قناص من الصاعقة قتل ابو زيد برصاصة في الرأس بعد معركة دامت اكثر من ساعة ... والحادثة تسببت بمواجهة بين عشيرتين كبيرتين في الاردن


November 10 2015 11:30

 

 

 عرب تايمز - خاص

كشفت مصادر اردنية  صحفية النقاب نقلا عن شهود عيان من العاملين في مركز التدريب الذي وقعت فيه حادثة الموقر ان معركة حقيقية بالرصاص وقعت في مقصف معهد التدريب بين النقيب انور ابو زيد الذي استخدم رشاشا ومسدس وبين عشرات من رجال الصاعقة استدعوا على عجل لوقف ابو زيد الذي كان يحاول الخروج من المقصف لاستكمال مهمته ... واكد شهود العيان ان المعركة طالت لاكثر من ساعة وان ابو زيد قتل برصاصة اطلقها قناص من قوات الصاعقة الاردنية بعد ان فرغت ذخيرته وقال شهود العيان ان عشرات اخرين كانوا سيقتلون لو تمكن ابو زيد من مغادرة المقصف باتجاه المهاجع

ووفقا لشهود العيان فان ابو زيد لم يخطط مسبقا للهجوم كما زعمت مصادر اعلامية حاولت نسبة الهجوم لداعش وانما تطورت الاحداث في المقصف ( المطعم ) وانتهت باشتباك .. وقال شهود العيان ان المعركة بدأت اولا في المقصف اثناء تناول الطعام  بحوار ساخن بين ابو زيد ومجموعة من المدربين الاجانب بينهم امريكيون ومدربون من جنوب افريقيا ولبنانيون ...  تناول قضايا لها علاقة بالعقيدة وتطور النقاش الى اشتباك بالايدي اعقبه اشتباك بالسلاح وكان انور ابو زيد الاسرع في استخدام مسدسه الشخصي اولا قبل ان يستل رشاشا ويبدأ باطلاق النار

قوات الصاعقة - وفقا لشهود العيان - وصلت الى معسكر التدريب بمروحية وتمت محاصرة ابو زيد في المقصف واعطي الامان للخروج - بعد نفاذ ذخيرته - وتم قنصه برصاصة في الرأس بمجرد مغادرته لباب المقصف الى الخارج وقرار القنص صدر من غرفة عمليات كانت تدار من خارج مركز التدريب ويعتقد انها كانت على اتصال بالقصر

ومع ان الحادثة وقعت في معسكر للشرطة وضحاياها من الضباط الاردنيين والاجانب الا ان تبعاتها تهدد بمواجهة عشائرية بين ال ابو زيد بني عبده وهم من  عشائر جرش وعجلون .. وبين ملكاوية اربد الذين قتل لهم نقيب في العملية ( كمال الملكاوي ) ووفقا لما تداولته الصحف الاردنية فان الملكاوية قررت اللجؤ الى الحل العشائري ( العطوة وما يليها ) بعد الاعلان الرسمي عن اسم قاتل النقيب كمال الملكاوي وهو مترجم سقط في الاشتباك مع زميل له من عقربا

العشيرتان نصبتا دارا للعزاء ... عشيرة ابو زيد اعلنت رسميا انها ترفض استلام الجثة الا بعد الاعلان عن اسم القاتل وظروف عملية القتل بخاصة وانها تلقت انباء متضاربة بهذا الخصوص حيث تم ابلاغها اولا ان انور ابو زيد انتحر .. ثم قالوا لها ان الامريكان قتلوه  ثم جاء بيان وزير الاعلام صريحا بمسئولية الشرطة في قتله ... واشار اقارب ابو زيد انهم لم يبلغوا رسميا بمقتل ابنهم وانهم علموا بالامر من وسائل الاعلام قبل ان تداهم الشرطة منزله ومنازل اقاربه في  بلدته للبحث عن ادلة عن وجود روابط بين النقيب وتنظيم داعش الذي تبنى العملية واشارت مصادر اردنية الى وجود صداقة بين نقيب في سلاح الجو الاردني من عشيرة المجالي ( النقيب احمد عطاالله المجالي ) صاحب الصورة المنشورة مع الخبر وانور ابو زيد تعود لتخرج الاثنين في سنة واحدة ومن جامعة واحدة .. النقيب المجالي ( صاحب الصورة )  كان من اوائل الملتحقين بداعش ويعتبر الان من ابرز قادتها العسكريين

وزير الاعلام الاردني محمد المومني قال ان التحقيقات جارية لمعرفة ظروف الحادث ودوافعه، واضاف ان الضابط الذي يدعى محمد ابو زيد اطلق النار على مجموعة مدربين اجانب واردنيين داخل مدينة الملك عبد الله للتدريب في منطقة الموقر، ما اسفر عن مقتل 6 اشخاص بينهم مدربان اميركيان واخر من جنوب افريقيا اضافة الى مدرب ومستخدم اردنيين، واصيب في الحادث اربعة مدربين اميركيين واردنيين ولبناني، فيما اشار المومني الى ان قوات الشرطة تعاملت مع الحادث وقتلت المنفذ لكن واشنطون اعلنت ان عدد القتلى والجرحى في المعركة زاد عن 14 شخصا

مركز التدريب في مدينة الملك عبدالله في الموقر انشيء  قبل 8 اعوام، وتم فيه تدريب قوات من الشرطة العراقية، اضافة الى قوات الامن الوطني والحرس الرئاسي الفلسطيني عدا عن مجموعات من ( المجاهدين ) الذين ارسلوا الى سوريا.كما يعتبر نقطة مركزية للمدربين الاجانب وخاصة الاميركيين الذين تم رفع عددهم في السنوات القليلة الماضية حيث تقول التقارير انهم تخطوا الالف جندي بعد ابقاء واشنطن نحو سبعمئة جندي اضافي شاركوا في التدريبات التي سميت بالاسد المتاهب قبل عامين

الحادث تسبب بحرج كبير لملك الاردن الذي اشرف بنفسه على التحقيقات كما قالت  الصحف الاردنية ليس فقط امام تأكيداته السابقة لواشنطون بان المدربين الامريكان لن يتعرضوا للاخطار التي تعرضوا لها في افغانستان ( لانه جرى قتل بعضهم ايضا وفي معسكرات تدريب مشابهة وعلى ايدي رجال شرطة افغان )  وانما ايضا لان الاردن من اكثر المنتفعين ماديا من تحويل المملكة الى معسكر للتدريب حتى ان المفكر الكويتي الكبير الدكتور عبدالله النفيسي قال ان الاردن كنظام سياسي يعيش على المنظومة الامنية وعلى تأجير جنوده و سجنوه للدول الاخرى

انقر على الرابط التالي وشاهد تصريحات الدكتور عبدالله النفيسي الخطيرة عن الاردن
https://www.youtube.com/watch?v=ZzBK5hgU_vQ













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية