمـيلا ً لِـلـْمَـمـَات ِ فلا
تـُـصـدِّقوا أن َّ ذيْـل َ الكلـْـب ِ " يَـنـْـعَدِل ُ "

 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية