مسخرة في مكة .. وحجكم غير مقبول .. مقتل وجرح الاف الحجاج اختناقا في مكة وخلال اقل من شهر سقط الاف القتلى في مكة لسؤ وفساد الجهات المنظمة للحج


September 24 2015 10:30

كشف اللواء منصور التركي المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية أسباب حادثة التدافع والزحام التي حدثت صباح اليوم في مشعر منى وادت على مقتل وجرح الاف الحجاج اختناقا بسبب سؤ تنظيم مرور الحجاج ... منصور التركي قال ان الحادثة وقعت بسبب تعارض حركة الحجاج المتجهين مع الشارع ٢٠٤ مع حركة الحجاج على الشارع ٢٢٣ ما تسبب في التزاحم والتدافع وسقوط عدد كبير من الحجاج وساهم في ذلك ارتفاع درجات للحرارة والإجهاد الذي تعرض له الحجاج بعد الوقوف في عرفة والنفرة من مزدلفة
 
ووفقا لصحيفة سبق، قال خلال مؤتمر صحفي للجهات المشاركة بالحج قبل قليل إن الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وجه بالتحقيق في مسببات الحادثة والرفع بالنتائج لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.وأضاف: "من المعروف أن الكثافة تكون في ذروتها في اليوم العاشر من ذي الحجة، والحادثة وقعت أثناء توجه الحجاج لمنشأة الجمرات للرمي، وحدثت في شارع داخلي في منى ليس له امتداد، كما أنه بالعادة يستخدمه الحجاج بالمخيمات المجاورة له وهذا ما يبرز أهمية التحقيق بالحادثة

تدافع شديد والصرخات تتعالى والضحايا تسقط تحت الأقدام، إنها لحظات رعب عاشها الحجاج ولا يزالوا يحصون نتائجها، يروون وقائعها وتفاصيلها، تلك التي أسفرت حتى اللحظة عن 717 حالة وفاة و805 إصابات على الأقل، مع احتمالية تزايد العدد خلال الساعات المقبلة.أثناء السير في اتجاه الجمرات، فوجئتُ بتوقف سير الحجاج بشكل غريب وغير معلوم، وما هي إلا دقائق حتى قدِمت دفعات من الحجيج من الخلف وحصل التدافع الشديد»، يروي الحاج محمد، أحد المصابين لصحيفة «سبق» السعودية، نقل اللحظات الأولى للحادثة.

ويتابع الحاج محمد روايته موضحًا ما حدث بعد ذلك قائلًا: «أخذت النساء تصرخ بصوت عالٍ، وكبار السن سقطوا على الأرض، وظلت الحادثة قائمة حتى تدخلت الجهات المختصة من فِرَق طيبة وأمنية لإنقاذنا».نفس الرواية شاهدتها حاجة مصرية، لم يذكر اسمها، تابعت الموقف من موقع جلوسها بجانب شارع العرب، «أثناء جلوسي بجانب شارع العرب لأخذ قسط من الراحة بسبب تعبي الشديد من طول المشي، شاهدت أعداداً كبيرة قادمة من الحجاج بمختلف جنسياتهم يتجهون نحو الجمرات، وحين وصولهم بالقرمني توقفوا عن المشي؛ بسبب أعدادهم الكبيرة، وما هي إلا دقائق معدودة حتى قدمت دفعات أخرى وهي مَن سَبّب التدافع وسقوط الحجاج بعضهم على بعض؛ مبينة أنها تَعَرّضت إلى كدمات بالظهر والجوانب

وأعلنت المديرية العامة للدفاع المدني أنه، عند الساعة التاسعة من صباح الخميس، الموافق العاشر من ذي الحجة، وأثناء توجه حجاج بيت الله الحرام إلى منشأة الجمرات، لرمي جمرة العقبة، حدث ارتفاع وتداخل مفاجئ في كثافة الحجاج المتجهين إلى الجمرات عبر شارع رقم (204) عند تقاطعه مع الشارع رقم (223) بمنى، ما نتج عنه تزاحم وتدافع بين الحجاج، وسقوط أعداد كبيرة منهم في الموقع.وقال الدفاع المدني السعودي على حسابه على موقع تويتر اليوم الخميس إن عدد الوفيات في حادثة التدافع بمنى ارتفع إلى 717 شخصا والإصابات إلى 805













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية