المنتخب الاماراتي وصل الى عمان وحقائب متروسة بالدولارات سبقته لرشوة اعضاء في المنتخب الفلسطيني قبل المواجهة الكروية التي ستتم غدا في فلسطين


September 07 2015 09:53

عرب تايمز - خاص

رفض المنتخب الاماراتي الذي وصل الى مطار عمان تمهيدا للانتقال عبر النهر الى رام الله لمواجهة المنتخب الفلسطيني في اول حرب كروية دولية على  ارض فلسطين السماح بتفتيش حقاب سامسونايت كانت تحمل اشارة ( حقائب دبلوماسية ) مما عزز الاعتقاد ان الاماراتيين حملوا معهم كمشة من الدولارات لرشوة اللاعبين الفلسطينيين والحكام حتى لا يتعرض فريقهم لضربة موجعة بخاصة بعد الكارثة العسكرية التي لحقت بجيشهم في اليمن .. ويهدف الشيخ محمد بن زايد الذي طلب من محمد دحلان الاهتمام بالامر الى رفع معنويات الاماراتيين بتحقيق فوز كروي على الاقل بعد ان فشلوا في اليمن بتحقيق فوز عسكري حتى على صرصور ونصف اعضاء المنتخب الاماراتي من الاجانب

وكان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم اللواء جبريل الرجوب قد قال امس أنه لا يقبل بأي ضغوط أو «إلحاحات» بإجراء أي مباراة بيتية رسمية للمنتخب خارج الأراضي الفلسطينية وهو ما اقترحه دحلان بهدف نقل المباراة من رام الله الى عمان حيث يمكن للاماراتيين حشد الاف المرتزقة من المشجعين لمنتخبهم

وتحدث الرجوب في مؤتمر صحفي قبل المباراة مع منتخب الإمارات غداً الثلاثاء، ويعتبر الفلسطينيون مباراتهم مع الأبيض الإماراتي «تاريخية» باعتبار أنها الأولى التي ستلعب فيها فلسطين على أرضها في ضمن تصفيات كأس العالم.وسبق أن وصلت منتخبات عربية أولمبية ووطنية إلى الأراضي الفلسطينية خلال السنوات الست الماضية غير أن هذه المباراة هي الأولى من نوعها عقب مصادقة الاتحاد الدولي (فيفا) على اعتماد ملعب بيتي للفلسطينيين.

وتلعب فلسطين والإمارات في المجموعة الأولى التي تضم أيضاً السعودية وتيمور الشرقية وماليزيا.وكان من المفترض أن يلعب الأخضر السعودي في فلسطين في يونيو/ حزيران الماضي غير أن تدخلات ( وكمشة رشاوى ) أسهمت في تغيير مباراة الذهاب إلى إياب وأقيمت في الدمام وفاز المنتخب السعودي 3-2.وفي رده على سؤال قال الرجوب «لن نقبل بأي مباراة رسمية مستحقة على أرضنا لمنتخبنا خارج أرضنا، سواء مع السعودية أو غير السعودية».وأضاف «المباراة السابقة وبناء على طلب الإخوة في السعودية قبلنا بمبدأ التدوير (تغيير الذهاب إلى إياب) والآن الاستحقاق مطلوب منهم»، مؤكداً ندعو كل الدول العربية للعب في فلسطين، تحت رعاية الفيفا، وبحماية الشرطة الفلسطينية ورعاية الشعب الفلسطيني، وهذا ليس له علاقة بالتطبيع













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية