مفتي داعش في الاردن : لا يجوز قتل الاسرائيليين غدرا وفقا لفتوى ابن باز


November 01 2015 15:24

أعاد ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطعا مصورا للداعية السلفي الأردني علي الحلبي يفتي فيه بحرمة قتل اليهود في فلسطين، بغير حالة الاشتباكات وجها لوجه، قائلا إن "قتلهم بغير ذلك يعد غدرا".ووجه أحد طلبة الحلبي سؤالا له عن مسألة قتل اليهود، حيث قال: "اليهود في فلسطين بعضهم يقول جائز قتلهم على الإطلاق"، فأجابه الحلبي: "واحد مأمن عليك، وبيعطيك كهرباء وماء، ويمرر لك الفلوس، وتشتغل عنده، وتأخذ ماله، وتغدره، حتى لو كان يهوديا؟"، على حد تعبير الحلبي باللهجة الدارجة.

وتابع الحلبي: "هذا القتل يجوز عند المواجهة، عند الحرب المعلنة، أما أنت مأمنه وهو مأمنك ثم تغدره، وتقلته، هذا لا يجوزوأضاف الحلبي: "الشيخ ابن باز بعث برسالة للشيخ أحمد شاكر، أيام الاحتلال الإنجليزي لمصر، حيث أفتى الأخير بقتل أي إنجليزي، وقال له الشيخ ابن باز إن هذا لا يجوز، وهنالك معاهدات شرعية تحفظ الحقوق وتحفظ دمائهم".وعقّب الحلبي على المسألة قائلا: "النظر العاطفي شيء والنظر العلمي شيء آخر

وسأله سائل آخر: "هذا يا شيخ بالنسبة للمواطنين، ماذا بالنسبة للجنود الذين يحملون السلاح في الشوارع"، فأجاب الحلبي: "الجواب نفسه، الآن بدي أسألك سؤال: هل هذا الجندي الحامل للسلاح في الشارع يقتل كل مسلم يراه؟ فرد السائل: لا".

وفي جوابه على سؤال "هل صحيح أنهم لا يعتدون (أي الجنود الإسرائيليين) إلا إذا أُعتدي عليهم"؟ أجاب الحلبي: "أنا لم أعش في فلسطين، ولكن هذا ما يخبرنا به الأخوة، إخواننا في فلسطين يقولون: إن من لم يعتدِ على اليهود لا يعتدون عليه".

وقال الحلبي: "لا يظن أحد أننا ندافع عن اليهود الملاعين، لكن هذا هو الواقع، وإلا لو كل أحد يجدونه يقتلونه لما بقي أحد في فلسطين، ولأكمل الناس هروبهم من فلسطين إلى أقطار الدنيا".

يشار إلى أن الشيخ علي الحلبي، من أبرز شيوخ الدعوة السلفية العلمية في الأردن، وهو المشرف على مركز الإمام الألباني للأبحاث العلمية والدراسات المنهجية في الأردن













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية