صواريخ المقاومة اليمنية تضرب مقر هادي في عدن فتقتل عشرات من حراسه الاماراتيين .. وابو ظبي تعترف : فطس لنا اربعة جنود فقط


October 06 2015 08:51

 عرب تايمز - خاص

كشفت وكالات الانباء العالمية النقاب عن مقتل وإصابة العشرات من العسكريين الإماراتيين ومرتزقة السعودية بهجوم صاروخي استهدف مقار إقامة رئيس حكومة هادي المستقيلة وقيادة العدوان في عدن.واستهدفت قذائف صاروخية فندق القصر في منطقة البريقة بغرب عدن، ما أدى إلى اشتعال النيران وسقوط قتلى وجرحى في صفوف مرتزقة العدوان.

وأكد صحفيون في عدن ان مقر القوات الإمارتية بمنطقة البُريقة بعدن دُمر بالكامل بالهجوم وأن أعداد القتلى فيه كبيرة جدا وما زالت سيارات الاسعاف تهرع الى المكان.

من جهته اعترف وزير الشباب والرياضة في حكومة هادي المستقيلة نايف البكري بسقوط قتيلين و15 جريحا من طاقم حكومتهم في الهجوم، فيما تضاربت الانباء حول مصير خالد بحاح رئيس حكومة هادي المستقيلة والذي كان متواجدا مع أعضاء حكومته في الفندق لحظة الهجوم الصاروخي. وأظهرت صور تصاعد أعمدة الدخان من الفندق ومروحيات إماراتية وسعودية تقوم بنقل قتلى وجرحى الصواريخ التي إستهدفت مقار قواتها في عدن

في ابو ظبي نقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، عن القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية بيانا مفاده، "استشهاد أربعة من جنودها بعد التحقق من هوياتهم وإصابة عدد آخر باصابات مختلفة صباح اليوم في مدينة عدن ضمن المشاركين في قوات التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية".ولم يذكر البيان على وجه الدقة سبب مقتل الجنود، إلا أن إشارتها إلى أن القتلى والمصابين في عدن ربما يشير إلى أنهم سقطوا جراء استهداف فندق القصر بعدن، الذي يقطن فيه أعضاء الحكومة، صباح اليوم الثلاثاء، بصاروخين بعيدي المدى.

وفي وقت سابق من اليوم، نقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن مصادر مطلعة و شهود عيان أن "عمليات المليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح التي استهدفت مقر الحكومة اليمنية اليوم وعددا من المقار العسكرية أدت إلى استشهاد / 15 / من قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية".ونقلت الوكالة عن المصادر ( التي لم تسمها) أن هناك عددا من الإصابات المختلفة

ويعد هذا أكبر هجوم تتعرض له قوات التحالف، منذ انفجار مخزن الأسلحة في مأرب باليمن في 4 سبتمبر/ أيلول الجاري، والذي أسفر عن مقتل 47 إماراتيا و10 سعوديين و5 بحرينيين.وتم استهداف فندق القصر بعدن، الذي يقطن فيه أعضاء الحكومة، صباح اليوم الثلاثاء، بصاروخين بعيدي المدى، أصاب انفجارهما أجزاء كبيرة منه، نتج عنه اشتعال النيران في باحة الفندق، وفي صالة الاستقبال.

وقال مصدر أمني في عدن "إن الانفجارين اللذين استهدفا فندق القصر، هما عبارة عن صاروخين، تم إطلاقهما من محافظة تعز(وسط) التي يسيطر على أجزاء منها مسلحو "الحوثي"، وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، وتبعد ١٥٠ كيلو متر عن عدن.

وأصيب، حسب المصدر ذاته، عدد من أفراد حراسة الفندق، بإصابات مختلفة، بينما لم يصب أي من أفراد الحكومة اليمنية بأذى.وهرعت سيارات الإسعاف نحو فندق القصر، عقب الانفجارين، فيما طوقت قوات "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مكان الانفجار، ومنعوا دخول الصحفيين والمصورين، تحسباً لوقوع انفجارات أخرى













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية