العمليات الجراحية للاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال تتم بلا تخدير


November 20 2015 07:51

حذّر مركز الأسرى للدراسات في غزة، أمس الخميس، من ازدياد عدد شهداء الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة، من شريحة الأسرى المرضى، المعرضة حياتهم للخطر بسبب الإهمال الطبي الإسرائيلي المتعمد بحقهم داخل سجون الاحتلال.
وأكد الأسير المحرر، ومدير المركز، رأفت حمدونة، أنّ "إدارة السجون تستهتر بحياة الأسرى المرضى في إجراء العمليات الجراحية وتقديم العلاجات المناسبة، ولا تسمح بإدخال طواقم طبية، وترفض تسليم ملفاتهم لعرضها على أطباء خارج السجون، الأمر الذي يوقع المزيد من الشهداء، سواء كانوا في السجون أو بعد التحرر، متأثرين بأمراضهم التي توارثوها داخل المعتقلات والزنازين".
وأضاف حمدونة أنّ "دولة الاحتلال تجري 1000 تجربة أدوية سنوياً على المعتقلين الفلسطينيين"، حسبما كشفت داليا ايتسيك، التي شغلت رئيسة لجنة العلوم البرلمانية الإسرائيلية سابقا، وإمي ليفتات، التي عملت كرئيسة شعبة الأدوية في وزارة الصحة الإسرائيلية، واللتان أوضحتا أن "عددا كبيرا من التصاريح، التي تمنحها وزارة الصحة الإسرائيلية، هي لإجراء المزيد من تجارب الأدوية على المعتقلين".
وأفاد حمدونة بأنّ دولة الاحتلال أجرت عمليات جراحية كاملة لأسرى مقيدي الأيدي والأرجل، وبلا تخدير، الأمر الذي أكده الأسير، أنس كامل شحادة، من جنوب رام الله، والذي اعتقل عام 2002، واصفاً عملية الزائدة الدودية، التي أجريت له بالقول: "كانت عملية إجرامية".
وقال أنس، وفق مركز الأسرى: "لقد أحكموا ربطي، وسحبوا لساني بقسوة بالغة وألصقوه في حلقي ووضعوا حديدة تحت لساني، وضربني الطبيب على أنفي، ولوح بالمشرط في الهواء ثم على بطني، فنفر الدم بغزارة، وشعرت بصدمة عصبية تنتابني، وشعرت بتوقف القلب وذهول العقل، وكان الطبيب يسب ويلعن ويقول بالعبرية عني إنني مخرب".
وأضاف أنس: "فقدت الوعي أكثر من مرة، فجاؤوا بصاعق كهربائي وأفاقوني، وعدت إلى وعيي وهم يدخلون أنبوباً إلى المريء بكل قسوة، وشعرت باختناق شديد دون أدنى وازع من رحمة في قلوبهم، ساعتان في هذه العملية كألف ساعة مما نعد".
من جهته، أكدّ حمدونة أنّ هناك ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الأسرى المصابين بالأمراض المزمنة، كمرض السرطان، وأمراض القلب، التي تشكل نسبة 15 في المئة بين الأسرى المرضى، والمعدة 14 في المئة، والضغط 12في المئة، والصدرية 12.7 في المئة، والعظام 11.6 في المئة، والعيون 8.3 في المئة، والكبد 6.1 في المئة، والكلى 5.5 في المئة، والسكر 2.7 في المئة، والجلدية 2.7 في المئة، وأمراض أخرى بنسب متفاوتة.
وطالب مركز الأسرى للدراسات بالضغط على الاحتلال من أجل تحرير الأسرى المرضى في السجون، وإنقاذ حياتهم من العبث والاستهتار المتعمد من قبل إدارة السجون الإسرائيلية، وعرضهم على طواقم طبية متخصصة قبل فوات الأوان. 













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية