القيصر يضع النقاط على الحروف : داعش تمول من اربعين دولة ... منها دول من مجموعة العشرين


November 16 2015 17:17

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن تمويل تنظيم "داعش" يأتي من 40 دولة بينهم دول من مجموعة العشرين، موضحاً أن بلاده قدمت لرؤساء قمة العشرين معلومات عن قنوات تمويل الإرهاب وصوراً للاقمار الاصطناعية عن تجارة داعش بالنفط".وأكد  بوتين في مؤتمر صحفي الاثنين في انطاليا التركية ضرورة وقف تجارة النفط غير الشرعية التي يمارسها الارهابيون، قائلا: "عرضت على زملائنا كذلك صورا من الفضاء والطائرات تبين بوضوح أبعاد تجارة النفط ومشتقاته غير الشرعية، حيث تمتد قوافل السيارات والناقلات لعشرات الكيلومترات على مد البصر وتشاهد من على ارتفاع 4-5 آلاف متر. ويبدو ذلك كأنظمة أنابيب نفط".ولفت الى أن روسيا أظهرت خلال قمة العشرين أمثلة لتمويل الإرهابيين في سوريا من قبل أشخاص من 40 دولة، بما فيها دول من "مجموعة العشرين"، وقال إن هذا الموضوع كان من المواضيع المحورية، خصوصا بعد الأحداث المأساوية المتمثلة باختطاف ومقتل الناس في باريس

وأضاف: "لقد ضربت أمثلة متعلقة بمعلوماتنا عن تمويل أشخاص، من مختلف الدول، لأقسام مختلفة من داعش . وحددنا أن التمويل يأتي من 40 دولة، بما فيها من بعض دول العشرين".ولفت بوتين الى أنه "تم بحث ضرورة تنفيذ مشروع قرار مجلس الأمن الذي بادرت به روسيا الخاص بمنع التجارة غير الشرعية للأشياء الأثرية التي يستحوذ عليها الإرهابيون من المتاحف والمناطق التي يسيطرون عليها

من جهة أخرى دعا بوتين الى وقف النقاشات حول مدى فعالية النشاط الروسي والتحالف الدولي برئاسة الولايات المتحدة داخل سوريا، وتوحيد الجهود في محاربة الإرهابوقال بهذا الصدد: "أعتقد أن الوقت الآن غير مخصص للحديث عمن كان فعالا ومن ليس فعالا والوقت الآن ليس لاعتبار من هو أفضل ومن هو أسوأ، ولماذا كانت التصرفات السابقة أقل فعالية أو أكثر فعالية.. يجب الآن النظر الى الأمام، ويجب توحيد الجهود لمحاربة التهديد المشترك".

ونوه الرئيس الروسي في هذا السياق الى أن الطيارين الفرنسيين ضاعفوا في الآونة الأخيرة طلعاتهم العسكرية في سوريا، معتبرا أنه "إذا نظرتم الى كمية الطلعات التي نفذها طيارونا(الروس) في الفترة الأخيرة فسيمكنكم فهم كثافة العمل العسكري وأعلن الرئيس بوتين عن قيام روسيا بالاتصال بجزء من المعارضة المسلحة في سوريا واتفقت معها على عدم ضربها

وقال بوتين: "أستطيع التأكيد على أننا الآن أقمنا اتصالا في ساحة المعركة، اتصالا مع جزء، ليس الجميع بالطبع، بل مع جزء من المعارضة السورية المسلحة المتشددة، والتي طلبت منا بنفسها عدم شن الضربات على المناطق التي تسيطر عليها".وتابع: "توصلنا الى هذه الاتفاق وننفذه"، منوها بأن "جزء من المعارضة المسلحة تعتبر أن هناك إمكانية لبدء عمليات عسكرية كثيفة ضد المنظمات الإرهابية، وضد داعش خصوصا".وأكد الرئيس الروسي في هذا الصدد بأن جزء من المعارضة السورية المتشددة جاهز لمحاربة "داعش" بدعم روسي

وأوضح أن "جزءا من المعارضة المسلحة تعتبر أن هناك إمكانية لبدء أعمال عسكرية فعالة ضد المنظمات الإرهابية، وقبل كل شيء ضد "داعش"، في حال الدعم الجوي، ونحن مستعدون لتقديم مثل هذا الدعم لهم".وأشار الى أن الحرب المشتركة بين الجيش السوري والمعارضة السورية ضد "داعش" من الممكن أن تصبح أساسا جيدا للتسوية السياسية القادمة، وقال "يتخيل لي أنه من الممكن أن يصبح ذلك قاعدة جيدة وأساسا جيدا للعمل القادم على ساحة التسوية السياسية"

وبين أنه لم تكن هناك انتقادات عمليا خلال قمة مجموعة العشرين ضد العملية الجوية الروسية في سوريا، قائلا إنه "من الصعب لومنا حين يقولون لنا: أنتم توجهون ضرباتكم ليس الى هناك، ونحن نقول: قولوا لنا الى أين، سموا لنا الأهداف(التي ينبغي ضربها). إلا أنهم لا يعطوننا. فإذا نضرب ليس هناك، فقولوا أين يجب أن نضرب. فلا يعطوننا أيضا. فكيف إذاً من الممكن توجيه الانتقاد لنا؟".وأضاف "هذا غريب، ولكن توجد أسباب لذلك، وأحدها، سأقول لكم الآن مباشرة، يتلخص بالخوف من منحنا المناطق التي لا يجب ضربها، خشية من أننا سنشن عليها بالذات ضرباتنا، وبأننا نخدع الجميع. على مايبدو إنهم يفكرون بنا انطلاقا من تصورهم الخاص عن السلوك القويم













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية