يا شماتة ابله طازة فيك يا اوباما .. ميليشيات امريكية تدربت في الاردن انضمت لتنظيم القاعدة باسلحتها


September 26 2015 08:30

نشرت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم السبت، اعتراف القيادة المركزية الأمريكية أمس بأن المقاتلين السوريين الذين دربتهم الولايات المتحدة، سلموا على الأقل ربع الأسلحة والعتاد الذي زودتهم به أمريكا إلى جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سوريا، وإعلان القيادة صحة الخبر الذي وصفته سابقا بأنه "أكاذيب ودعايات متآمرة".
ووصفت الصحيفة الاعتراف -في تقرير على موقعها الإلكتروني- بأنه "أحدث ضربة تلقتها الجهود الأمريكية لمحاربة التنظيم في سوريا"، موضحة أن الاعتراف ورد في تقرير بشأن البرنامج الأمريكي لتدريب وتسليح المعارضة السورية بقيمة 500 مليون دولار أمريكي، الذي قال عنه الجنرال " لويد أوستن " قائد القيادة المركزية الأمريكية الأسبوع الماضي إن أربعة أو خمسة فقط من المعارضين السوريين الذين دربتهم الولايات المتحدة انخرطوا في القتال داخل سوريا.
ونقلت الصحيفة عن بيان للقيادة المركزية الأمريكية، أن قوات المعارضة السورية التي دربتها الولايات المتحدة سلمت بعضا من عتادها لجبهة النصرة، مقابل المرور الآمن، ورأت أن اعتراف وزارة الدفاع الأمريكية "بنتاجون" بتسليم الأسلحة يأتي في وقت حرج للبيت الأبيض، لافتة إلى أن كبار مسؤولي الأمن القومي للرئيس الأمريكي باراك أوباما حولوا انتباههم مؤخرا نحو القوات غير النظامية الأخرى في سوريا التي حققت مكاسب ضد "داعش" في الجزء الشمالي من البلاد، في ضوء قصور البرنامج الأمريكي لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة.
وقالت واشنطن بوست" إنه في إطار مبادرة جديدة، يدرس مسؤولو البيت الأبيض والبنتاجون تقديم الأسلحة والذخيرة إلى مجموعة أوسع من الجماعات المتمردة وتخفيف بعض معايير التدقيق، مؤكدة أن ما تم الكشف عنه في الأونة الأخيرة يبرز مخاطر تلك الاستراتيجية في سوريا، حيث لا تملك الولايات المتحدة أي قوات على الأرض، وليس لديها من الوسائل ما يكفي لمعرفة مصير الأسلحة التي تقدمها













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية