مركز زايد للابحاث .. والمركز العربي ( القطري ) للابحاث ... حرب مخابراتية اعلامية مكشوفة بين فاطمة وموزة يديرها فلسطينيان وشراء مئات الذمم الصحفية ... عيني عينك


October 30 2015 23:43

عرب تايمز - خاص

تدور هذه الايام معركة طحن اعلامية مخابراتية  مكشوفة وعلنية ( عيني عينك ) لمصارف وبلاعات الاعلام النفطي ممثلة بمركز زايد للابحاث ( يديره محمد دحلان ) والمركز العربي للابحاث في قطر ( يديره عزمي بشارة ) وكلاهما فلسطينيان يعملان للشيخة فاطمة ( ام محمد بن زايد ) والشيخة موزة ( ام تميم ابن ابيه )  ويرتبط المركزان بجهازي المخابرات في الامارات وقطر ويوظفان مئات الكتاب والصحفيين العرب والاجانب في مختلف الدول العربية والذين يقومون بكتابة تقارير في ظاهرها اخبارية ولكنها في حقيقتها تقارير استخبارية ويتم تحويل مرتبات هؤلاء على بنوك عربية واوروبية واجنبية على انها مرتبات لموظفين اعلاميين تحايلا على اجهزة الامن والمخابرات في هذه الدول وتملصا من تهم العمالة لدول اجنبية وحتى تهربا من داوئر الضرائب في هذه الدول

المركزان ( البحثيان )  عملا اولا في خط متواز ضد سوريا وليبيا ومصر واليمن والعراق قبل ان تبدا بوصلة الدولتين تتخذ مسارات متعارضة تم الكشف عنها اولا باعتقال رجال مخابرات قطريين في دبي والحكم عليهم بالسجن بعد ادانتهم بنشر مواقع الكترونية تهتك في عرض الشيخة فاطمة ام الشيخ محمد بن زايد ... وقيام الامارات بالرد من خلال فتح ملف الحكم القطري ( والشيخة موزة ) من خلال مواقع وصحف تمولها المخابرات الاماراتية في لندن ومصر ومنها مؤسسة البوابة المصرية ( تصدر جريدة ومجلة وتنشر كتبا وتدير محطة تلفزيونية واحد مدراء التحرير فيها هو الذي الف كتاب الشيخة موزة الذي يوزع الان في مصر ) وجريدة العرب اللندنية وصولا الى عشرات المواقع على الانترنيت التي تعمل كمواقع اخبارية في حين انها مواقع استخبارية بامتياز .. وقامت المخابرات الاماراتية بنشر صورة للصحفي الاردني ياسر ابو هلالة مدير الجزيرة الحالي وهو يحمل رشاشا عندما كان في افغانستان للاشارة الى ارتباطاته الارهابية

ويبدو ان المخابرات الاماراتية قررت الخروج بالمواجهة الى العلن بعد هجوم الاعلام القطري على مشيخة زايد بدعوى ان لها اجندات مختلفة عن مجلس التعاون فيما يتعلق بالملفين اليمني والسوري .. لذا بدأت جريدة اليوم السابع المصرية التي زارها محمد دحلان مؤخرا واستقبل فيها كرئيس دولة لانه كلف بتوزيع مليار دولار على الاعلام المصري وفقا لما ذكرته جريدة التحرير المصرية في مقال لاحد ابرز كتابها - سبق ونشرناه في عرب تايمز نقلا  عنها ... نقول : بدأت الجريدة المصرية بنشر سلسلة مقالات عن مشيخة قطر ومركز الابحاث العربي ( القطري )  ومحطة الجزيرة تتضمن معلومات استخبارية عن عمل هذه المؤسسات بل وعن ابرز موظفيها بما في ذلك نشر صور اشهر الموظفين فيها ... وننشر فيما يلي اخر تقريرين صدرا عن المخابرات الاماراتية ونشرتهما جريدة اليوم السابع  المصرية كمقالات مساهمة من عرب تايمز في تشجيع المشيخنين القطرية والاماراتية على نشر غسيلهما الوسخ وفضح الكتاب والاعلاميين والصحفيين الذين يعملون كمخبرين وجواسيس  ولكن تحت مسمى الصحافة 

 

وجاء في التقريرين  ما يلي : وضع عضو الكنيست الإسرائيلى السابق، مستشار أمير قطر، عزمى بشارة، ظهيرة الأربعاء الماضى، المسمار الأخير فى نعش إمبراطورية قناة الجزيرة؛ فقد استدعى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد كل من الشيخ حمد بن ثامر رئيس مجلس إدارة الشبكة ومدير القناة الأردنى ياسر أبو هلالة إلى الديوان الأميرى، وأبلغهم بقراره ضرورة تخفيض النفقات إلى الحدود الدنيا وأن القناة أدت دورها فى خدمة البلاد. عاصف حميدى مدير الأخبار بقناة الجزيرة -اليوم السابع -9 -2015 عاصف حميدى مدير الأخبار بقناة الجزيرة وأشارت المصادر إلى أن توجيها صارما أبلغ إلى مديرى الأقسام من قبل مدير القناة العربية ياسر أبو هلالة يقضى بإعادة توجيه الخط التحريرى فى غرفة الأخبار والبرامج والابتعاد عن المساس بالشئون الداخلية لأى دولة عربية، يستثنى من ذلك مصر بحيث تتابع كل تفاصيل المشهد المصرى، وقد قامت القناة بالفعل بفصل مجموعة من أفضل صحفييها المصريين مؤخرا. ياسر أبو هلالة القائم بأعمال المدير العام لقناة الجزيرة -اليوم السابع -9 -2015 ياسر أبو هلالة القائم بأعمال المدير العام لقناة الجزيرة وقبل أن يعرب الشيخ حمد بن ثامر عن التزامه بتوجيهات الأمير تميم

 تحدث أبو هلالة، وقال: إنه بالإمكان استمرار الجزيرة بذات الفعالية رغم قرار الاستغناء عن نحو 40% من العاملين، وإنه على كامل الاستعداد لفصل الزيادة، وهو ما أثار حفيظة حمد بن ثامر الذى كان يحرص على تقليل نسبة المفصولين.. اللافت أن مصادر فى الديوان الأميرى سربت أن الأمير الشاب كان قد انتهى للتو من اجتماع لمدة نصف ساعة مع عضو الكنيست السابق عزمى بشارة الذى بات الشخصية المؤثرة فى قرارات الدولة المصيرية ومنها إعادة هيكلة الإعلام الداخلى والخارجى للحكومة القطرية

 الجزائرى صافى ميلود -اليوم السابع -9 -2015 الجزائرى صافى ميلود إغلاق الجزيرة أمريكا التى تكلفت مليار دولار وتقول مصادر قطرية إن سلسلة اجتماعات مكثفة عقدت فى اليومين الماضيين تقرر خلالها إغلاق الجزيرة أمريكا، والتى تكلفت أكثر من مليار دولار، نصفها لشراء قناة current TV من آل جور، نائب كلينتون، والنصف الآخر للتأسيس وإنشاء مكاتب وتوظيف على عجل برواتب فلكية.. وقد برزت شبهات فساد بالقناة مطلع هذا العام وأقيل على إثرها المدير الإدارى إيهاب الشهابى واستبدل بمدير إنجليزى يدعى ألكسندر أنستى. وقد أثار المستشار القانونى لقناة الجزيرة حيثية أن القرار يستدعى رصد تعويضات كبيرة للعاملين المقالين، فكان الجواب "ليس لدينا مشكلة مهما كانت الخسارة.. القرار صدر"

 وتشمل القرارات التى اتخذت، يوم أمس الخميس، إغلاق الجزيرة الوثائقية بعد عشر سنوات على تأسيسها؛ وتسريح العاملين فيها، وكذا إغلاق قسم الحريات والذى ترأسه سامى الحاج - معتقل سابق بسجن جوانتانامو - وتعويض موظفيه السبعة، هذا بالإضافة إلى الاستغناء عن ٥٠٪ من العاملين فى الجزيرة مباشر. إقالة 32 موظفا من إدارة الشئون المالية وتقرر أيضا إقالة ٣٢ موظفا من إدارة الشئون المالية غالبيتهم من الأردنيين، وطلب أبو هلالة من رؤساء الأقسام فى القناة العربية تقديم ٢٢٥ اسما لإنهاء خدماتهم فورا

 أما الجزيرة التركية فقد أقر البدء فى عملية إنهاء الخدمة تطوعا. موجة غضب وسط العاملين العرب بالجزيرة وقد أثارت الإجراءات موجة غضب وقلق وسط العاملين العرب على وجه الخصوص، خاصة أنها تأتى مع بداية العام الدراسى، الأمر الذى سيودى إلى حالة إرباك للعائلات، وينتظر صحفيو غرفة الأخبار اجتماعات ياسر أبو هلالة مع كل من الجزائرى صافى ميلود (وهو شخصية إشكالية يعتقد أنه أرسل من المخابرات الجزائرية للتجسس على المقاتلين العرب فى أفغانستان عن طريق العمل الإغاثة وشراء شهادة جامعية من باكستان)، وعاصف حميدى (وهو منتج إذاعى فلسطينى سابق انتقل حسب الدفع فى عدة محطات عربية حتى وصل للجزيرة)، تلك الاجتماعات هى التى ستحسم أسماء المفصولين من الصحفيين الذى يحاول بعضهم التملق لضمان البقاء

 أما الطريقة التى اقترحها عزمى بشارة لضمان التفتيش ولكى يلتف على اعتراضات حمد بن ثامر فهى أن يقدم مسئول ديوان المحاسبة وهى هيئة رسمية لكل مدير فى الجزيرة قائمة بعدد الموظفين المطلوب إنهاء خدمتهم ويرفع ذلك المدير الأسماء إلى المدير العام للتوقيع ثم ترسل لقسم الموارد المالية للبدء مباشرة بالإجراءات، ويعطى كل موظف تمت إقالته مدة شهرين للإقامة بقطر لترتيب أموره استعدادا للمغادرة أو تغيير جهة العمل. عدم المساس بأى قطرى فى خضم هذه الأزمة تسرب للعاملين فى قناة الجزيرة توجيهات عليا تقضى بعدم المساس بأى موظف قطرى واستبدال بعض المديرين فى غرفة الأخبار بآخرين محليين، وذلك فى أقسام التخطيط والمكاتب الخارجية والمقابلات

 وأكدت المصادر القطرية أن طاقم عزمى بشارة بدأ البحث عن شخصية قطرية ليكون مديرا عاما للقناة من داخل القناة لن يكون من العائلة الحاكمة لكى يسهل السيطرة عليه، كما اشترط أيضا ألا يكون قطريا من أصول عربية بدوية بل من أصول إيرانية. ويستكمل بشارة هيمنته وانقلابه على قنوات الجزيرة بتحييد الشيخ حمد بن ثامر تماما، ولجعل قناة الجزيرة قناة محلية عن طريق استحداث لجنة إدارة للجزيرة تتبع لحمد بالاسم فقط، ويديرها الديوان الأميرى عن طريق بشارة ومكونة من سبعة قطريين جامعيين درسوا فى الغرب وذوى توجهات ليبرالية

 وكان المركز العربى الذى يديره عزمى التقى خلال الأسابيع الماضية بمجموعة من الشبان القطريين فى حوارات ونقاشات حول مستقبل البلاد، وكانت هذه الاجتماعات بغرض معرفة ليونة ودرجة طاعة كل واحد، وفى هذا الإطار تم استبعاد كل من له توجه سلفى وهابى. إنهاء إمبراطورية الجزيرة لخدمة عزمى بشارة المفارقة أن إنهاء إمبراطورية الجزيرة التى كانت تعد هيئة أركان حرب الأسرة الحاكمة القطرية بحجة ترشيد النفقات؛ يقابلها توسع هائل فى الإنفاق على المشاريع الإعلامية الخارجية التى يديرها عضو الكنيست السابق عزمى بشارة، والتى لا تتوقف عند قناة وصحيفة العربى الجديد (رغم الفضائح المالية والجنسية التى عصفت بهما) فى لندن، بل عشرات المواقع الإلكترونية الإعلامية التى تنتشر من بيروت إلى لندن وبرلين والأردن، والتى أفسدت مئات الصحفيين والمثقفين العرب لتجريب آخر إبداعات المفكر عزمى بشارة " بالزواج الكاثوليكى بين الفكر الإخوانى "المعتدل" واليسارى والقومى العربى.

 

التقرير الثاني

تنتظر الأيام المقبلة دق المسمار الأخير فى نعش قناة الجزيرة القطرية وهذه المرة بيد الحاكم الفعلى لقطر الفلسطينى الأصل، قطرى الجنسية، عضو الكنيست الإسرائيلى السابق عزمى بشارة

 وأفادت مصادر مطلعة من العاصمة البريطانية لندن لـ"اليوم السابع"، اليوم الثلاثاء، بأن بشارة نجح بتحجيم القناة دورها وبالسيطرة عليها عن طريق ترشيح أحد المديرين الإداريين القطريين ليكون مديرًا للشبكة بعد تأكده من ليونته واستعداده لأن يكون رهن إشارته مقابل التعيين. وبذلك سيكون الرجلين الأبرز فى الجزيرة مدير الشبكة القطرى ورجله المخلص ياسر أبو هلالة مدير القناة تابعين له وبهذا يتخلص من سيطرة عدوه القديم حمد بن ثامر المدعوم من الأمير السابق لقطر إلى الأبد. انتقل عضو الكنيست الإسرائيلى إلى الدوحة عام 2007 هربًا من ملاحقات قانونية فى إسرائيل جراء الكشف عن وثائق تثبت أنه تلقى أموالاً من حزب الله للدعاية له داخل صفوف عرب إسرائيل

 فى ذلك الوقت أقنع الرئيس بشار الأسد بعد لقائه عزمى بشارة بضرورة الانتقال إلى قطر لأنها الأفضل من حيث سهولة الحركة وحرية الكلام والتمويل. لقاء عزمى بشارة بأمير قطر السابق وعقب وصول بشارة إلى قطر، وسط العديد من الشخصيات لمساعدته للقاء الأمير السابق وزوجته الشيخة موزة للوصول لغاياته. وبالفعل نجحت مساعى عزمى واستطاع لقاء حمد وإقناعه ببعض أفكاره وبضرورة إنشاء مركز بحثى يخدم دولته ومشروعها السياسى أسوة بمركز زايد للتنسيق والمتابعة الذى كان يوفر لمحمد بن زايد تحليلات ودراسات

 وبالفعل أقام أمير قطر الأسبق مركزًا للدراسات بموازنة سنوية قدرها 14 مليون دولار، وبدأ بالصعود نحو غايته وكان فى ذلك الوقت هو جليس ومربى ولى العهد قليل الخبرة آنذاك والأمير الحالى تميم بن حمد آل ثانى. ولعب المركز العربى للأبحاث ودراسة السياسات دورًا كبيرًا فى تقريب مديره عزمى بشارة من صناع القرار فى قطر، فتم منحه الجنسية القطرية وأصبح يتردد بكثرة على الديوان الأميرى وعلى قصر الأمير الأب والتقرب من ولى عهده والانفراد به خاصة بعد أن عرف نية الأمير "التنحى"، ونجح بشارة بتنصيب نفسه موجهًا وأستاذًا للشاب تميم. كانت قناة الجزيرة هى العدو الأول لمشروع عزمى بشارة فى السيطرة على قطر ورسم سياساتها الخارجية، كونها تمثل توجهًا ورؤى مختلفة عن رؤيته وما يريد لدولة قطر أن تكون عليه

 عزمى بشارة استخدم الجزيرة لتسويقه كمناضل ومقاوم عربى فبعد أن استخدم بشارة الجزيرة لتسويقه كمفكر ومناضل ومقاوم وعروبى، وفرض أخيه للعمل فى قناتها الإنجليزية، باتت بالنسبة له وسيلة منتهية الصلاحية ومنافسة له فى الحضور والتأثير على الرأى العام العربى وعند أصحاب القرار فى قطر على وجه الخصوص ورغم كل محاولاته وجد نفسه عاجزًا عن التحكم بها أو تولى إدارتها فبدأ بالتحريض عليها فى المجالس الخاصة بالعائلة الحاكمة القطرية ومحاولة الضغط على ولى العهد الشاب لإقالة مديرها العام والإطاحة برئيس مجلس إدارتها القطرى حمد بن ثامر المحسوب على أبيه وباءت كل محاولاته بالفشل. ويمثل تنحى الأمير السابق حمد بن خليفة انفراجة كبيرة لإتمام عزمى بشارة لمشروعه والقضاء على الجزيرة، فضاعف جهوده للتقليل من شأن الجزيرة ومعاداة القائمين عليها وتحريض وزير الخارجية الجديد خالد العطية على رئيس مجلس إدارتها، وزيادة العداء بين الخارجية القطرية الجديدة وبين الجزيرة وبالتوازى مع ذلك قام بإنشاء صحيفة العربى الجديد ومحطة العربى الفضائية فى لندن والتى رافقت الفضائح المالية إنشائها، وبالرغم من عدم حصول المشروعين على الصدى المطلوب، فاقترح على تلميذه تميم إنشاء لجنة خاصة لتحديد السياسات الإعلامية لوسائل الإعلام القطرية لتتكون من: الأمير تميم، حمد بن ثامر رئيس مجلس إدارة الجزيرة ومن الشاب الصاعد عبد الرحمن آل ثانى ومن عزمى شخصيًا

 وكانت اللجنة فرصة لعزمى بشارة للنيل من حمد بن ثامر ووصفه أمام الأمير تميم بالجاهل والخشبى، وساهم بقرار اللجنة الأخير بتقليص ميزانية شبكة الجزيرة وتحويلها إلى تليفزيون رديف للتلفزيونات الحكومة وكناطق رسمى باسم الخارجية القطرية. ولم تُجدِ محاولات حمد بن ثامر بامتصاص جنون عظمة بشارة بمنحه برنامجًا شبه أسبوعى على الجزيرة اسمه "فى العمق" يقدمه تلميذ عزمى بشارة واسمه على الظفيرى ونديمه (وهو صحفى من بُدون الكويت لجأ للسعودية وعمل مع التيار العلمانى هناك ثم انتقل لقطر). تعيين أحد رجاله مدير لمكتب الجزيرة بالأردن وجد عزمى ضالته فى مرشح يعمل مديرًا لمكتب الجزيرة فى عمان يدعى ياسر أبو هلالة، يذكر أن أبو هلالة انتقل من التدريس من المدارس الابتدائية الأردنية (تخرج في جامعة اليرموك بإربد قسم اللغة العربية) إلى الصحافة الإخوانية فى الأردن (جريدة السبيل). ولفت الانتباه كصحفى إخوانى شاب، وبالرغم من كونه عضوًا فى تنظيم الإخوان المسلمين، إلا أنه ونظرًا لخدماته الجليلة فى خدمة الدولة كوفئ فى العام 1995 بأن أصبح يكتب فى جريدة الرأى الأردنية براتب جيد

 بعد ذلك بأشهر عمل عبد الكريم الكباريتى (رئيس وزراء فى حينه ثم رئيس الديوان الملكي) على تعيينه مديرًا لمكتب جريدة الحياة اللندنية فى عمان. وفى العام 2000 عاد أبو هلالة إلى فتح دفاتره القديمة، عارضًا خدماته على إسلاميى قناة الجزيرة ليصبح مراسلاً للقناة فى الأردن. لكنه وبعد ستة عشر عامًا من خدمته فى ذاك البلد، وبعد تأزم العلاقات السياسية بين قطر والأردن أصبح تفعيل دور أبو هلالة مطلبًا أساسيًا للتخفيف من مضايقات الجزيرة للأردن فأوعزت الجهات السيادية الأردنية لصديقها القديم عزمى بشارة للقاء ياسر أبو هلالة عن طريق الصديق المشترك بينها وهو محمد المصرى والموظف السابق لدى بشارة فى مركز الدراسات ومن ثم تقديمه للأمير الجديد

 بدأ بشارة بالضغط لتعيين أبو هلالة مديرًا للقناة العربية لمدة ستة أشهر، حتى اقتنع الأمير تميم وتم تعيينه فى يونيو 2014 ولم تفلح محاولات رئيس مجلس إدارة الجزيرة حمد بن ثامر تعطيل قرار التعيين، فبعد تهميشه تمامًا وإبعاده عن الدائرة المقربة من الأمير كان فرض أبو هلالة سببًا لأن يطلب إعفاءه من جميع مناصبه، ولكن الأمير الأب حمد تدخل لترطيب الأجواء بين ابنه تميم وحمد بن ثامر، ولكن الجفاء بقى بين الشخصيين برعاية بشارة. "العربى الجديد" بوق فتنة جديد لقطر والتقت أخيرًا الرغبات الخارجية وعزمى بشارة فى توظيف عميلهم بالجزيرة ويعمل الآن الاثنان على إبعاد كل شخصية قوية من إدارة الأخبار لفرض خط مهادن مع بعض العواصم وإبعاد الجزيرة عن خطها الإسلامى ليفتح المجال لجريدة عزمى وتلفزيونه العربى الجديد ليتصدرا المشهد فاختفت أخبار بعض الدول وأصبح برامج الجزيرة والشريط الاخبارى شريطا ترويجيا لعزمى بشارة ومشاريعه 

 ورغم ما يسود فى الدوحة من امتعاض من دور عزمى بشارة كونه الحاكم الفعلى لقطر بسبب ضعف أميرها وقلة خبرته السياسية، إلا أن الأخير لم يعد يبالى بعد تعاظم دوره لدرجة أنه يصرح فى الاوساط المقربة منه وحتى أمام دبلوماسيين عرب عن محاولات الأمير تميم للتخلص من عبء فوضى حكم والده وأنه لم ينته من إصلاح فساد العهد السابق الإدارى والمالى، حتى أنه اقترح على الأمير تميم الطلب من والده البقاء خارج البلاد حتى لا يتدخل فى حكم البلاد حتى لو بالمشورة 

 وبهذه التحركات سقطت قناة الجزيرة على يد عضو الكنيست الإسرائيلى سابقًا وحاكم الظل فى قطر حاليا عزمى بشارة، والذى سيدفع بمشروعاته الإعلامية المتمثلة فى تليفزيون وجريدة العربى الجديد لتكون بوق فتنة جديد للدوحة وأمرائها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية