المخابرات الامريكية: ضرب المفاعل السورى انتصار مشترك


September 17 2008 18:45

 قال مدير وكالة المخابرات المركزية الامريكية الجنرال مايكل هايدن الثلاثاء ان تدمير ما كان يشتبه فى انه مفاعل نووى سورى العام الماضى جاء نتيجة تعاون مخابراتى تضمن "شريكا اجنبيا" كان أول من عرف الغرض من المنشأة.وقال مسؤولو مخابرات امريكيون ان اسرائيل هى من بادر بتنفيذ الضربة الجوية التى دكت المفاعل السورى فى موقع الكبار الصحراوى يوم السادس من سبتمبر أيلول 2007.ويقول هايدن فى كلمة سيلقيها امام مجلس شؤون العالم فى لوس انجليس " شراكتنا مع اجانب... كانت حاسمة فى النتيجة النهائية

ورفض مسؤول من المخابرات الامريكية ان يحدد الشريك الذى اشار اليه هايدن لم يقل انه اسرائيل. وقال ان ليس هناك ما يدل على ان سوريا تحاول احلال المفاعل المدمر باخر جديد.ولم تتحدث اسرائيل قط عن الضربة ولم تؤكد رسميا انها حدثت وعبر بعض المسؤولين الاسرائيليين عن استيائهم بهدوء من كشف الولايات المتحدة عن الضربة.وقال هايدن "استطعنا العام الماضى ان نفسد سرا كبيرا كان من الممكن ان يمد سوريا بالبلوتنيوم لاستخدامه فى اسلحة نووية

ونفى الرئيس السورى بشار الاسد مزاعم امريكية ان الحكومة تسعى لامتلاك اسلحة نووية بمساعدة من كوريا الشمالية.وقال هايدن ان تقريرا من شريك اجنبى لم يعلن اسمه كان اول من عرف ان المنشأة مفاعل نووى مشابه لمفاعل فى كوريا الشمالية رغم ان المخابرات الامريكية تشككت فى امره.وقال هايدن "عندما تمتد انابيب لنظام تبريد هائل إلى نهر الفرات فى ربيع عام 2007 فما كان هناك من الشك الا القليل فى ان هذا مفاعل نووي".واضاف "كنا نعلم انه كورى شمالى ايضا بفضل كثرة التقارير المخابراتية وتنوعها بشان العلاقات النووية بين بيونجيانج ودمشق












Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية