الاف السوريين يقيمون في الامارات منذ خمسين سنة اي قبل ان يركب ابوك امك .. يا طويل العمر


September 21 2015 23:32

عرب تايمز - خاص

ادت التصريحات الكاذبة والحمقاء لعبدالله بن زايد والخاصة بالسوريين في الامارات الى موجة غضب عارمة حتى في اوساط سوريين كانوا محسوبين على ابو ظبي ... ونسبت مصادر سورية في ابو ظبي لوزير سوري سابق مقيم الان في ابو ظبي قوله : الاف السوريين يقيمون في الامارات منذ خمسين سنة اي قبل ان يركب ابوك امك يا طويل العمر

وكان عبدالله بن زايد - وهو اغبى اخوته - قد اطلق تصريحات تتحدث عن عبء يسببه وجود أكثر من 100 ألف سوري في الإمارات، على الدولة ذات التعداد السكاني الصغير ( تسعة ملايين ) موحيا بان هؤلاء من اللاجئين وهو غير صحيح لان الامارات لم تستقبل لاجئا سوريا واحدا منذ اربع سنوات بل وقامت بطرد الاف السوريين وكان تصرفها هذا سببا في الخلاف الذي وقع بينها وبين يوسف القرضاوي

وقد أثارت تصريحات الوزير الإماراتي استياء واستنكار عدد من النشطاء والإعلاميين السوريين.تصريحات الوزير والغلام الإماراتي جاءت في معرض لقائه مع وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بواشنطن، وقد علق بعض النشطاء السوريين على تلك التصريحات المثيرة الجدل، مذكرين بأن السوريين المقيمين بالإمارات ليسوا لاجئين، وجميعهم يعملون بظروف تطابق ظروف باقي العمالة الأجنبية المتواجدة على أرض الإمارات والتي تصل إلى حوالي 9 مليون اجنبي من بينهم ثلاثة ملايين هندي.

وفي الوقت الذي تحدث فيه وزير الخارجية الإماراتي عن السوريين في الإمارات، على أنهم "لاجئين" يعتمدون بمعيشتهم على "الدولة الإماراتية"، فإن الواقع يخالف تلك التصريحات التي يبدو أنها استهدفت تلميع صورة الإمارات دولياً، لكنها شكلت "استغباءاً" واضحاً للسوريين والإماراتيين أنفسهم.فالجميع يعلم أن السوريين في الإمارات يعملون كعمالة أجنبية، وبموجب إقامات قانونية

وبهذا الصدد، علّق الإعلامي السوري، يعقوب قدوري، في صفحته الخاصة بـ "فيسبوك"، قائلاً: "هذا الكلام من أوضع وأكذب ما قيل في عالم السياسة منذ سنوات"، في إشارة إلى تصريحات وزير الخارجية الإماراتي.واستطرد الإعلامي السوري قائلاً: "هؤلاء السوريون في الإمارات لا يوجد بينهم لاجئ واحد، بل هم رجال أعمال وعاملون بعقود عمل، لم يحصلوا على الإقامات إلا بشق الأنفس بعدما تم وقف منح الإقامات للسوريين بل وحتى وقف نقل إقامة السوري من رب عمل لآخر. ومن تنتهي إقامته يطرد فوراً ولا يوجد أي استثناء أو تقدير لوضع السوريين.
أما أنهم يشكلون عبئاً على الدولة فهذا الكلام مهزلة بحق، فمئة ألف سوري يعيشون من كدهم وعملهم وبرؤوس أموالهم، في بحر من ٩ ملايين مقيم في الإمارات، لا يمكن أن يشكلوا عبئاً إلا على قليل الأصل".
وكان وزير خارجية الإمارات قد أشار إلى أن تعداد مواطني الإمارات لا يتجاوز مليون نسمة فقط، في إشارة إلى أن وجود أكثر من 100 ألف سوري عبء عليهم، دون أية إشارة إلى الـ 9 ملايين نسمة من العمالة الأجنبية الأخرى المقيمة على أرض الإمارات













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية