برافدا : بوتين هدد قطر والسعودية وتركيا ... وتوعد بالرد اذا ما ثبت انها تورطت باسقاط الطائرة الروسية


November 22 2015 01:42

وجهت موسكو - وفقا لبرافدا -  تهديدا صريحا ومباشرا وعنيفا إلى كل من السعودية وقطر، والى تركيا بشكل أخف، معتبرة أن السعودية وقطر منخرطتان في تنظيم ورعاية الهجمات الإرهابية، وملوحة بإمكانية هجوم روسيا على هذين البلدين، بغطاء قانوني مستمد من ميثاق الأمم المتحدة.

واضافت الجريدة التي تمثل لسان حال الرئيس الروسي: "إن بوتين توعد عام 1999 بملاحقة وقتل الإرهابيين حتى ولو كانوا في مراحيضهم"، مشيرة إلى أن بوتين نفذ وعيده وصفى من أمراء الحرب الشيشانية.واضافت الصحيفة: "ان الهجمات الصاروخية الاخيرة التي نفذتها روسيا  باستخدام القاذفات الاستراتيجية والغواصات تعطي إشارة تحذير للدول التي تدعم الإرهابيين

وتابعت: "في مجال مكافحة الإرهاب، روسيا ستقوم بالتصرف وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة، التي تضمن حق الدول في الدفاع عن النفس، وفق ما صرح بوتين، ووفق ما أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال لقائه مع نظيره اللبناني، حين أوضح أن روسيا سوف تطبق هذه المادة بكل الوسائل العسكرية والدبلوماسية والمالية".وتنص المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة على أن لأي دولة عضو في الأمم المتحدة الحق في الدفاع عن النفس في حالة وقوع هجوم مسلح على تلك الدولة، إلى أن يقوم مجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءاته للحفاظ على السلم والأمن الدوليين.واكدت الصحيفة انه "بعد الهجوم الإرهابي في سماء شبه جزيرة سيناء، يمكن لروسيا استخدام المادة 51، إما من أجل جلب الجناة إلى العدالة، أو اتخاذ تدابير أخرى ضدهم (تدميرهم)"،
وجزمت الجريدة الروسية  في تقريرها أن قطر هي واحدة من منظمي العمل الإرهابي على سيناء مما يعني ان الدوحة قد تقصف بالصواريخ وان شيخها قد يخطف ويحاكم في موسكو بتهمة قتل مواطنين روس
وقالت الجريدة : "في قطر والمملكة العربية السعودية، يوجد هؤلاء الذين ينظمون ويرعون الهجمات الإرهابية، إنهم أناس معروفون هناك بإدارتهم الأنشطة الإرهابية في سورية والعراقوأبدت "برافدا" استغرابها الشديد من بقاء السعودية "بلا عقاب"، رغم أنها واحدة من منظمي هجمات 11 سبتمبر، قائلة "لم يعد يمكن لروسيا بعد الآن تجاهل الحقيقة التي تقول أن الصراع في سوريا والعراق يؤثر على مصالح موسكو الحيوية، ولا يمكن لروسيا السماح للإرهابيين بقتل المواطنين الروس، وخلال توسيع عملياتها الخاصة داخل وخارج سوريا، يجب أن تؤكد روسيا على بناء تحالف مفتوح

ورأت الصحيفة في ختام مقالها أنه حان الوقت لرفع قضية في الأمم المتحدة من أجل "إنشاء محكمة دولية تقاضي حكومات تركيا وقطر والسعودية لتورطها في الإرهاب

مقال برافدا يعني شيئا واحدا وهو ان رشوة المليارات السعودية التي دفعت للروس لبناء مفاعلات نووية لم تنجح في تغير النظرة الروسية للنظام المتعفن في السعودية













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية