بعد تسريب معلومات عن تزويد مشيخات النفط للارهابيين بصواريخ مضادة للطائرات الروسية .. موسكو تهز العصا لعيال زايد .. وابن الشيخة موزة


October 06 2015 08:46

عرب تايمز - خاص

بعد اقل من 24 ساعة من تسريب اخبار عن اعتزام مشيخات ابو ظبي وتوابعها ومشيخة ابن موزة ومشيخة البحرين بالاتفاق مع تركيا على تزويد الارهابيين في سوريا بصواريخ مضادة للطائرات الروسية هزت موسكو العصا لعيال زايد وابن موزة في خطاب سري محذرة  من مغبة تكرار سيناريو أفغانستان من تجنيد المتطرفين.ويدور في الأوساط السياسية في موسكو تحذيرا وجهته وزارة الدفاع الروسية الى عيال زايد و قطر والسعودية والبحرين من مغبة تسليح المعارضة السورية بأسلحة حديثة ضد الطائرات الروسية وقد يكون التوجيه قد حصل عبر خطابات وصلت الى الملحقين العسكريين في سفارات الدول الخليجية في موسكو

ونبهت موسكو الدول الثلاث من خطورة تفويت أسلحة متطورة الى المعارضة، فالرد سيكون قاسيا.وتتخوف موسكو من استغلال دول غربية الحملة العسكرية التي تشنها ضد الإرهابيين في الأراضي السورية وتزودهم عبر دول الخليج بأسلحة مضادة للطيران لاختبار مدى اعتراضها للطائرات المقاتلة الروسية.وكانت الدول الغربية قد جربت هذا التكتيك في حرب أفغانستان ضد الاتحاد السوفياتي، وعانى منه الجيش الأحمر حينئذ

وتتخذ روسيا إجراءات ردعية واحتياطية في آن واحد، فقد قررت فرض طوق بحري في السواحل السورية بدعم من سفن حربية صينية متواجدة في المنطقة ومنها حاملة للطائرات.والإجراء الثاني هو تكثيف دوريات جوية مع الحدود السورية - التركية ويتعدى الى خرق المجال الجوي التركي في رسالة واضحة لأنقرة بالإحجام عن تمرير أسلحة للمعارضة.

وليس من باب الصدفة قيام الطائرات الجوية الروسية بخرق الأجواء التركية مرتين أمس الاثنين واليوم الثلاثاء.. وعسكريا، عندما يتكرر ما يبدو أنه خطئ، يصحب خطابا سياسيا وعسكريا واضحا.وإذا كان سلاح الجو التركي لم يتسامح السنة الماضية مع طائرة سورية خرقت أجواءه عن طريق الخطأ، فهو يقف عاجزا أمام طائرات روسيا. وتدرك حكومة طيب رجب أردوغان أن كل محاولة فتح النار على طائرة روسية سيكون الرد بالمثل خاصة في ظل التفوق الجوي الروسي

ومن جهة أخرى، لا يمكن استبعاد التصعيد الإيراني ضد السعودية هذه الأيام والذي يلقى ترحيبا في الصحافة الروسية أن يكون مرده ليس مقتصرا على فاجعة حجاج منى، بل كذلك الضغط على آل سعود في الرياض لتجنب أي مغامرة غير محمودة العواقب بدعم المعارضة السورية أو مسلحين كما قامت به في الماضي.وكانت السعودية تصدر بيانات ضد الرئيس بشار الأسد وتطالب بإسقاطه ولو بقوة السلاح، وبمجرد التدخل العسكري الروسي خفت نبرتها كثيرا ولم تعد تهدد بتحريك الجامعة العربية وتنظيمات إقليمية ضد دمشق.

وتشن الصحافة الروسية اليوم حملة ضد قرار ما يسمى "علماء" سعوديين الذين وقعوا على بيان يدعون فيه للقتال ضد روسيا بسبب تدخلها العسكري في سوريا، وتطالب أصوات الكرملين بممارسة ضغوطات عسكرية على الرياض

ونقلت جريدة “أخبار روسيا” تصريحات لمفتي الاسلام في روسيا أن تدخل روسيا واضح وهو يستدف الإرهابيين وليس السنة، وعلى علماء السعودية فهم ذلك والابتعاد عن الخطأ













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية