الافتتاحية : موقع عرب تايمز ( هووووم ميد ) والاردنيون يدخلون اليه زرافات ووحدانا رغم الحجب والمنع


November 09 2015 09:26

عرب تايمز - الافتتاحية

كان الملك عبدالله بن الحسين - قبل ان يصبح ملكا - من قراء موقع عرب تايمز وكان يعجبه فيها نمطها الامريكي في صياغة الاخبار ونبرة السخرية التي تسود لغتها بحرفية عالية .. وبعد اسابيع من توليه العرش بعث الملك الينا برسالة ( ايميل ) يبدي فيها اعجابه بالجريدة وقد نشرنا الايميل في حينه بعد ان اكد لنا المهندس الامريكي الذي يشرف على الموقع فنيا ان الايميل حقيقي وانه صدر من  ( سيرفر ) الديوان الملكي الاردني

وبعدها فرطت السبحة .. وقام رئيس الوزراء علي ابو الراغب بحجب موقع عرب تايمز عن الاردنيين بعد نشرنا لرسالة توجان فيصل بخصوص فساد ابو الراغب ورفعه اسعار التأمين على السيارات لتنفيع شركة ابنته وكما هو معروف قام العقيد مهند حجازي بمحاكمة توجان واصدار حكم بسجنها وتضمنت حيثيات الحكم اتهاما لها بنشر المقال في عرب تايمز التي وصفها بالصحيفة الصفراء وقامت كل وكالات الانباء في العالم بنشر الخبر ... وقبلها بسنوات ( في اب عام 1995 ) بعث الزميل الدكتور اسامة فوزي بجواز سفره الى السفارة الاردنية في واشنطون لتجديده .... ولم يعد له الجواز حتى تاريخ كتابة هذا الخبر

وبعد ذلك افردت جريدة ( وول ستريت جورنال ) الامريكية الشهيرة موضوعا مطولا عن الكيفية التي يدخل فيها طلبة الجامعات الاردنية في الاردن لموقع عرب تايمز من خلال بروكسي رغم انف المنع الحكومي وقال كاتب التقرير - وهو صحفي امريكي - انه كتب تقريره من شارع اسمه شفيق ارشيدات في اربد يشتهر بوجود عشرات مقاهي الانترنيت التي اغلب روادها من طلبة الجامعات ... وقام وزير الاتصالات الاردني لانذاك ( وهو من الروسان ) - وفقا لصحف امريكية - بوضع رؤوس اقلام  لقانون الانترنيت في الاردن بسبب موقع عرب تايمزوقد فصله ليتناسب مع طول وحجم وعرض عرب تايمز .. ومع ذلك ظل الاردنيون يكسرون الحظر ويجدون الف طريقة وطريقة للدخول الى موقع عرب تايمز التي يقرأها في الاردن السفير  قبل الغفير ... كما يقولون 

ويوم امس ... اخبرنا المهندس الامريكي الذي يشرف ( فنيا ) على الموقع ولا يعرف ( طخة واحدة ) بالعربي ان  اكثر من مائة الف قاريء اردني دخلوا الى موقع عرب تايمز يوم خلال 24 ساعة لمتابعة اخبار مقتل ثريا وجمانة السلطي لعدم وجود اخبار مقنعة عن الجريمة في وسائل الاعلام الاردنية ( غير الفيلم الهندي عن انتحار الشقيقتين ) ... بينما تبين ان ما يزيد عن 178 الف قاريء اردني دخلوا الى موقع الجريدة على فيسبوك لانه متاح للاردنيين ولا يمكن منعه ليس كرما من وزارة النسور وشرطته وانما لان منع صفحة عرب تايمز على الفيسبوك مستحيل .. الا اذا تم منع موقع الفيسبوك كله عن الاردنيين مما سيؤدي الى فضيحة دولية للاردن  بلد الحرية والديمقراطية .. والانتحار في بلاعات عقل بلتاجي ... والصورة المرفقة هي ( سناب شت ) لعدد القراء لموقع عرب تايمز في الفيسبوك هذا الصباح

عرب تايمز ممنوعة ليس فقط في الاردن .. فوزارة الخارجية الامريكية ذكرت في تقريرها السنوي عن حقوق الانسان ان موقع عرب تايمز ممنوع في قطر ... وفي الامارات تعلق المشانق لمن يدخل سرا او علنا الى موقع عرب تايمز وعلمنا مؤخرا ان موقع عرب تايمز منع حتى في جيبوتي .. وجزر القمر

الطريف ان موقعنا ( هوووووم ميد ) ولا زال يحافظ على شكله منذ عام 1998 حتى اصبح شكلا كلاسيكيا مميزا ورفض الزميل الدكتور اسامة فوزي كل العروض الخاصة بتطوير الموقع من خلال تغيير شكله على غرار باقي المواقع الصحفية وله في ذلك حكمة لان كل المواقع الصحفية اصبحت متشابهة في الشكل كما يقول واحيانا لا نميز بينها ... والاطرف ان كل كتاب عرب تايمز من المتبرعين ... وميزانية الموقع السنوية لا تزيد عن ثلاثة الاف دولار وهي قيمة المبلغ الذي ندفعه لاستئجار سيرفر خاص بنا من احدى الشركات الامريكية الكبيرة ... وحتى المهندس الامريكي الذي يشرف فنيا على الموقع رغم انه لا يعرف ( ولا طخة ) بالعربي يفعل ذلك تبرعا

الذي لا يعرفه كثيرون ان عدد القراء الذين يدخلون الى موقع عرب تايمز يوميا - رغم منع الموقع في معظم الدول العربية -  يزيد عن ضعفي قراء جميع مواقع الصحف الاردنية وموقع وكالة الانباء الاردنية  ( مجتمعين ) بعد ضرب العدد بخمسة ... والسبب بسيط ... فالقاريء العربي لا يثق باعلام بلده لانه اعلام ( هشات ) ... لا اكثر ولا اقل

والخلاصة ... حسنوا من اعلامكم واصدقوا مع القراء من مواطنيكم وخففوا من مقالات مسح الجوخ والتملق للملك والرئيس والشيخ وسمو الامير ... ستغلق عرب تايمز ابوابها ولن يعود لها ( فت خبز ) في بلدكم

فهل تفعلون ؟













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية