المخابرات السعودية تنجح في تسريب قصيدة لجريدة يمنية تتطاول على السيدة عائشة لاستخدامها في الحرب الاعلامية على الحوثيين وتحويلها الى حرب طائفية بين السنة والشيعة


September 17 2015 09:50

عرب تايمز - خاص

نجحت المخابرات السعودية في تسريب قصيدة لشاعر يمني غير معروف لتنشر في جريدة يمنية رسمية دون علم هيئة التحرير تتضمن تطاولا على السيدة عائشة رضي الله عنها ثم بادرت المخابرات السعودية بوسائلها الاعلامية الى استغلال عملية النشر لاثارة فتنة طائفية وتحول حربها على اليمن الى حرب دينية بين السنة والشيعة رغم ان الجريدة اليمنية اعتذرت عن النشر وذكرت ملابسات عملية النشر التي تمت دون علم هيئة التحرير ولاغراض خبيثة

وأصدرت الصحيفة اليمنية التي تم تسريب القصيدة اليها اعتذارا عن القصيدة المنشورة في صفحاتها الأربعاء، وعلقت هيئة تحرير الصحيفة بالقول: "وقفت هيئة تحرير صحيفة الثورة أمام ما تداولته بعض وسائل الاعلام بخصوص نص همدان اليماني.. وانصراف هذه الوسائل إلى الاصطياد في المياه العكرة والتوظيف السلبي للنص المنشور".وأضافت هيئة تحرير الصحيفة أنها "لم تكن على اطلاع مسبق بهذا النص وتم تمريره في اللحظات الأخيرة قبل الطباعة بصورة غير قانونية ودون عرضها على المختصين" مؤكدة أنها "شكلت لجنة للتحقيق حول ملابسات النشر بهذا النص غير الصالح للنشر نهائياً لاتخاذ الاجراءات السريعة والرادعة بحق المسؤولين عن نشر النص وإيقافهم عن العمل" مضيفة أنها تقدم بذلك "التوضيح والاعتذار" واصفة من يحاولون الإساءة للسيدة عائشة بأنهم "من الذين في قلوبهم مرض".

ومن جانبها أدانت المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة "إيسيسكو" التي تعمل بأوامر سعودية نشر الصحيفة اليمنية للقصيدة، ودعت الهيئات الإسلامية إلى التنديد بما وصفته بـ"الفعل المشين والتطاول الوقح" على زوجة خاتم المرسلين. وتحرك ايسيسكو اثار الدهشة لانها لم تفعل ذلك حتى والصهاينة يشخون الان على جدران الاقصى ... وفي بيان لها، اليوم، قالت "إيسيسكو"، إنها "تدين قيام صحيفة الثورة اليمنية، التي تسيطر عليها جماعة الحوثيين المتمردة على الشرعية، بنشر قصيدة شعرية، في عددها الصادر يوم أمس الأربعاء، يسيء فيها شاعر يمني إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، بألفاظ نابية لا تصدر عن مسلم، يعرف قدر أمهات المؤمنين، وعرض رسول الله، صلى الله عليه وسلم".واعتبر البيان، أن "هذا الفعل المشين يدل على انحراف عقدي، وضلال لدى من تفوه به ومن نشره، كما يدل على حقيقة الجهة التي ينتمي إليها، وأهدافها الطائفية المقيتة".ودعت "إيسيسكو"، الدول الأعضاء، والهيئات الاسلامية إلى "التنديد بهذا الفعل المشين، والتطاول الوقح على زوجة الرسول".  الاطرف من هذا ان ايسيسكو لم تحتج على تحويل منزل السيدة خديجة وهي زوجة الرسول ايضا الى مشخات عامة













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية