البيان الملكي الاردني بين ( غنمات ) الملكة نور .. وتحرشات ناصر جودة الجنسية


September 06 2015 08:25

عرب تايمز - خاص

ربط الاردنيون بين البيان الملكي الاخير وصورة ( الغنمات ) التي ترعى في العاصمة عمان والتي نشرتها الملكة نور في موقعها في اطار السخرية من الملك عبدالله .. كما ربط اخرون بين البيان والاتهامات الموجهة لصهر الملك ( ناصر جودة ) بالتحرش الجنسي وقيام ناصر بالرد في موقعه مما يوحي بانه يتكلم باسم القصر ويتوعد خصومه بسيف اصهاره

الا ان بعض الخبثاء قالوا ان الملك - الذي لم يورد موقع زوجته رانيا من ضمن المواقع الملكية في بيانه - غضب من تغريدات زوجته الاخيرة الخاصة بالطفل السوري الغريق لانها بدت وكأنها تغريدات موجهة الى الموقف الاردني من اللاجئين السوريين

وايا كانت اسباب صدور البيان الملكي بهذا الشكل فان الامر المؤكد ان البيان يعكس حالة الانشقاق في اوساط الاسرة المالكة التي اصدر مصورها مؤخرا فيلما وثائقيا عن الملك حسين تجاهل فيه تماما صور الامير حسن وزوجته ثريا وابنه ... بينما رد الملك في مذكراته المطبوعة على مذكرات الملكة نور في حرب مذكرات غير مسبوقة وجه خلالها الملك سبابا لجيشه وقادته الذين ( نغصوا ) حياته يوم كان ضابطا في الجيش وصولا الى ما تردد مؤخرا بتحركات في الجيش لاعادة ولاية العهد للامير حمزة ابن الملكة نور

وكانت الملكة نور  قد أثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما كتبت عدة تغريدات، خالفت بحسب ما يرى مراقبون توجه السلطات الحاكمة.ونشرت الملكة نور تقريرا على حسابها على "تويتر" حول التضييق على حرية التعبير في الأردن، بعد إصدار قانون مكافحة الإرهابوفي التقرير الذي نشرت الملكة رابطا له على حسابها في تويتر من موقع "ميدل إيست مونيتور"، كانت "عربي21" ترجمته في حينها، اتهام صريح للملك عبدالله الثاني بتبني خطاب متناقض إزاء حرية التعبير، فضلا عن انتقاد "اللغة المبهمة في قانون مكافحة الإرهاب الذي أعطى السلطات مجالا لاحتجاز الصحفيين وغيرهم

وأشار التقرير الى ما اعتبرها مفارقة واضحة تمثلت بمشاركة العاهل الأردني وعقيلته، جنبا إلى جنب مع غيره من قادة العالم في العاصمة الفرنسية باريس، لدعم حرية التعبير في كانون الثاني/ يناير الماضي بعد هجمات شارلي إيبدو، بينما اعتقلت السلطات الناشط باسم الروابدة وفقا لقانون مكافحة الإرهاب لانتقاده في "فيسبوك" مشاركة الملك في المسيرة، وحكم عليه بالسجن لمدة خمسة أشهر بتهمة إهانة الملك.وكانت قد شاركت الملكة نور في فيلم ترويجي للاتفاق النووي، الذي وقعته الدول الست الكبرى مع إيران، قبل تموز/ يوليو في جنيف

وشاركت الملكة في الفيلم إلى جانب مورغان فريمان وجاك بلاك، وغيرهم من نجوم هوليوود، في إعلان أطلقته جمعية زيرو غلوبل  المعروفة بمعارضتها لانتشار الأسلحة النووية.وبعد أن نالت الملكة العديد من الانتقادات، عادت بتغريدة أخرى تهكمت فيها على معارضيها ومن  يصنفون أنهم "موالون"، ونشرت صورة لحيوانات (حمير وأغنام) ترعى وسط منطقة ما في العاصمة الأردنية عمّان، وعلقت على تلك الصورة بالانجليزية: "ذوات الأربع  تلك التي تبحث عن الطعام في هذا الموقع ذكرتني بما يشبه المنظر قبل أربعين عاما عند وصولي إلى الأردن لأول مرة". ويبدو أن "تغريد" الملكة نور "خارج السرب"، هو الذي استدعى تدخل الديوان الملكي تدخلا حاسما لتحديد من يمثل موقف الأردن والعائلة الحاكمة، ولكشف التباين في المواقف بين الملكة السابقة التي تولى ابنها منصب ولي العهد لفترة قصيرة، وبين موقف الملك الأردني

بدوره حاول صاحب موقع عمون المطرود من منصبه في جريدة الراي العودة الى الاضواء من خلال تقديم تفسير للبيان الملكي فيه الكثير من التملق للملك ... حيث وجد صاحب الموقع ان البيان (  كان دستورياً حينما ربط التصريحات الرسمية والتعليقات والرأي والموقف عبر وسائل الاعلام والاتصال والتفاعل بجلالة الملك وولي العهد فقط، فيما استثنى جلالة الملكة رانيا مع انها زوجة الملك القائم المتوج واقرب المقربين له، وفي ذلك ربما مغازٍ واشارات ذات صلة بالحكم والنصوص يحرص الملك الاشارة لها.. او لعل الامر جاء لان لجلالتها رأياً صريحاً بعيداً عن السياسة خارج الحدود من خلال تمثيلها ورئاساتها لمنتديات ومبادرات ومنظمات دولية تحتم إلقاء تعبير لا يتطابق مع الموقف الرسمي الاردني وهو ما لم يحدث البتة بحكمة واقتدار وحنكة حتى الآن )

واضاف :ومازلت اذكر بالمناسبة ما كتب من هجوم غير مهني ولا اخلاقي على الامير زيد بن رعد المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان على مواقع التواصل والصحف الالكترونية من اساءات للرجل على اعتبار انه مسلم وهاشمي بعدما تلا بيانا يدعو جميع الدول إلى توفير الحماية القانونية للأزواج من مثليي الجنس ولأطفالهم في تقرير حماية حقوق الإنسان وتحميل الاردن والاسرة المالكة ظلماً وزيفاً مسؤولية النص (...).

وقال صاحب الموقع : وقد علّقت على صفحتي حينذاك على الخبر المعلن من المنظمة الدولية معتبراً ان الامير يمثل منظمة دولية ولا علاقة للهاشميين والاردن بالموضوع، وقد نالني بكل شرف من الذم والشتم والتحقير والوصف بالنفاق جانب .. كما راقبت كم من وسائل الاعلام المعادية لمواقف المملكة نشرت وبثت عبر قنواتها ومحطاتها وصفحاتها كلمات وآراء متشنجة وموجهة ومعروفة الهدف والمصدر والغاية... وتصوروا معي كم كان لئيما حاقدا مسيراً ما كتبته صحيفة مفكرة الإسلام مثلاً حينما وضعت عنواناً عريضاً يقول : {أمير أردني يدعو لحماية "الشواذ" جنسيا في العالم}.. فهل يعقل ذلك وهل هذا عدل ومهنية أم ردة واسفاف وتطاول وتزييف .

وختم شرحه للبيان الملكي بالقول : ومازلنا نذكر ايضاً تعليقات وآراء مماثلة للملكة نور سواء في قصة الوصف للصورة التي اعادتها 40 عاما وألهبت مشاعر الغضب ، او تلك السياسية التي تمثل وجهة نظرها بشأن الاتفاق النووي الايراني وكيف تم دس النوايا بالمواقف واعتبر الامر محسوباً علينا من رسميين وشعبيين .. والاعجاب بما جاء في التقرير الذي نشر في (middle east monitor ) ، لكن حكمة الملك عبدالله الثاني الذي ينشئ ويمنح ويسترد الرتب المدنية والعسكرية والأوسمة وألقاب الشرف الأخرى (المادة 1/37) كانت اكبر واكثر صبراً وسعة صدر ومسؤولية كأب لهذه الاسرة.وكانت هناك تعليقات مماثلة حينما استشهد النقيب الشريف علي بن زيد آل عون (وهو ليس اميراً) في آخر ايام سنة 2009 ونقل ما نقل عن والده - كما اوضح - تحريفاً او سوء فهم ما اعتبر غير مناسب وقتذاك .وربما لا ينسى الاردنيون اول عهد جلالة الملك حينما اتخذ قرارات شجاعة تعلقت بدور العائلة المالكة من اشقاء وابناء عمومة وغير ذلك وما يتعلق بشؤونها وحدودها الدستورية ورعايتها ورئاساتها واعمالها العامة ولا زلنا نذكر الردود الايجابية والاصداء المقدرة لتلك الرغبة الملكية

بيان صادر عن الديوان الملكي الهاشمي


[9/5/2015 6:07:33 PM]

عمون - في ضوء التوسع في استخدام وسائل الإعلام المتعددة، وأدوات التواصل الاجتماعي في التعبير عن آراء مختلف أطياف المجتمع ومواقفهم، ومنهم أفراد العائلة المالكة، والتطور السريع الذي تشهده هذه الوسائل والأدوات، ونظرا للدور الذي يقوم به أفراد العائلة الهاشمية محليا وعربيا ودوليا، عبر مختلف المناصب التي يشغلونها في هيئات دولية ومنظمات غير حكومية وغيرها، واعتمادهم على وسائل الإعلام وأدوات التواصل الاجتماعي في إيصال وجهات نظرهم ومواقفهم، فإن الديوان الملكي الهاشمي يود أن يؤكد أن أي تصريحات أو آراء أو مواقف أو تعليقات تصدر من مختلف أفراد العائلة المالكة (وباستثناء ما يصدر عن الديوان الملكي الهاشمي أو عبر قنوات التواصل الإعلامي والاجتماعي الخاصة بجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وسمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني من تصريحات رسمية) تعبر عن وجهة نظر ومواقف أصحابها فقط، مع تأكيد احترام حق كل فرد من أفراد العائلة المالكة، كحق أي مواطن، في التعبير عن رأيه ومواقفه الخاصة.

وفيما يلي الروابط الإلكترونية للمواقع والقنوات الرسمية التابعة للديوان الملكي الهاشمي العامر:


- جلالة الملك عبدالله الثاني:

www.kingabdullah.jo
Http://www.facebook.com/RHCJO
Http://www.twitter.com/RHCJO
Http://www.youtube.com/RHCJO
Http://www.instagram.com/RHCJO
Http://www.flickr.com/RHCJO

- سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني:

www.alhussein.jo
Http://www.instagram.com/alhusseinjo

- See more at: http://www.ammonnews.net/article.aspx?articleno=241915#sthash.P84y8Sp2.dpuf













Home Page
كتب ممنوعة
اراء حرة
صورة وتعليق
اخبار طازة
برقيات عاجلة
شروط النشر
فضائح وفضائح
خبر وتعليق
سري جدا
لصوص ظرفاء
رسائل القراء
من ارشيفنا
هذا الرجل
هذه المرأة
كتاب البورتل
كاتب وكتاب
قصائد ممنوعة
 مقالات  مميزة
كتب للبيع
ارشيف الاخبار
قصائد المقدسي
صحف عربية
الافتتاحيات
مقالات ساخنة
صبرا وشاتيلا
أسامة فوزي
ملفات الفساد
 مقالات الاولى
الكتب السعودية