الافتتاحية ... هل هناك علاقة جدلية لا نعرفها بين كراسي الحمامات وشطافات التواليت ... والاعلام المصري


October 17 2015 07:44

الافتتاحية - عرب تايمز

يكتبها اليوم : زهير جبر

في العرف الصحفي .. عندما يقع مذيع في خطأ فادح يقوم المذيع بالاعتذار للمشاهدين والمستمعين وتقوم محطته بالاعتذار ايضا بل وتفرض عليه عقابا يتناسب مع حجم الضرر الذي الحقه بسمعة المحطة

هذا ما حصل قبل اسابيع مع المذيع الامريكي الشهير بريان وليامز الذي ( كذب ) عام 2003 وخلال حرب العراق على المشاهدين حين زعم انه كان على متن مروحية امريكية تعرضت للقصف .. وتبين لاحقا انه كان من ضمن ركاب طائرة مروحية اخرى وليس من ضمن الطائرة المستهدفة ... وقام وليامز بالاعتذار للمشاهدين والاعتراف بالخطأ وقامت محطة ان بي سي بايقافه عن العمل دون مرتب لمدة ستة اشهر كاملة رغم انه يحقق لها من خلال برنامجه الاخباري عائدا كبيرا ويتابعه يوميا على الشاشة اكثر من تسعة ملايين مشاهد

في مصر .. ارتكب المذيع احمد موسى ( فضيحة ) مهنية قبل ايام حين عرض لعبة فديو على انها مشاهد ( حصرية ) حصل عليها للغارات الروسية .. ولما تكشفت الفضيحة لم يعتذر احمد موسى للمشاهدين ولم تعتذر المحطة التي يعمل فيها ولم تتخذ بحقه اي اجراء وكأن شيئا لم يكن .. ولما سألنا عن اسم صاحب المحطة قالوا لنا انه المليونير المصري محمد ابو العينين صاحب اشهر شركة لبيع كراسي الحمام والبورسلان والشطافات في  مصر

وقبل فترة ارتكبت جريدة الوطن المصرية ومحطة سي بي اس جريمة السطو على موقع عرب تايمز حين قامت الجريدة بنسخ مقالات بأكملها للزميل الدكتور اسامة فوزي كان قد كتبها منذ منتصف التسعينات عن مشيخة قطر ونشرها في عرب تايمز .. الجريدة نسخت المقالات حرفيا واصدرتها في كتاب ووضعت على الغلاف اسم نصاب مغربي .. وقامت  المذيعة لميس الحديدي بعرض حلقات من الكتاب بل وباجراء حوار مع اللص الذي وضع اسمه على غلاف الكتاب وذلك في برنامجها الذي تبثه محطة سي بي اس المصرية .. ورغم اننا كشفنا عن موضوع السرقة بالوثائق الا ان الجريدة والمحطة لم يعتذرا بل لم يسحبا الكتاب من الاسواق ... ولما سألنا عن اسم صاحب الجريدة وصاحب المحطة قالوا لنا انهما مملوكتان لمليونير مصري اسمه محمد الامين وهو صاحب اكبر شركة كويتية في تركيب كراسي الحمامات والشطافات في الكويت ولما رجع لمصر لم يفتح محلات لبيع الشطافات - وهي المهنة الوحيدة التي يعرفها والتي مارسها في الكويت لمدة ثلاثين سنة - وانما فتح جريدة .. ومحطة تلفزيونية

هل هي مصادفة ان تكون وسائل الاعلام المصرية  المؤثرة مملوكة لتجار الشطافات وكراسي الحمام والتواليت  ممن يقومون بتعيين مذيعين و ( خبراء استراتيجيين ) بمواصفات وخبرات تطلب عادة من الراغبين بالعمل في السباكة وتركيب كراسي الحمامات وتصليح جلدة الحنفيات مثل احمد موسى وحسام سويلم وغيرهما كثير

 هل يعقل ان تترك مهمة صناعة الرأي العام المصري لذات الاشخاص الذين يصنعون كراسي الحمامات والشطافات ومواسير الصرف الصحي .. هل هناك علاقة جدلية لا نعرفها بين الشطافات ومهنة الاعلام في مصر

مجرد سؤال













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية