ثلاثون الف صاروخ يمني معدة للمواجهة مع النفطيين


September 07 2015 09:15

وعد الجيش اليمني النظام السعودي بمفاجآت قادمة وردود أشد، لكنه أشار الى أنه لن يستهدف الاطفال والنساء بل المعسكرات والمؤسسات والموانئ.وفي اطار الرد؛ استهدف الجيش واللجان الشعبية مستودعا عسكريا سعوديا للاسلحة في جيزان بالصواريخ، في وقت استمرّ فيه العدوان الهستيري السعودي مستهدفا بعشرات الغارات مناطق متفرقة من صنعاء والمحافظات الاخرى، وموقعا عددا اضافيا من الضحايا المدنيين

وبذلك فقد بدأ الميدان اليمني يشهد تطورات كبيرة مع توالي المفاجآت التي وعد بها الجيش واللجان الشعبية واخرها اطلاق صاروخ توشكا على موقع صافر. وفيما وعد الجيش بمزيد من المفاجآت تواجه دول العدوان واقعا قد يكون اقسى من قبل مع انكشاف الخيارات الاستراتيجية اليمنية شيئا فشيئا.
فمع مرور الايام على الغارات السعودية تجد الرياض وشركاؤها نفسها امام واقع يزداد صعوبة في ظل عجز مرتزقتها عن تحقيق انجازات نوعية على الارض والفشل في اضعاف قدرات الجيش واللجان الشعبية ووقف مسلسل المفاجآت التي كان اخرها ما سمي بالجمعة الاسود بالنسبة لقادة العدوان بعد مقتل اكثر من 70 جنديا سعوديا واماراتيا وبحرينيا جراء اطلاق صاروخ توشكا على معسكر صافر في محافظة مارب.

مفاجأة وعد الجيش اليمني على لسان المتحدث باسمه شرف لقمان بانها لن تستهدف المدنيين باي شكل بل فقط الاهداف العسكرية المشروعة، لقمان الذي كشف ان مدن ابها وجدة والرياض باتت اهدافا مشروعة لصواريخ الجيش واللجان اكد ان المفاجآت متواصلة ولن تتاثر بالغارات

هذه التاكيدات ترافقت مع ما كشف عنه الامين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام ياسر العواضي بان الجيش اليمني يمتلك 30 الف صاروخ توشكا ولونا، قام بتخزينها في وقت سابق استعدادا لحرب متوقعة مع السعودية.
هذه التطورات الكبيرة سببت حالة من التوتر لدى الدول المشاركة في العدوان، لتخرج تهديدات في جميع الاتجاهات منها دعوة قائد شرطة دبي السابق ضاحي خلفان لتسوية محافظة صعدة بمن فيها بالارض انتقاما لمقتل جنود اماراتيين كانوا يشاركون في العدوان على اليمنيين. تهديدات اكملها قائد الحرس الملكي البحريني ناصر بن حمد ال خليفة بالطلب من جنوده في السعودية بقتل 5 يمنيين مقابل كل جندي قتل في هجوم معسكر صافر.
وفيما يتوقع المراقبون الا يختلف رد فعل العدوان عن ممارساته منذ بدئه الا بزيادة عنفه واستهدافه للمدنيين والبنى التحتية في البلاد، يبدو ان الرياض ستكون امام تطورات اكثر قسوة في ظل فراغ جعبتها من الخيارات الممكنة ميدانيا مقابل التصاعد الواضح في الخيارات الاستراتيجية اليمنية

الى ذلك استقبل برنامج (بانوراما) الذي تبثه محطة العالم ضيفان هما العقيد الركن محمد جسار خبير عسكري واستراتيجي من صنعاء وجيم دين خبير عسكري واستراتيجي امريكي من الولايات المتحدة، حيث قال العقيد جسار، ان المفاجأة القادمة للجيش اليمني ستكون اكثر ايلاما للعدو وان القدرة الصاروخية اليمنية منتشرة في كل المحافظات اليمنية ولا تستطيع كل وسائل الاستخبارات السعودية معرفة اماكنها.

واوضح بان المنظومة الصاروخية التي سيتم استخدامها على مستوى تكنولوجي متطور يمكن ان تطال اي هدف في السعودية، مشيرا الى ان السعودية وصلت لمرحلة من العجز في تنفيذ الضربات على المراكز العسكرية فقامت باستهداف المنازل.

من جهته، قال الخبير العسكري جيم دين: انا متخوف من عدم وجود اي تغيير مالم يتحرك الرأي العام العالمي وان السعودية تستهدف المدنيين من اجل ان تضغط على الشعب اليمني ليجبر حكومته لايقاف الحرب، مشيرا الى ان السعوديون لن يرتدعوا الا اذا استهدفت مدنهم.

واضاف دين، ان الخطوة القادمة ستوجه ضد المدن السعودية وان الصواريخ هي الورقة الرابحة لليمنيين













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية